ثلوج الألب تحتـرق

تتضمن خطة "فيليكس كيلر" إعادة تدوير مياه الجليد الذائب لتتحول إلى ثلج. ويختبر فريقه هنا نموذجًا أوليًا لأحد "الكابلات الثلجية" التي تمتد فوق النهر الجليدي لتمطره بـ 9 أمتار من الثلج سنويًا.

ثلوج الألب تحتـرق

عالم الجغرافيا "داميان فيليب" يجدف بقاربه على "توتنسي"، وهي بحيرة سويسرية صغيرة تُستخدم في توليد الطاقة الكهرومائية، حيث يتكسر الجليد في أواخر شهر يونيو. ففي العقود المقبلة، من الممكن أن يؤدي فقدان الثلوج والجليد في منطقة الألب إلى الحد من تدفق مياه أنهار رئيسة، كالرون والراين، خلال فصل الصيف.

ثلوج الألب تحتـرق

يسير السياح حاليًا فوق جسر معلق، على ارتفاع 100 متر من أحد سيول المياه الذائبة. أما في السابق، فكانوا يمشون ههنا عبر الجليد على خطم "نهر تريفت الجليدي" في سويسرا. ولم يكن للبحيرة وجود قبل هذا القرن؛ فقد بُني الجسر أول مرة في عام 2004. وتخطط إحدى شركات الكهرباء لإقامة سدّ هنا.

ثلوج الألب تحتـرق

يغطَّى الثلج الثمين بالقماش لصونه من الذوبان خلال الصيف في منتجع "ديابوليتزا" السويسري. فقد صار الثلج الطبيعي مادة غير ثابتة في جبال الألب، إلى درجة أن نشاط التزلج يعتمد حاليًا على تصنيع الثلج وتخزينه في مستودعات.

ثلوج الألب تحتـرق

متزلج في منتجع "دافوس" بسويسرا يتزلج في أواخر شهر أكتوبر على طول مسار ريفي تم إنشاؤه بثلج صناعي أُنتج في الشتاء السابق. خُزِّن هذا الثلج خلال فصل الصيف في كومة طولها 7 أمتار تحت طبقة من نشارة الخشب يبلغ سُمكها 40 سنتيمترًا، ومن ثم بُسط على المسار لأجل الموسم الجديد.

ثلوج الألب تحتـرق

تُعد فصول الشتاء الباردة والمثلجة عنصرًا محدِّدًا لِمَا يسود في منطقة الألب من نمط حياة وفلكلور وتقاليد. ويشرف "جيان نيكولا باس" على صون بعض من هذا الموروث في "دار المحفوظات الثقافية في إنغادين العليا" بسويسرا؛ وهو يعتقد أن الانغماس في بحيرة "سيلز" المغطاة بالجليد يساعد في تقوية جهازه المناعي.

ثلوج الألب تحتـرق

يعتمد الاقتصاد والثقافة في جبال الألب على فصول الشتاء المثلجة. لذلك، شهدت الآونة الأخيرة جهودا مستميتة لصون الثلج والجليد من تهديدات الحَر المتنامي للمناخ.

