اختفاء بحيرة عملاقة في أنتاركتيكا فجأة

الظهور المتزايد لبحيرات المياه الذائبة والجداول عبر سطح القارة القطبية الجنوبي يُعد دليلًا على تغير المناخ.

اختفاء بحيرة عملاقة في أنتاركتيكا فجأة

الظهور المتزايد لبحيرات المياه الذائبة والجداول عبر سطح القارة القطبية الجنوبي يُعد دليلًا على تغير المناخ.

29 June 2021

عندما يصبح العالم أكثر دفئًا، تحدث تحولات مذهلة في بعض الأماكن الأكثر برودة على الأرض - أحداث قد تمر دون أن يلاحظها أحد من قبل البشر- وكشفت أرصاد الأقمار الصناعية عن إحدى هذه الظواهر المذهلة وهي الاختفاء المفاجئ لبحيرة عملاقة في القارة القطبية الجنوبية "أنتاركتيكا" خلال شتاء 2019.

وبحسب الباحثين فإن هذا المسطح المائي لم يكن صغيرًا، مع تقديرات أن البحيرة الموجودة على الجرف الجليدي العامري في شرق القارة القطبية الجنوبية كانت تحتوي على حوالي 600-750 مليون متر مكعب من المياه. بالطبع، هذا القدر من الماء لا يختفي ببساطة في الهواء. في هذه الحالة، يقول العلماء إن الخزان الضخم على الأرجح أصبح أكثر من اللازم بالنسبة للطبقة الجليدية تحتها.

عـوالـم أنتـاركتيـكا السفلى

ويقول عالم الجليد "رولاند وارنر"، من جامعة تسمانيا،: "نعتقد أن وزن الماء المتراكم في هذه البحيرة العميقة أدى إلى فتح شق في الجرف الجليدي تحت البحيرة، وهي عملية تعرف باسم التصدع المائي، مما أدى إلى تصريف المياه بعيدًا إلى المحيط أدناه. وتشير ملاحظات الأقمار الصناعية إلى أن الطوفان، الذي شبهه "وارنر" بالتدفق الكثيف لشلالات نياجرا - باستثناء المحيط تحت الجرف الجليدي - حدث على مدار ثلاثة أيام تقريبًا، تم خلالها تجفيف البحيرة بأكملها.

ذوبان نهر باين آيلند الجليدي يهدد بحار العالم

ومن المفهوم أنه عند إزالة مثل هذه البركة العملاقة من الماء من الرف الجليدي العائم، فإنك تتوقع أن يرتفع الجرف الجليدي الموجود تحته خاليًا من الوزن السابق الذي يضغط عليه لأسفل. هنا ارتفعت المنطقة المتضررة المحيطة بالبحيرة بمقدار 36 مترًا، كما يؤكد الباحثون في حين أن الظهور المتزايد لبحيرات المياه الذائبة والجداول عبر سطح القارة القطبية الجنوبية يعتبر عمومًا دليلًا على تغير المناخ، يقول الباحثون:" إننا لا نعرف حتى الآن ما يكفي عن أحداث التكسير المائي. لكن هذا شيء نحتاج إلى مراقبته، لأنه عندما تنفجر هذه البحيرات من خلال طبقات جليدية غير مستقرة، فإن حجم تسرب الماء هذا يضيف مباشرة إلى حجم مياه المحيط، والذي بدوره يؤثر بشكل مباشر على ارتفاع مستوى سطح البحر". ويتوقع الباحثون أن يتضاعف ذوبان سطح القطب الجنوبي بحلول عام 2050، مما يثير مخاوف بشأن استقرار الأرفف الجليدية الأخرى"، مشيرين إلى أن "عمليات مثل الكسر المائي والانثناء ونماذج الصفائح الجليدية لا تزال قيد الدراسة، لم تشمل بعد معالجة واقعية لهذه العمليات لأن تدفق المياه الذائبة لا يظهر أي علامات على التوقف".

انفصال أكبر جبل جليد في العالم عن أنتـاركتيـكا

وبعد اختفاء البحيرة في شتاء عام 2019، بدأت تمتلئ مرة أخرى مع ارتفاع ذوبان الجليد في صيف 2020، وبلغ ذروته عند تدفق أكثر من مليون متر مكعب من المياه يوميًا إلى التجويف الجليدي المتبقي وراءه، يقول الباحثون:" إنه ليس من الواضح تمامًا ما إذا كانت هذه البحيرة الأحدث ستختفي أيضًا من خلال الكسور في الجليد، أو متى قد يحدث ذلك".، ولكن من المحتمل أن المياه الذائبة قد تتسرب بالفعل إلى المحيط. ويقول "وارنر": "يبدو أن الكسر أعيد فتحه لفترة وجيزة خلال موسم الذوبان الصيفي لعام 2020 لذا فمن المؤكد أنه نظام يجب مراقبته". وهذا الحدث يثير أسئلة جديدة حول مدى شيوع هذه البحيرات العميقة المغطاة بالجليد على الرفوف الجليدية وكيفية تطورها.

المصدر: Sciencealert

علوم

السفر إلى الفضاء يؤدي إلى تلف في الدماغ

السفر إلى الفضاء يؤدي إلى تلف في الدماغ

وثقت دراسة جديدة للمرة الأولى تأثيرات السفر إلى الفضاء طويلًا على أدمغة البشر.

الزهرة لم تحتضن يوما أي محيطات... والأرض أفلتت بصعوبة من المصير عينه

علوم فلك

دراسة: الأرض أفلتت بصعوبة من مصير كوكب الزهرة

تستبعد دراسة جديدة فرضية وجود حياة سابقة على كوكب الزهرة المعروف أيضًا باسم "توأم الأرض".

بحلول عام 2500 .. الأرض غريبة عن البشر!

علوم

بحلول عام 2500 .. الأرض غريبة عن البشر!

لفهم التأثيرات المناخية والتخطيط لها بشكل كامل في ظل أي سيناريو، يجب على الباحثين وصانعي السياسات النظر إلى ما هو أبعد من معيار عام 2100.