الصاروخ الصيني: علماء يتهمون "الكسل"!

الصاروخ الصيني.. علماء يتهمون "الكسل"!

تنفس العالم الصعداء بعد تفكك الصاروخ "المسيرة الطويلة 5 بي"وسقوطه في المحيط الهندي

9 مايو 2021

"الكسل هو سر سقوط بقايا أكبر صاروخ صيني في المحيط الهندي"، هكذا فسر "جونالثان ماكدويل"، عالم الفيزياء الفلكية في جامعة هارفارد، أزمة الصاروخ الصيني التي جذبت أنظار العالم وجعلت الملايين يترقبون سقوطه لساعات يومي 8 و9 مايو 2021. 

تنفس العالم الصعداء بعد تفكك الصاروخ "المسيرة الطويلة 5 بي" (لونج مارش 5 بي) فوق بحر العرب وسقوطه في المحيط الهندي، لينهي أزمة استمرت 10 أيام، منذ إطلاق الصاروخ حاملًا وحدة من محطة فضاء صينية قيد الإنشاء.. ويبقى السؤال: لماذا حدثت الأزمة وكيف لا تتكرر؟ 

كان أغلب علماء الفضاء أقل فزعًا من المتابعين العاديين فاحتمال سقوط الصاروخ على الأرض كان منخفضًا للغاية، حيث إن معظم سطح الأرض مغطى بالمياه بنحو 71%، وكانت نسبة السقوط على أماكن معمورة أقل من 2%. ولكن تكرار حوادث سقوط أجزاء من الصواريخ على الأرض جعل أصابع الاتهام تتجه إلى مصممي الصواريخ الفضائية الذين أصبحوا "أكثر كسلًا" في تصميمها بعد أن قامت معظم الهيئات الفضائية بإدخال تعديلات على التصميمات لتجنب الدخول غير المنضبط إلى الغلاف الجوي للأرض عقب أزمة سقوط أجواء من محطة "ناسا" الفضائية "سكايلاب" في عام 1979. ولكن في مايو 2020 سقطت أجزاء من أول صاروخ "المسيرة الطويلة بي 5" على مناطق ريفية في نيجيريا مما تسبب في أضرار للعديد من المنازل دون وقوع إصابات.

صواريخ الفضاء مصممة بحيث لا تترك أجزاء كبيرة في مدارات حول الأرض والتخلص منها بشكل أمن

أزمة الصاروخ الصيني كانت الأكبر، إذ إنه يزن نحو 22 طنًا وطوله 30 مترًا، بالإضافة إلى وجود مشكلة كبرى في "عودته غير المسيطر عليها" على خلاف الصواريخ الأميركية والأوروبية التي تهوى ولكنها مصممة بحيث لا تترك أجزاء كبيرة في مدارات حول الأرض ويتم التخلص منها بشكل أمن في مدارها الأول. هنا تصبح الصدفة صاحبة الكلمة الأولى في مكان سقوط أجزاء الصاروخ، وهو الأمر الذي جعل مغامرة "المسيرة الطويلة 5 بي"منذ انطاقه في 29 أبريل وخروجه عن السيطرة مصدر قلق للملايين.

الذعر انتهى مع سقوط بقايا الصاروخ في المحيط الهندي، في المياه الدولية قبالة جزر المالديف، ولكن الجدل حول تصميمات الصواريخ الصينية سيبقى مع وقوع حادثتين في أقل من 12 شهرًا، ويتهم العلماء الأميركيون نظرائهم الصينيين صراحة بـ"الكسل"، حيث يرون أنهم لا يقومون بما هو لازم لتقليل الأخطار على البشر والممتلكات لدى عودة الأجسام الفضائية لدخول الغلاف والفشل في الوفاء بمعايير المسؤولية فيما يتعلق بحطامها الفضائي. في المقابل أكدت الصين أن التصميم التقني للصاروخ سيجعل أغلب مكوناته تحترق خلال العودة للغلاف الجوي ولكن هذا لم يحدث في الواقع. 

ويُولد دخول صاروخ الغلاف الجوي حرارة هائلة ويسبب احتكاكًا يجعل أجزاءه تحترق وتتفكك، وفي حال سقوطها على الأرض قد تسبب أضرارًا بحسب وزن هذه الأجزاء والسرعة التي يتحرك بها الصاروخ. وبعد انتهاء أزمة الصاروخ الصيني، نصح علماء فضاء بإعادة تصميم "المسيرة الطويلة 5 بي" بحيث يمكن التحكم أكثر بنزوله من المدار، حتى تنتهي حالة الترقب و"الرهان" التي ترافق إطلاق هذا الصاروخ. ويذكر أنه بجانب حادثة نيجريا في مايو 2020، فإنه في أبريل 2018، تفكّك المختبر الفضائي "تيانغونغ-1" عند عودته إلى الغلاف الجوي بعد عامين من توقفه عن العمل. ونفت السلطات الصينية وقتها أن تكون قد فقدت السيطرة على المختبر.

وتستثمر الصين مليارات الدولارات في برنامجها الفضائي سعياً إلى اللحاق بروسيا والولايات المتحدة في هذا المجال. وأرسل البلد الآسيوي العملاق أول رائد صيني إلى الفضاء سنة 2003. ووضعت في مطلع 2019 مركبة عند الجانب المظلم من القمر، في سابقة عالمية. ,كذلك جلبت بكين العام الماضي عينات من القمر، وأنجزت العمل بنظامها "بيدو" للملاحة عبر الأقمار الاصطناعية (منافس نظام "جي بي اس" الأميركي. وتخطط الصين لإنزال روبوت صغير بعجلات على المريخ خلال الأسابيع المقبلة، ولإيفاد بعثات بشرية إلى القمر بحلول سنة 2030. كذلك أعلنت أنها تريد بناء قاعدة على القمر مع روسيا. وستدور المحطة الفضائية الصينية المستقبلية المسماة "تيانغونغ" ("القصر السماوي")، في مدار الأرض المنخفض خلال 10 إلى 15 عامًا.

المصدر: رويترز

علوم

منكب الجوزاء.. سر تعتيم العملاق الأحمر

منكب الجوزاء.. سر تعتيم العملاق الأحمر

العملاق الأحمر أكثر ضخامة وأقصر عمرًا بآلاف المرات من الشمس ومن المتوقع أن ينتهي في انفجار خلال 100 ألف عام.

الصين ترفع علمها فوق المريخ

علوم فلك

الصين ترفع علمها فوق المريخ

وصفت وكالة الفضاء الصينية ظهور العلم على الكوكب الأحمر بأنه "بصمة الصين" على المريخ.

"دافينتشي" و"فيريتاس" يبحثان عن أسرار كوكب الزهرة

علوم فلك

"دافينتشي" و"فيريتاس" يبحثان عن أسرار كوكب الزهرة

تهدف المهمتان إلى فهم كيف أصبح كوكب الزهرة عالمًا شبيهًا بالجحيم قادرًا على ذوبان الرصاص على السطح.