قلم: دينيس هروبي

عدسة: سيريل جازبيك

1 مارس 2022 - تابع لعدد مارس 2022

كانت مركبة تسوية الثلوج، التي يماثل حجمُها حجمَ جَرّار، منكبَّة على عملها في حركة دائبة لا تكل ولا تهدأ، وقد أحاطت بها قِممٌ وعِرَة شاهقة تخترق الغيوم اختراقًا. 
كان السائق يسير بالمركبة إلى الخلف فوق كومة ثلج مضغوط يبلغ ارتفاعها 13 مترًا، ليبسط عليها لفَّةً من القماش الأبيض. أما في أعلى الكومة، فكان ستة عمال يخيطون الأغطية القماشية بعضها ببعض بواسطة آلة خياطة متينة محمولة يدويًا. كانت تلك الأشغال تجري في شهر يونيو بأحد أعلى منتجعات التزلج وأبردها في جبال الألب، وهو جبل "كيتستاينهورن" بالنمسا، حيث تتدفق المياه الذائبة في الوهاد الواقعة على جوانبه. لكن في أعلى النهر الجليدي، كان طاقم صيانة المنحدرات يعدّون العُدّة للموسم المقبل.
فحتى على ارتفاع 3000 متر، أضحى الاعتماد على الثلج الطبيعي أمرًا غير مضمون النتائج. لذلك يتّخذ الفريق الذي يَقوده المدير الفني "غونثر برينشتاينر"، ما يلزم من احتياطات استباقية. فقد أمضوا شهرًا كاملا في جَرف آخر ما تساقط من ثلوج في هذا الموسم ورصّها في ثماني أكوام متعددة الطبقات يتجاوز حجم أكبرها نصف هكتار. وهم يمضون الآن شهرًا آخر في تغطية هذه الأكوام بالقماش لعزلها عن الحرارة خلال فصل الصيف؛ حتى إذا حلَّ فصل الخريف التالي وكان الجو دافئًا إلى حد لا يسمح بتساقط ثلوج جديدة -ولا بصنع ثلج صناعي- تقوم شاحنات التفريغ ومركبات تسوية الثلوج ببسط الثلج القديم على هذه المنحدرات.
إن معرفةَ سُبل تخزين الثلج على هذا النطاق لم تكن يومًا بالأمر الهيّن، على حد قول أحد هؤلاء العمال، واسمه "هانس بوش". فقبل أن يبدأ أفراد الطاقم في خياطة الفُرَش القماشية بعضها ببعض، كانت الرياح تمزقها في بعض الأحيان فتزيح غطاء الأكوام. وفي أحايين أخرى، كان القماش يتجمد داخل الثلج. يقول بوش وهو يربط كيس رمل إلى القماش: "إن كل شيء كان قابلًا للفشل، قد فشل فعلًا". ففي إحدى المرات، تسبب البرق في منتجع "كتسبويل" المجاور باندلاع النيران في مستودع ثلج مغطى كهذا؛ واضطر 30 من رجال الإطفاء لمجابهة ألسنة اللهب ساعات طويلة. فالثلج هو المادة الثمينة في هذه الأيام.
"لقد تغير كل شيء مع الاحترار المناخي"، يقول برينشتاينر، الذي بدأ العمل هنا منذ 31 عامًا، خلال فترة تبدو اليوم كأنها كانت سنوات مجد التزلج في جبال الألب.
