من أين تأتي النيازك؟

من أين تأتي النيازك؟

قبل أكثر من 4.5 مليار سنة، كان هناك قرص من الغبار والحطام يدور حول الشمس بعض هذا الحطام لا يزال يطفو حتى اليوم.

20 مايو 2021

لطالما كانت النيازك تثير الفضول لعدة قرون، ومع ذلك لم يتم تحديدها على أنها خارج كوكب الأرض حتى أوائل القرن 19، ففي ذلك الوقت تكهن البعض بأنها تأتي من البراكين القمرية، أو حتى من أنظمة النجوم الأخرى، واليوم نعلم أن جميع النيازك تأتي من أجسام صغيرة في نظامنا الشمسي. لكن السؤال الكبير الذي يبقى هو: هل تأتي النيازك من كويكبات أم أن بعضها يأتي من مذنبات؟

دراسة جديدة تعقبت مئات الكرات النارية في رحلتها عبر سماء أستراليا، وجدت أنه حتى النيازك ذات المسارات، التي تبدو وكأنها وصلت من مكان أبعد بكثير هي في الواقع من كويكبات اصطدمت ببساطة في مدارات غريبة. وخلال 6 سنوات من سجلات من شبكة ((Desert Fireball، التي تفحص المناطق النائية الأسترالية بحثًا عن نيازك مشتعلة في السماء. لم يتم الكشف عند نيازك جاءت من المذنبات. هذا يعني أنه من بين عشرات الآلاف من النيازك في مجموعات حول العالم، من المحتمل ألا يكون أي منها من المذنبات، مما يترك فجوة كبيرة في فهمنا للنظام الشمسي.

قبل أكثر من 4.5 مليار سنة، كان هناك قرص من الغبار والحطام يدور حول الشمس. وبمرور الوقت، تجمعت هذه المواد معًا، مكونة أجسامًا أكبر وأكبر - بعضها كبير جدًا لدرجة أنها اكتسحت كل شيء آخر في مدارها، وأصبحت كواكب. لكن بعض الحطام تجنب هذا المصير ولا يزال يطفو حتى اليوم. 

ويُصنف العلماء تقليديًا هذه الأشياء إلى مجموعتين هي المذنبات والكويكبات. الكويكبات أكثر صخرا وجفافا، لأنها تشكلت في النظام الشمسي الداخلي. في غضون ذلك، تشكلت المذنبات أكثر، حيث يمكن أن تظل الجليد مثل الماء المتجمد أو الميثان أو ثاني أوكسيد الكربون مستقرة - مما يمنحها تركيبة "كرة ثلجية قذرة". ولفهم أعمق لنظامنا الشمسي تم إرسال العديد من المهمات الفضائية إلى المذنبات والكويكبات خلال العقود القليلة الماضية. لكن هذه المهمات باهظة التكلفة، وقد نجح اثنان منها فقط (هايابوسا وهايابوسا 2) في جلب عينات.

أما الطريقة الأخرى فهي انتظار وصول النيازك إلى الأرض، إذا تقاطعت قطعة من الحطام مع الأرض، وكانت كبيرة وقوية بما يكفي للبقاء على قيد الحياة لتصل إلى غلافنا الجوي فسوف تهبط على شكل نيزك. يأتي معظم ما نعرفه عن تاريخ النظام الشمسي من هذه الصخور الفضائية الغريبة. ومع ذلك، على عكس عينات بعثات الفضاء، لا نعرف على وجه الدقة من أين نشأت؟.

نيازك بين ظُهرانينا

تمكن العلماء في جميع أنحاء العالم من جمع أكثر من 60 ألف نيزك، معظمهم من المناطق الصحراوية مثل القارة القطبية الجنوبية أو سهل نولاربور في أستراليا. وتوصلوا إلى نتيجة مفاداها أن معظم هذه الأجسام تأتي من حزام الكويكبات الرئيسي - وهي منطقة تقع بين المريخ والمشتري - لكن ربما لم يكن بعضها قد أتى من كويكبات، ولكن من مذنبات نشأت في الروافد الخارجية للنظام الشمسي؟ كيف ستكون مثل هذه النيازك وكيف سنجدها؟ 

لحسن الحظ، يمكننا البحث بنشاط عن النيازك، بدلاً من الأمل في التعثر عبر نيزك ملقى على الأرض. عندما تسقط صخرة فضائية عبر الغلاف الجوي (في هذه المرحلة ، تُعرف باسم النيزك) ، فإنها تبدأ في التوهج - ولهذا السبب يطلق على النيازك لقب "النجوم المتساقطة". تتوهج النيازك الأكبر حجمًا (التي يبلغ قطرها عشرات السنتيمترات على الأقل) بشكل ساطع بدرجة كافية ليتم تسميتها "الكرات النارية". ومن خلال تدريب الكاميرات في السماء لاكتشافها  يمكننا تتبع واستعادة أي نيازك ناجمة عن ذلك.

 أكبر شبكة من هذا النوع هي شبكة(Desert Fireball)، التي تضم حوالي 50 كاميرا تغطي أكثر من 2.5 مليون كيلومتر مربع من المناطق النائية الأسترالية.  وقد نتج عن بيانات الشبكة استعادة 6 نيازك في أستراليا واثنان آخران دوليًا. علاوة على ذلك، من خلال تتبع رحلة كرة نارية عبر الغلاف الجوي، لا يمكننا فقط تحديد مسارها للأمام للعثور على مكان هبوطها، ولكن أيضًا للخلف لمعرفة مدارها قبل وصولها إلى هنا. 

الحقيقة أن حطام المذنبات يتفكك قبل أن يقترب من أن يصبح نيزكًا وهذا بدوره يعني أن النيازك الكوكبية ليست ممثلة بين عشرات الآلاف من الأشياء في مجموعات النيازك في العالم. السؤال الآن هو: إذا كانت جميع النيازك كويكبات، فكيف انتهى الأمر ببعضها في مدارات غريبة تشبه المذنبات؟ لكي يكون هذا ممكنًا يجب أن يكون الحطام من حزام الكويكبات الرئيسي قد خرج من مداره الأصلي عن طريق تصادم أو مواجهة جاذبية قريبة أو بعض الآليات الأخرى.

 

المصدر: The conversation 

 

علوم

منكب الجوزاء.. سر تعتيم العملاق الأحمر

منكب الجوزاء.. سر تعتيم العملاق الأحمر

العملاق الأحمر أكثر ضخامة وأقصر عمرًا بآلاف المرات من الشمس ومن المتوقع أن ينتهي في انفجار خلال 100 ألف عام.

الصين ترفع علمها فوق المريخ

علوم فلك

الصين ترفع علمها فوق المريخ

وصفت وكالة الفضاء الصينية ظهور العلم على الكوكب الأحمر بأنه "بصمة الصين" على المريخ.

"دافينتشي" و"فيريتاس" يبحثان عن أسرار كوكب الزهرة

علوم فلك

"دافينتشي" و"فيريتاس" يبحثان عن أسرار كوكب الزهرة

تهدف المهمتان إلى فهم كيف أصبح كوكب الزهرة عالمًا شبيهًا بالجحيم قادرًا على ذوبان الرصاص على السطح.