مخلوقات بحرية مزدوجة الجنس تتبارز بالإبر.. لتتناسل

تزاوج غريب: تمتلك بزاقة البحر من نوع (Siphopteron makisig) أعضاء تناسلية أنثوية وقضيبًا ذكريًا ذا شِقّين.

مخلوقات بحرية مزدوجة الجنس تتبارز بالإبر.. لتتناسل

تزاوج غريب: تمتلك بزاقة البحر من نوع (Siphopteron makisig) أعضاء تناسلية أنثوية وقضيبًا ذكريًا ذا شِقّين.

قلم: إيفا دان دين بيرغ

1 مارس 2022 - تابع لعدد مارس 2022

تبدو بزاقة البحر من نوع (Siphopteron makisig) في موطنها الأصلي داخل مياه المحيط، رفيعة وهشة مثل شظية زجاج ملون. لكنها في الواقع آلة تزاوج مزدوجة، على غرار الزوج في الصورة الظاهرة أعلاه. فهذه البزاقة، شأنها كشأن جلّ الرخويات البحرية، خنثى؛ إذ تمتلك العضو التناسلي الذكري والأنثوي كليهما وتستخدمها في الوقت نفسه أثناء عملية التناسل. ولكنها على خلاف البزاقات الأخرى، تتوج هذه العملية بطعنات متبَادَلة مُحكَمة على نحو غير معتاد. يبدأ التناسل بصورة طبيعية إلى حد ما: إذ تقذف إحدى البزاقتين السائل المنوي بواسطة القضيب لتخصيب البويضات النامية في الجزء الأنثوي لكليهما. في الواقع، هي تفعل ذلك بنصف قضيبها فقط؛ إذ إن له شقين: أحدهما ينقل السائل المنوي بطرفه المنتفخ، والآخر مجهَّز بطرف حاد يشبه الإبرة (ويسمى أحيانًا العضو التناسلي المحقني تحت الجلد). أثناء عملية التناسل، تطعن كل بزاقة الأخرى بإبرتها التي تفرز سائل البروستاتا الذي يرجَّح أنه يحمل هرمونات. تقول خبيرة بيولوجيا التطور، "رولاندا لانغ"، إن هذا السائل قد "يزيد من خصوبة السائل المنوي لبزاقة البحر، أو يثبط ذاك الذي قذفه شركاء تزاوج سابقون". عندما تطعن البزاقات الأخرى شركائها أثناء عملية التناسل (وتُعرف العمليةُ أيضًا باسم الإمناء الصادم)، فإنها تستهدف أجزاء مختلفة من الجسم. ولكن دراسة شاركت "لانغ" في تأليفها، أثبتت أن ما تفعله بزاقة البحر من نوع (Siphopteron makisig) هو "أول مثال معروف" لحيوان يطعن شريكه التناسلي بين عينيه.. ربما لتحفيز الجهاز العصبي المركزي على النحو الأمثل.

استكشاف

"براكة".. برنامج الإمارات للطاقة النووية السلمية

"براكة".. برنامج الإمارات للطاقة النووية السلمية

شهد العام الماضي، بدء أولى محطات براكة للطاقة النووية السلمية بمنطقة الظفرة في أبوظبي التشغيل التجاري، لتنتج ما يصل إلى 1400 ميغاواط من الكهرباء الخالية من الانبعاثات الكربونية

طيـف فـي الغابـة

استكشاف

طيـف فـي الغابـة

إنها شجرة دائمة الخضرة لكن لونها أبيض. تعيش متطفلة على الغابة وتبدو وسط الأشجار كشبح هائم. تلكم شجرة السيكويا "المهقاء".. أعجوبة وراثية يلفها الغموض.

الغابات الأولى

استكشاف فك الشفرة

الغابات الأولى

اكتشف باحثون في الصين أحافير لأقدم غابة وجدت في آسيا على الإطلاق، تبلغ مساحتها 25 هكتارًا ويعود تاريخها إلى نحو 365 مليون سنة خلت.