لقد باتت فصول الشتاء في جبال الألب تتجه نحو نزعها الأخير. فمنذ القرن التاسع عشر، ارتفع متوسط درجات الحرارة في هذه الجبال بمقدار درجتين مئويتين، أي زُهاء ضعف المتوسط العالمي. وأضحى الثلج يتساقط في وقت متأخر من الموسم ويذوب في وقت أسرع. إذ فقدت جبال الألب ككل ما يقارب شهرًا واحدًا من الغطاء الثلجي، وفقًا لعلماء حلّلوا بيانات مستخلَصة من أكثر من 2000 محطة أرصاد جوية. ويرى عدد كبير من الـ 14 مليون شخص الذين يعيشون في منطقة الألب -إحدى أشد السلاسل الجبلية كثافة سكانية في العالم- أن تداعيات انحسار ثلوج الشتاء باتت مروّعة. فالاقتصاد هنا يعتمد على الثلج الذي يجتذب 120 مليون سائح سنويًا، أي أكثر بكثير ممن يزورون الولايات المتحدة. ويشغل برينشتاينر إلى جانب عمله في "كيتستاينهورن"، منصب عمدة "نيديرنسيل"، وهي قرية عند سفح الجبل يبلغ تعداد سكانها 2800 نسمة. ولا تكاد توجد عائلة في القرية لا تعتمد في عيشها على فصل الشتاء، كما يقول. فمن دون الثلج، يمكن أن يتقلص عدد سكانها إلى ألف نسمة. ويصف برينشتاينر دوامة الانحسار المستمر قائلًا: "لن يكون لدينا أطفال في دُور الحضانة. فالثلوج -بما تجلبه من سياح- هي أساس حياتنا هنا".
ويَبذل أهالي منطقة الألب جهودًا جبّارة تفوق الخيال سعيًا إلى إنقاذ سُبل عيشهم. ومن ذلك أن زُهاء 100 ألف آلة لصنع الثلج تعمل الآن على تدوير عجلة صناعة التزلج على جبال الألب؛ وهو ما يكفي لتغطية منطقة بحجم مدينة نيويورك بالثلج في غضون ساعات. وعلاوة على تهيئة مستودعات الثلوج القديمة -كمستودع "كيتستاينهورن"- يَعمد الأهالي الذين تعسّرت أحوالهم إلى تغطية الجليد في بعض الأنهار الجليدية بجبال الألب التي يبلغ عددها نحو 4000، في محاولة منهم لإبطاء وتيرة الذوبان السريع الناجم عن الاحتباس الحراري. وفي إحدى الخطط المتبصرة المبتكَرة، يأمل علماء سويسريون إنقاذ نهر جليدي من خلال رش رقعة منه بثلج صناعي. لا يخلو بعض هذه الأساليب من حس الابتكار وطابع الإثارة، فيما تُثار حول بعضها الآخر تساؤلات تتصل بالجوانب البيئية والاقتصادية. لكن دوافعها تنبع جميعها من هذا التخوّف العميق: من دون شتاء، كيف ستكون حياتنا هنا؟.. وهذا لسان حال الأهالي ههنا.

