توصيل نانوي

اختبارات تَتعقَّب الكيفية التي يمكن أن تنقل بها جسيماتٌ دواءً مضادًا للسرطان مباشرة إلى الورم الدماغي.

توصيل نانوي

اختبارات تَتعقَّب الكيفية التي يمكن أن تنقل بها جسيماتٌ دواءً مضادًا للسرطان مباشرة إلى الورم الدماغي.

قلم: تيريزا ماكيمر

1 أغسطس 2021 - تابع لعدد أغسطس 2021

لم تتمكن مئات الأدوية المصممة لمحاربة "الورم الأرومي الدبقي متعدد الأشكال"، وهو سرطان دماغي شرس، من تجاوز التجارب السريرية؛ لأن أوعية دموية متخصصة معروفة باسم "الحاجز الدموي الدماغي" غالبًا ما تعيق طريقها. لذلك، تعمل "جويل سترايلا"، زميلة أبحاث ما بعد الدكتوراه في "مختبر هاموند" لدى "معهد كوخ لأبحاث السرطان التكاملية" التابع لـ "معهد ماساتشوسيتس للتقنية"، على تطوير جسيمات نانوية يمكنها في يوم من الأيام أن تنقل الأدوية عبر هذا الحاجز إلى الأورام مباشرةً. ولاختبار هذه المنظومة، تحقن سترايلا جسيمات نانوية فارغة وصبغة فلورية في مجرى دم فأر أثناء تسجيل صور لدماغه. وتضيء الصبغة الأوعية الدموية الشبيهة بالفروع (تسع صور أعلاه). ثم تتوهج الجسيمات بتدرجات ألوان متباينة؛ فإذا وصلت إلى الدماغ (كما هو موضح باللون الأسود)، يمكن للخوارزميات رصد كل توهج. وفي هذه الصور، تمثل البقع عدة جسيمات متجمعة في الخلايا السليمة لحيوانات التجارب؛ وهي إشارة تفيد أنه إذا وصلت الجسيمات إلى الدماغ لا الورم، فمن الممكن أن تكون لها استخدامات أخرى، مثل العلاج المناعي.

استكشاف

جبال الألب: اخضرار من احترار

جبال الألب: اخضرار من احترار

مع ارتفاع درجة حرارة منطقة جبال الألب بفعل التغير المناخي، يمكن أن تحل الأنواع الجديدة محل تلك المتأقلمة مع الظروف القاسية.

تقنيـــــة: أشكال من وحي الفَراش

استكشاف فتوحات علمية

أشكال من وحي الفَراش

أوراق نقدية وأحبار وشاشات عرض من أجنحة فراشة إفريقية!

استنسال انتقائي: حديث الأعين

استكشاف فتوحات علمية

استنسال انتقائي: حديث الأعين

كشفت دراسةٌ أن العضلات تجعل وجوه الكلاب والبشر مُعَبِّرة أكثر من وجوه الذئاب.