اكتشاف عملاق غريب عاش قبل 500 مليون سنة

تيتانوكوريس هو واحد من أضخم الحيوانات التي تم الحفاظ عليها من العصر الكمبري. الصورة: Lars Fields, Royal Ontario Museum

اكتشاف عملاق غريب عاش قبل 500 مليون سنة

ينتمي تيتانوكوريس إلى مجموعة منقرضة من شعاعيات الأسنان ذات أفواه مخروطية الشكل، مبطنة الأسنان ولديها سلسلة من اللوحات الخيشومية على طول أجسامها.

14 سبتمبر 2021

منذ أكثر من 500 مليون سنة، انطلقت لافقاريات عملاقة ذات مظهر غريب فوق قاع البحر الموحل في كولومبيا البريطانية الحالية. وصل طول هذا العملاق إلى نصف متر ( كانت أغلب الكائنات في ذلك الوقت بطول بضعة سنتيمترات) وكان ذو رأس ضخم مغطى بدرع يشبه الخوذة، أو الصدفة، وأعين مطاردة، وزوج من المخالب بهياكل، أطلق العلماء على هذا الكائن اسم تيتانوكوريس.

بحسب العلماء فإن هذا المخلوق يقدم لمحة قيمة عن عمل بعض أقدم النظم البيئية الحيوانية. يقول "جان برنارد كارون|"، أمين علم الحفريات اللافقارية في متحف أونتاريو الملكي في تورنتو: "إن فهم حياة الحيوانات المفترسة أمر مهم لمعرفة كيف تطورت الحيوانات الأخرى، بما في ذلك العديد من الحيوانات التي ما زلنا نعرفها اليوم. كما يخبرنا شيئًا عن مدى تعقيد شبكة الغذاء في ذلك الوقت".

 ينتمي تيتانوكوريس إلى مجموعة منقرضة من شعاعيات الأسنان ذات أفواه مخروطية الشكل مبطنة الأسنان ولديها سلسلة من اللوحات الخيشومية على طول أجسامها تستخدمها. للسباحة، وقد ظهر تيتانوكوريس خلال العصر الكمبري، وهي فترة انفجار مكثف في التنوع الحيواني حدثت منذ نحو 540 مليون سنة. وبحسب "كارون" فإن ما يجعل هذه المجموعة تحديدًا مثيرة للاهتمام في سباق العصر الكمبري هي أنها كانت من كبار الحيوانات المفترسة في ذلك الوقت، وكان لها دور مهم في السيطرة على مجموعات الفرائس في هذه المجتمعات المبكرة.  

وقد عثر "كارون" وزملاؤه على بقايا عشرات من عينات تيتانوكوريس في "بورغيس شيل"، وهو موقع أحفوري في جبال روكي الكندية. وشملت شظايا من درع، وأجزاء الفم، ومخالب، فضلًا عن درع واحد محفوظ بشكل جيد. لإعادة بناء الشكل الذي يمكن أن يبدو عليه باقي الجسم، اعتمد الفريق أيضًا على أحافير Cambroraster falcatus - وهي كائنات أصغر وأكثر شيوعًا اكتشفوها سابقًا في نفس المنطقة - والتي تضمنت أحيانًا أجزاء من الأنسجة الرخوة.

تيتانوكوريس هو واحد من أضخم الحيوانات التي تم الحفاظ عليها من العصر الكمبري، كان لديه أيضًا درع كبير مستطيل الشكل بشكل لافت للنظر مع الفم والمخالب في المقدمة والعينين في الخلف. ويشير وضع العينين إلى أن تيتانوكوريس ربما لم يتمكن من رؤية ما كانت يختبئ عليه ولكنه كان قادر على مراقبة الحيوانات المفترسة الأكبر حجمًا. ربما تضمنت هذه الأنواع Anomalocaris canadensis الذي يبلغ طوله مترًا، وهو الكائن الكمبري الوحيد المعروف بتجاوز تيتانوكوريس في الحجم. كما قارن "كارون" شكل درع ومخالب تيتانوكوريس مع تلك الموجودة في الكائنات الأخرى. يقول "كارون":" إن هذه العائلة لديها مجموعة متنوعة بشكل مثير للإعجاب من الدروع، بأشكال تتراوح من ممدود إلى قوي البنية ومن مدور إلى مدبب".

كان لدى تيتانوكوريس درع ممدود إلى حد ما ومخالب مناسبة تمامًا للتخلص من الطين الناعم. يقول كارون: "كان يمكن للمرء أن يفترض أنه مع الشكل الممدود يكون أكثر مهارة. ومع ذلك، كان لدى تيتانوكوريس أيضًا جسم قصير لا يمكن أن يقطع المياه بكفاءة. ربما لم يكن بحاجة إلى السباحة بسرعة كبيرة، وربما يكون قد استخدم درعها الكبير لحرث الوحل. في هذه الأثناء تمشط مخالبه الشوكية عبر الرواسب وتجذب الفريسة نحو فمها". في الأنواع الأخرى". على الرغم من ذلك، تم إقران درع طويل بمخالب لم يتم تكييفها للحفر في الوحل. بدلاً من ذلك، كان لهذه المخالب"أصابع" أطول ذات أشواك أكثر نحافة وعددًا أكبر. كان لدى تيتانوكوريس وجارته الأصغر كامبراستر مخالب متشابهة الشكل، ما يشير إلى أنهما ربما سعيا وراء نفس أنواع الطعام في قاع البحر. يقول "كارون": "قبل ذلك كنا نظن أن لكل حيوان مفترس مجموعاته الخاصة من الفرائس التي كان من الممكن أن يأكلها، ولكن يبدو أن المنافسة كانت مشكلة كبيرة في العصر الكمبري، وربما حتى بين الحيوانات المفترسة." ومع ذلك، كما يقول "كارون"، هناك حاجة إلى مزيد من الأدلة لتأكيد ما إذا كان هذان النوعان يتنافسان على العشاء. يؤكد "كارون" أن العلماء لازالوا يفتقدون قدرًا كبيرًا من المعلومات، لكنه يآمل مع مزيد من البحث في هذا المجال اكتشاف أعضاء آخرين في هذه المجموعة.

المصدر: Popular Science

 

 

 

 

 

استكشاف

ارتفاع معدلات "الطلاق" بين طيور القطرس

ارتفاع معدلات "الطلاق" بين طيور القطرس

قد يزداد مستوى هرمونات التوتر لدى طيور القطرس بسبب البيئات الأكثر قسوة الناجمة عن تغير المناخ

أصـوات

استكشاف

أصـوات

لا تَكْتَفْ بالنظر إلى هذه الصفحات، بل استمع إليها أيضًا. استخدم كاميرا هاتفك لمسح رمز الاستجابة السريعة (QR) مع كل مقال لسماع الأصوات التي يصفها.

روائـح

استكشاف

روائـح

أزهرت هذه الشجرة آخر مرة على منحدر في هاواي منذ أزيد من قرن. وقام العلماء اليوم بإحياء أريجها المنقرض.