لقد كنت محظوظة، على غرار برينشتاينر والمصور "سيريل جازبيك"، لأنني نشأت في جبال الألب في وقت تميز بوفرة الثلوج. وما زلت أتذكر ما شعرت به من إثارة وأنا أرى آثار قدمَي الصغيرتين على أبكر الثلوج التي تساقطت خلال ذلك الموسم؛ وأتذكر أيضًا لون خدَّي والدي وهو يجرف الثلج المحيط بالمنزل مرارًا وتكرارًا. وكان والدَاي قد ثبّتا أول زلّاجتين على قدمَي قبل أن أبلغ الثالثة من عمري. ويَتَبينُ اليوم أنها كانت فترة قصيرة استثنائية. فلم تصبح فصول الشتاء المثلجة نعمة على جبال الألب إلا في النصف الثاني من القرن العشرين؛ أما قبل ذلك، فكانت عبئًا ثقيلًا وقاسيًا من صنيع الشياطين الشريرة، حسبما هو متداول في أدبيات التراث الشعبي. وكان جيلي من بين آخر من سمعوا الروايات الشفاهية عن الكفاح من أجل البقاء هنا، يومَ كان الاقتصاد يعتمد على الزراعة. حينها اعتدنا رؤية الثلج وهو يغطي قطعًا صغيرة من الأرض على مَرّ شهور. وكانت الانهيارات الثلجية تُدوّي بهديرها عبر سفوح الجبال فتطمر القرى. وقد مات أحد أشقاء جدتي التسعة في أحد تلك الانهيارات ولم يكن سنه يتجاوز الرابعة والعشرين. وكلما شح الطعام -وقد كان كذلك عمومًا- كان الأطفال المتحدرون من أفقر مناطق الألب يَجدون أنفسهم مجبرين على السير إلى أسواق الأراضي المنخفضة حيث يرهنون أنفسهم لرِقٍّ موسمي بصفتهم عُمّالَ مَزارع، من مارس إلى أكتوبر في الغالب. وقد أوردت صحيفةٌ أميركية في عام 1908 وصفًا لإحدى تلك الأسواق في "فريدريشهافين" بجنوب ألمانيا، كما يلي: "إنها سوق نخاسة.. لولا أنها قانونية". وذكرت أنه جيء بما يصل إلى 400 صبي وصبية بغرض العمل -بعضهم لم يكن يتجاوز عمره ست سنوات- "كما لو كانوا قطيع عجول كبيرًا أو دجاجًا". وقد استمرت تلك الممارسة عقودًا من القرن العشرين.
وبعد الحرب العالمية الثانية، أسهمت البحبوحة الاقتصادية في بروز طبقة وسطى مزدهرة بأنحاء أوروبا؛ ولكن لم يشمل ذلك -في بادئ الأمر- المناطق العليا من جبال الألب. فقد حالت سفوح الجبال شديدة الانحدار دون توسع المزارع ودون استخدامها الآلات الحديثة التي أتاحت الازدهار لغيرها، كما يقول "يوهان وولف"، الذي وُلد في قرية "إيشغل" النائية بالنمسا عام 1929، خلال أبرد شتاء يُسجَّل حتى اليوم؛ إذ يستطرد قائلًا: "لقد انقلبت الموازين ضد الزراعة الجبلية". غادر بعض إخوته الوادي المنعزل، لكنه ظل هناك. كان وولف وغيره من أهالي القرية يرون أن السياحة الشتوية هي خلاصهم الوحيد. فلجئوا من فرط إحساسهم باليأس إلى بيع الماشية ورهن أراضيهم لقاء قروض يستثمرونها في عربة مُعَلَّقة. فلقد غامرت قرية "إيشغل" بكل شيء من أجل الحصول على عربة، لكن المغامرة آتت أكلها. ففي عام 1963، بدأت العربة المعلقة تجتذب السياح إلى الجبال وتُخرج الأهالي من براثن الفقر. هنالك كانت المناطق المحيطة بجبال الألب تَشهد تحولًا مماثلًا.
وفي الوقت الحالي، ينتصب فندق مصنف بأربع نجوم في موقع المزرعة حيث وُلد وولف، ويعود تاريخها إلى 400 سنة. وتحيط بالفندق في "إيشغل" شاليهات فاخرة مجهَّزة بحمّامات جاكوزي ومطاعم راقية وتسودها حياة ليلية صاخبة سبق أن نشّطتها حفلات لمشاهير الغناء مثل "ريهانا" و"بِّينك" و"ليني كرافيتز". ومن المقرر أن تفتتح "إيشغل" في ديسمبر المقبل حمّامات حرارية وحلبة للتزلج على الجليد. ولا يزال العديد من الأهالي ههنا يعدّون أنفسهم مزارعين متواضعين يعشقون واديهم. أراني ابن وولف، "هانيس"، وحفيده "كريستوف" البالغ من العمر 26 عامًا، أبقارهم -"هيرمان" و"كاثي" و"جيتا" و"لِيلي"- وهي تمضغ تِبْنًا طيب الرائحة على عقارات من بين الأغلى في منطقة الألب. ولن تفكر العائلة أبدًا في التخلص من الأبقار؛ إذ يقول وولف: "إنها تراث وواجب".
ومع ذلك، لم تعد الزراعة في الألب كافية لكسب العيش؛ إذ يقول هانيس وولف: "من دون فصل الشتاء، ستصبح هذه الوديان مهجورة وخالية تمامًا". ففي عام 2020، شهدت "إيشغل" إرهاصات مروعة لحدوث هذا السيناريو عندما صارت إحدى البؤر المبكرة لجائحة "كوفيد19-". إذ أسهم هروب السياح من بلدانهم بانتشار الفيروس في أوروبا. وتسببت الجائحة في توقف سياحة التزلج عبر منطقة الألب. وظلت الملايين من أَسِرّة الفنادق خاوية على عروشها. على أن التغير المناخي بات يشكل تهديدًا أكبر.

