مأساة الغابات تؤرق العالم

تعد غابات الأمازون أكبر غابة مطيرة على وجه الأرض وتضم 10٪ من جميع أنواع النباتات والحيوانات. الصورة: National Geographic

مأساة الغابات تؤرق العالم

بسبب تزايد عدد سكان العالم وزيادة الطلب على الموارد، مثل الوقود والغذاء والأرض، فإن إزالة الغابات أصبحت كارثة.

15 أغسطس 2021

في يناير 2021، أصدر الصندوق العالمي للحياة البرية (WWF) تقريرًا عن حالة مشكلة إزالة الغابات في العالم أو الأماكن التي تتعرض فيها مساحات كبيرة من الغابات للتهديد. وخلصت الدراسة إلى أن 106 ملايين فدان من الغابات حول العالم قد جُردت على مدى السنوات الـ 13 الماضية.

تقول "تانيا ستيل"، المديرة التنفيذية للصندوق العالمي للطبيعة، في بيان: "الطبيعة في حالة سقوط حر ومناخنا يتغير بشكل خطير، حماية الغابات الثمينة مثل الأمازون جزء حيوي من الحل لهذه الأزمة العالمية. غابات الأرض هي رئتي كوكبنا، فهي تستنشق ثاني أوكسيد الكربون الموجود في الغلاف الجوي وتطرد الأوكسجين القابل للتنفس".

 هذه القدرة تعني أن الغابات تعمل كأحواض للكربون وتخزن ثاني أوكسيد الكربون من الغلاف الجوي، ما يقلل من التأثير السلبي الذي يمكن أن تحدثه غازات الاحتباس الحراري. منذ ستينيات القرن الماضي، امتصت مصارف الأرض لثاني أوكسيد الكربون حوالي 25٪ من انبعاثات هذا الغاز من الوقود الأحفوري. على سبيل المثال، تخزن غابات الأمازون المطيرة نحو 1.1 إلى 1.3 طن (1 إلى 1.2 مليار طن متري) كل عام من غاز ثاني أوكسيد الكربون.

ومع ذلك، وبسبب تزايد عدد سكان العالم وزيادة الطلب على الموارد، مثل الوقود والغذاء والأرض، فإن إزالة الغابات أصبحت كارثة. على سبيل المثال، فُقد 30 مليون فدان (12 مليون هكتار) من غطاء الأشجار الاستوائية في عام 2020 وحده، وفقًا لبحث أجرته جامعة ماريلاند.

فيما يلي عدد من غابات العالم التي لحقت بها أضرارًا صارخة خلال السنوات الماضية:-

بابوا - إندونيسيا

تمثل إندونيسيا 1٪ فقط من مساحة اليابسة على الأرض، لكن الغابات المطيرة التي تغطي 18000 جزيرة في البلاد هي موطن لـ 10٪ من الأنواع النباتية على كوكبنا، وفقًا لوكالة ناسا. ومع ذلك، بين عامي 2001 و 2020، فقدت بابوا، المعروفة أيضًا باسم غينيا الجديدة الغربية، نحو 1.7 مليون فدان من الغطاء الشجري، وهو ما يعادل حوالي 546 مليون طن (495 مليون طن متري) من انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون.

بورنيو - إندونيسيا

تمثل مزارع أشجار النخيل أحد أكبر التهديدات لقلب بورنيو، الجزء الرئيسي من الجزيرة الإندونيسية و تعد مصدرًا للزيوت المستخدمة في الغذاء والوقود، حيث يعتبر زيت النخيل سلعة ساخنة في إندونيسيا، ومع ذلك أدى زيت النخيل أيضًا إلى فقدان ما لا يقل عن 39٪ من غطاء غابات بورنيو.

وتنتج ماليزيا وإندونيسيا أكثر من 90٪ من زيت النخيل العالمي. ونتيجة لذلك تم قطع عدد لا يحصى من الأشجار لإفساح المجال لزراعة النخيل. لكن النشاط البشري ليس هو التهديد الوحيد للغابات الإندونيسية. مع استمرار ارتفاع درجات الحرارة العالمية، يبدو أن حدوث حرائق الغابات يسير على نفس المنوال، وفقًا للتقرير الخاص بعلوم المناخ في عام 2019 اشتعلت حرائق الغابات في 8575 كيلومترًا مربعًا من غابة بورنيو، وأطلقت حوالي 690 مليون طن (626 مليون طن متري) من ثاني أوكسيد الكربون بين أغسطس وأكتوبر.

