إغلاق كورونا جعل المدن أكثر صداقة لبعض الطيور

من المرجح أن تؤدي إعادة معالجة بعض الصخب المنخفض الذي صاحب الأشهر الأولى للوباء من خلال ممارسات مثل العمل عن بُعد إلى جعل المدن أكثر ترحيبًا بالطيور في المستقبل. الصورة: Paulson Des Brisay

إغلاق كورونا جعل المدن أكثر صداقة لبعض الطيور

زادت مشاهد النسور الصلعاء والعديد من الأنواع الأخرى مع انخفاض الضوضاء وحركة المرور بسبب إغلاق كورونا العام الماضي.

قلم: مريم عيسى

27 سبتمبر 2021

عندما تم إغلاق جزء كبير من العالم في ربيع عام 2020، خفتت حركة المرور وانخفضت مستويات التلوث. في ظل هذه الظروف، يبدو أن العشرات من أنواع الطيور في أنحاء أميركا الشمالية قد ازدهرت، حسبما أفاد العلماء في بحث جديد.

قام باحثون بتحليل الملاحظات من مراقبي الطيور لأكثر من 4.3 مليون طائر يمثلون 82 نوعًا تشمل الطيور المغردة والطيور الجارحة والطيور المائية وغيرها.  ووجدوا أن غالبية الطيور أصبحت أكثر وفرة في الموائل الحضرية خلال الوباء مقارنة بالسنوات السابقة.

تقول "نيكولا كوبر"، عالِمة بيولوجيا الحفظ في معهد الموارد الطبيعية بجامعة مانيتوبا،: "من اللافت للنظر أن جميع أنواع الطيور المختلفة أظهرت هذه التغييرات في استخدام الموائل عبر مجتمع الطيور بأكمله". فيما يؤكد العلماء أن الانخفاض المعتدل في النشاط البشري يمكنه أن يساعد بعض أنواع الطيور على الازدهار بشكل أفضل. فعندما توقفت وسائل النقل لإبطاء انتشار "كوفيد-19"، كان الانخفاض في النشاط البشري شديدًا. تقول "كوبر": "تمثل بعض هذه السلوكيات حقًا سلوكيات غير عادية في الكائنات التي كانت قادرة على التحرك في المناظر الطبيعية البشرية أكثر مما كانت عليه من قبل". 

لم نُخلق لنتباعد

 وللتحقيق فيما إذا كانت هذه المواقف تمثل تحولًا حقيقيًا في عادات الطيور. وجد الفريق أن بعض الطيور قد استفادت من عمليات الإغلاق. على سبيل المثال، العصافير ذات التاج الأبيض في منطقة خليج سان فرانسيسكو كانت أكثر ازدهارًا عندما تلاشت ضوضاء المرور. وعندما توقف السائحون عن القدوم إلى جزيرة ستورا كارلسو السويدية في بحر البلطيق، زاد عدد نسور البحر التي تزور الجزيرة ما أدى إلى تعطيل تعشيش المور العادي لدرجة أن الطيور عانت من أسوأ موسم تكاثر تم تسجيله على الإطلاق.

 ومن أجل فهم كيفية أداء الطيور على نطاق أوسع بكثير, قرر الفريق البحثي فحص مشاهدات الطيور من جميع أنحاء الولايات المتحدة وكندا والتي سجلها المتطوعون في eBird، ( قاعدة بيانات على الإنترنت يديرها مختبر كورنيل لعلم الطيور). إذ قام الباحثون بتجميع الملاحظات من مارس إلى مايو خلال الأعوام من 2017 إلى 2020، بما في ذلك 93 مقاطعة تضم مدينة بها أكثر من 50000 شخص ومطار دولي. ثم فحص الفريق كيف تغير عدد الطيور التي تمت ملاحظتها قبل وأثناء الجائحة فيما يتعلق بعدة علامات على النشاط البشري. وقام الفريق بتوثيق التحولات في الوفرة لـ 80 ٪ من الأنواع. بشكل عام، زادت مشاهدات الطيور في المدن، وكذلك بالقرب من الطرق السريعة والمطارات، وفي المقاطعات التي أدت فيها عمليات الإغلاق إلى انخفاض حاد في حركة المرور أو تزامنت مع هجرات الطيور.

كيف يصيب كورونا الحيوانات؟

أصبحت مشاهدات النسر الأصلع أكثر شيوعًا في المقاطعات مع انخفاض أكبر في حركة المرور. كما أصبح عدد من الأنواع، بما في ذلك الطيور المغردة والعصافير المحلية، أكثر وفرة في المناظر الطبيعية الحضرية بمجرد أن بدأ الوباء. وتشير "كوبر" إلى أن الطيور المغردة والعصافير تشكل جزءًا كبيرًا مما يقرب من 3 مليارات طائر فقدتها أميركا الشمالية منذ السبعينيات. ووجد الفريق أن الطيور الطنانة ذات الحلق الياقوتي كانت أكثر عرضة للاكتشاف بالقرب من المطارات أثناء الإغلاق الذي صاحب الوباء.

تقول "كوبر": "إن العديد من الأسئلة لا تزال قائمة حول كيفية تأثير الوباء على الطيور. إذ لم يتضح بعد ما إذا كانت الأنواع التي يبدو أنها استفادت من عمليات الإغلاق قد نجحت في التكاثر في أحيائها الجديدة. بالإضافة إلى ذلك، قد لا تنطبق الاتجاهات التي لاحظها الفريق على الطيور في أجزاء أخرى من العالم". كما ركز الباحثون أيضًا على الأنواع التي يتم الإبلاغ عنها بشكل شائع في أميركا الشمالية.  فيما تخطط "كوبر" بعد ذلك للتحقيق في كيفية تغير وفرة الطيور المهددة والمهددة بالانقراض، والتي قد تكون أكثر حساسية للأنشطة البشرية أثناء الوباء.

المصدر: Popular Science

علوم

ماهي تأثيرات لقاحات كورونا على الحوامل؟

ماهي تأثيرات لقاحات كورونا على الحوامل؟

تزيد الإصابة بـ (كوفيد -19) أثناء الحمل بشكل كبير من خطر الوفاة أو الإصابة بالعديد من المضاعفات المرتبطة بالحمل.

"كوفيد –19" والحواس الخمس.. مضى الزلزال وبقيت التوابع

علوم كوفيد-19

"كوفيد –19" والحواس الخمس.. مضى الزلزال وبقيت التوابع

ربما يعد فقدان حاستي الشم والتذوق لدى الأشخاص المصابين بفيروس كورونا الأشهر, لكن هناك العديد من المؤشرات على تأثير الفيروس على حواس أخرى مثل السمع والبصر واللمس.

خفافيش لاوس تحمل الفيروسات الأقرب لفيروس كورونا

علوم كوفيد-19

خفافيش لاوس تحمل الفيروسات الأقرب لفيروس كورونا

تظهر الدراسات التي أجريت على الخفافيش في الصين ولاوس أن جنوب شرق آسيا هو نقطة ساخنة للفيروسات التي يحتمل أن تكون خطرة مشابهة لـ SARS-CoV-2.