قد يبدو ارتفاع الحرارة بمقدار درجة أو درجتين أمرًا هيّنًا، لكن يمكنه أن يتحكم بتحديد ما إذا كانت التساقطات ستكون على شكل ثلوج.. أو أمطار. فمن شأن حدوث ارتفاع طفيف في درجات الحرارة أن يَحول دون تشكل ندف الثلج. ولهذا السبب، تواجه منطقة الألب مأزقًا كبيرًا، كما يقول "إيف لوجون"، العالم المسؤول عن مرصد "كول دي بورت" للأرصاد الجوية الذي يقع على ارتفاع 1325 مترًا في غرب جبال الألب الفرنسية.
يَمُرُّ لوجون في طريقه إلى العمل بقرية "لوسابي أون شارتروز" الصغيرة التي تتوسطها كنيسة ويمر فيها مسار تزلج ليصعد عبر جنبات الجبال. وقد تعلم فيها قواعد التزلج وهو في سن الخامسة. لكن هذه القرية تقع على علو منخفض يناهز الـ 1000 متر. ولا يتردد لوجون في التصريح من دون مواربة قائلًا: "لقد انتهى الأمر الآن. ربما سيحظون بعام جيد أو عامين جيدين فحسب، لكن ليس أكثر من ذلك".
وقد سبق لهذه المناطق أن نُكبت بسلسلة من فصول الشتاء شحيحة الثلوج خلال ثمانينيات القرن الماضي وتسعينياته. وتحولت الآلات التي تصنع الثلج إلى خط الدفاع الأول لجبال الألب. أما في المناطق المنخفضة، فقد بدا أن استثمار ملايين اليوروهات أمر صائب لضمان موسم سياحي منتظم. وكان يُفترض أن يكون حلول فصول شتاء شحيحة الثلوج، من الحالات الاستثنائية المعزولة في ذلك الوقت. لكن بيانات لوجون تُثبت خلاف ذلك. إذ أشار إلى رسم بياني يقارن عمق الثلج في "كول دي بورت" خلال فترة الثلاثين عامًا الماضية بالفترة السابقة لها؛ حيث ينحدر المنحنى إلى الأسفل، مُبرزًا انخفاضًا متوسطًا في الغطاء الثلجي بمقدار 37.7 سنتيمتر. يقول لوجون: "هذا كثير، هذا حقًا كثير". أما في الوقت الحالي، فقد وصل الاحترار إلى المرتفعات. ويقول "بيتر ليو"، المشرف على تدبير الثلوج في "كيتستاينهورن": "لو أن أحدهم أخبرني في ذلك الوقت أننا سنحتاج في يوم من الأيام إلى آلات ثلج، لَنَعتُّه بالجنون". لكن في الوقت الحالي "لا يمكننا العيش من دون هذه الآلات". ويَنسحب الأمر نفسه على جُلّ مُشغِّلي مصاعد التزلج في جبال الألب البالغ عددهم 1100. فكثيرٌ من الثلج الموجود حاليًا في منتجعات التزلج هو صناعي. وفي "كيتستاينهورن" وحدها، نُصِبَ 104 "مدافع ثلج" بلون أخضر في مواقع استراتيجية حول المنحدرات. يماثل كلُّ واحد منها سيارةً صغيرة من حيث الوزن والتكلفة.
عندما يُشغِّلُ ليو أحدَها، يصبح من الصعب سماع حديثه. فعلى الحلقة الخارجية لهذه الآلة، تحمِّل فتحاتٌ قطيرات الماء بالهواء ثم تُنفَث عاليًا بواسطة مروحة ضخمة ("ذات قوة متينة يمكنها أن تسحب إنسانًا إلى داخلها"، كما قال ليو بصوت عال ليغالب صوت الآلة الهادر). وعندما تتساقط قطيرات الماء من الحلقات الداخلية، تتكتل حول البلورات الأولية لتشكل ندفًا ثلجية.

 

ما هو الكون المتعدد، وهل هناك دليل على وجوده؟

ما هو الكون المتعدد، وهل هناك دليل على وجوده؟

العلماء يرصدون الكون الذي نعرفه حتى حدوده، فهل يدركون يومًا ماهية ما وراءه؟

ما هي سلالة "بي إيه 2" المتفرعة من أوميكرون؟

علوم كوفيد-19

ما هي سلالة "بي إيه 2" المتفرعة من أوميكرون؟

هل السلالة الجديدة التي تجتاح العالم الآن تعني أن "كوفيد-19" سيصبح معديًا أكثر من أي وقت مضى؟

"براكة".. برنامج الإمارات للطاقة النووية السلمية

استكشاف الكوكب الممكن

"براكة".. برنامج الإمارات للطاقة النووية السلمية

شهد العام الماضي، بدء أولى محطات براكة للطاقة النووية السلمية بمنطقة الظفرة في أبوظبي التشغيل التجاري، لتنتج ما يصل إلى 1400 ميغاواط من الكهرباء الخالية من الانبعاثات الكربونية