غران تشاكو - الأرجنتين

تعد غران تشاكو ثاني أكبر غابة في أمريكا الجنوبية وهي نقطة ساخنة للحياة البرية، وتوفر موطنًا لنحو 3400 نوع من النباتات و 500 نوع من الطيور وحوالي 150 نوعًا من الثدييات وقد خضعت هذه المنطقة لسنوات من إزالة الغابات من أجل التنمية الزراعية. بين عامي 2010 و2018، تم تحويل 29000 كيلومتر مربع من الغابات إلى مزارع فول الصويا ومزارع للماشية.

أميركا الجنوبية - البيرو

على مدار العشرين عامًا الماضية، كانت غابات الأمازون المطيرة في البيرو واحدة من أكثر المناطق تضررًا في العالم من جراء إزالة الغابات، وفقًا للصندوق العالمي للطبيعة. في عام 2015، تم قطع نحو 2800 كيلومتر مربع من غابات البيرو كل عام، مع نحو80 ٪ من إزالة الغابات بسبب قطع الأشجار غير القانوني، وفقًا للصندوق العالمي للطبيعة. كما شهدت منطقة واحدة في بيرو، تسمى Madre de Dios ، خسائر فادحة في الغابة بفضل تعدين الذهب غير القانوني. بين عامي 2001 و2020، فقدت منطقة مادري دي ديوس حوالي 672 ألف فدان من الغطاء الشجري، وفقًا لمعهد الهندسة والتكنولوجيا.

منذ عام 2000، فقدت بوليفيا 9.5٪ من غطائها الشجري. وهذا يعادل حوالي 15 مليون فدان، حيث تم تطهير مساحات شاسعة من الغابات الاستوائية الجافة للاستخدام الزراعي.

الأمازون- البرازيل

تعد غابات الأمازون أكبر غابة مطيرة على وجه الأرض وتضم 10٪ من جميع أنواع النباتات والحيوانات. تعد الغابات المطيرة جزءًا من Amazon Biome، وهي منطقة تمتد على نحو 6.7 مليون كيلومتر مربع، وتعبر ثماني دول، وقد فقدت على مدار الأربعين عامًا الماضية، أكثر من 18٪ من غابات الأمازون المطيرة الموجودة في البرازيل - أي ما يعادل حجم كاليفورنيا - بسبب قطع الأشجار والزراعة -، وفقًا لمنظمة السلام الأخضر.

شرق إفريقيا - مدغشقر

تعرضت الغابات في جميع أنحاء شرق مدغشقر لإزالة الغابات لإفساح المجال للتنمية الزراعية لسنوات عديدة، وفقًا لبحث نُشر في مجلة الزراعة والنظم البيئية والبيئة منذ عام 2000، فقدت الدولة 24 ٪ من تغطيتها الشجرية، ووفقًا لـ Global Forest Watch فإن أحد الأسباب الرئيسية لإزالة الغابات في مدغشقر هو الزراعة "القطع والحرق"، والمعروفة أيضًا باسم swidden.  فقد تضمنت طريقة إزالة الغابات هذه قطع مساحات شاسعة من الغابات وحرق الأشجار المتساقطة بغرض دمج الكتلة الحيوية للأشجار في التربة، وبالتالي زيادة خصوبة التربة لصالح المحاصيل الزراعية.

المصدر: livescience

 

 

 

 

 

استكشاف

منحوتات جمال في السعودية عمرها 8000 عام

منحوتات جمال في السعودية عمرها 8000 عام

عثر علماء على في عام 2018  علماء على نقوش لجمال وأحصنة برية بالحجم الطبيعية في الجوف شمال غرب السعودية.

كيف نجت الثعابين من انقراض الكويكب الضخم؟

استكشاف

كيف نجت الثعابين من انقراض الكويكب الضخم؟

قدرة الثعابين على الاحتماء تحت الأرض والذهاب لفترات طويلة دون غذاء ساعدها على النجاة من الآثار المدمرة للكويكب.

اكتشاف عملاق غريب عاش قبل 500 مليون سنة

استكشاف

اكتشاف عملاق غريب عاش قبل 500 مليون سنة

ينتمي تيتانوكوريس إلى مجموعة منقرضة من شعاعيات الأسنان ذات أفواه مخروطية الشكل، مبطنة الأسنان ولديها سلسلة من اللوحات الخيشومية على طول أجسامها.