28 يومًا في غيابات المتـوسط

أمضى "لوران باليستا" وثلاثة مستكشفين آخرين شهرا في كبسولة صغيرة وغاصوا إلى قاع البحر المتوسط. هناك، وجدوا حياة بحرية مذهلة.. وعلامات تشير إلى تأثيرنا في منظر طبيعي غامض.

28 يومًا في غيابات المتـوسط

78 مترًا: سمكة "عقرب حمراء" تتغذى على روبيان "كركدن البحر" بعد أن هاجمت بعضه وشتتت البقية، في شعاب قبالة ساحل مرسيليا. تُعد الشعاب الأصيلة التي أنشأتها الطحالب الحمراء وأنواع أخرى، القلبَ النابض للتنوع الحيوي في أعماق البحر المتوسط.

28 يومًا في غيابات المتـوسط

78 مترا: يفر السباحون في جميع أنحاء شمال الأطلسي والبحر المتوسط عند رؤية قنديل البحر (Pelagia noctiluca)، المعروف أيضا باسم "اللاسع البنفسجي". تغطي الخلايا اللاسعة أذرعَه وسائر جسمه. لكن لسعة مرجان أسود شلّت هذا القنديل قبالة ساحل بلدة "لاسيوتا" في فرنسا.

28 يومًا في غيابات المتـوسط

كان ناقوس الغوص (إلى اليمين) يحمل الكاتبَ وفريقه إلى قاع البحر كل يوم من كبسولتهم المضغوطة على مركب عائم. قبالة ساحل بلدة "كاسيس" في فرنسا تحوم سمكة "صخرية ملتحية" حول شعاب أنشأتها طحالب مرجانية، عند عمق 68 مترًا.

28 يومًا في غيابات المتـوسط

68 مترًا: تستطيع سمكة "جون دوري"، التي تستوطن قاع البحر، فتح فمها عن آخره لابتلاع الأسماك الصغيرة أو الحبار أو الروبيان. وهي بدورها تحظى بشعبية في مطاعم "ريفييرا" التي يحمل كثير منها اسمها الفرنسي، "سانت بيير".

28 يومًا في غيابات المتـوسط

68 مترًا، في الغوصة الأولى، قبالة ساحل مرسيليا، شهد "باليستا" مشهدًا نادرا: اثنين من الحبار المعرَّق منخرطين في رقصة تزاوج دقيقة تشابكت فيها أذرعهما. الذكر في الأسفل ينتظر اللحظة الحاسمة.

28 يومًا في غيابات المتـوسط

20 مترًا: غير بعيد عن "نزهة الإنجليز"، الواجهة البحرية الشهيرة في مدينة نيس، كمنت سمكة "مراقب النجوم" في الوحل بانتظار الانقضاض على فريسة. ينتشر هذا النوع من الأسماك في البحر المتوسط، ولا يتجاوز طوله عادة 30 سنتيمترًا.

28 يومًا في غيابات المتـوسط

68 مترًا: روبيان متشبث بفرع في الشعاب المرجانية الأرجوانية قبالة ساحل "كاسيس"، ويبدو مموهًا بشكل سيء.. ربما لم يكن في مكانه الصحيح: إذ شُوهد هذا النوع المعروف باسم (Balssia gasti) في ألوان مختلفة غالبًا ما تلائم المرجانَ الحاضن. يقل طوله عن 2.5 سنتيمتر.

28 يومًا في غيابات المتـوسط

العمق: 78 مترًا، قبالة ساحل مرسيليا، يطفو روبيان "كركدن البحر" في غابات مرجان أسود. (سمي هذا المرجان نسبة إلى لون هيكله الأسود، لكن النسيج الحي أبيض اللون). يبلغ طول هذا الروبيان نحو 10 سنتيمترات، ويرسل إشارات عن طريق تلامس هوائياته. في البحر المتوسط، عُثر على أجزاء من البلاستيك في أحشاء هذه الكائنات.

28 يومًا في غيابات المتـوسط

أمضى "لوران باليستا" وثلاثة مستكشفين آخرين شهرا في كبسولة صغيرة وغاصوا إلى قاع البحر المتوسط. هناك، وجدوا حياة بحرية مذهلة.. وعلامات تشير إلى تأثيرنا في منظر طبيعي غامض.

قلم لوران باليستا

عدسة لوران باليستا

1 مايو 2021 - تابع لعدد مايو 2021

نشأتُ على سواحل البحر المتوسط بجنوب فرنسا. وكان أول عهدي بالسباحة والغطس والغوص في ساحل "ريفييرا". وعلى مر الزمن، صار البحر المتوسط قاعدتي المهنية، وشاهدتُ هذا الساحل يرتاده الزوار أفواجًا أفواجا ويتعرض للتخريب بفعل التنمية العمرانية الجامحة؛ كما رأيتُ -في أعماق تتجاوز 50 مترًا أو نحوها- عوالم كانت ما تزال تبدو بِكرًا. لكني، وحتى الآونة الأخيرة، لم أكن ألمح من تلك العوالم إلا قليلا بسبب المدة الوجيزة التي كنت أُمضيها في قاع البحر (من 5 دقائق إلى 10 فقط). ثم إن صعود الغواص من هذه الأعماق يستغرق أربع ساعات إلى ست؛ إذ عليه أن يخفف الضغط على نحو متدرج بطيء ليتجَنّب الموت بسبب اعتلال تخفيف الضغط (داء الغواص). ومن ثم يكون الوقت في الأعماق قصيرًا إلى درجة الإحباط.
لكننا، في يوليو 2019، غيَّرنا ذلك الأمر. فعلى مدى 28 يوما متواصلة، عشتُ وفريقي المؤلَّفُ من ثلاثة رجال في مسكن ضيق ومضغوط على مركب في البحر المتوسط، نتنفس مزيجًا عالي الضغط من الهيليوم والأوكسجين، وننزل إلى قاع البحر في ناقوس غوص كل يوم. كنا نتصرف كغواصي التشبع العاملين في قطاع النفط البحري؛ لكننا -وعلى خلافهم هم الذين عادة ما يُشَدُّون إلى الناقوس بأنبوب- كنا نرتدي مُعدّات الغوص مع أجهزة إعادة التنفس التي ترشح ثاني أوكسيد الكربون من عمليات زفيرنا. ومفاد ذلك أنه صار بإمكاننا استكشاف قاع البحر بكل حرية.. ساعات لا دقائق فحسب. ضبطنا الضغط في ناقوس الغوص والكبسولة (والحمّام الواقع بينهما) على الدرجة المرتفعة نفسها لقاع البحر -أي ما يعادل 13 ضعفًا نسبة الضغط على السطح- ولذا لم نُضطر لإزالته كلما صعدنا. بدلا من ذلك، كنا نزيل الضغط مرة واحدة عند متم كل مَهمة غوص، مدة خمسة أيام تقريبا، قبل فتح الغطاء المعدني الثقيل لكبسولتنا واستنشاق الهواء العليل من جديد.
وفي يوم 1 يوليو 2019، قبالة سواحل مرسيليا، ولجنا ناقوس الغوص وأُغلِقَ غطاء الكبسولة خلفنا، وكنا جميعا نرتدي بذلات حمراء في أول رحلة نزول. شعرتُ كأننا نستقل مركبة نحو القمر.

لطالما جاب البشر البحر المتوسط طولًا وعرضًا على مر آلاف السنين، لكن قاعَه يُعدّ عالمًا أكثر غموضًا من القمر.

وفي قاع البحر، غمرَنا إحساس لا يصدق بعدما خرجنا عبر قفل هواء سفلي وسبحنا بعيدا: فلقد تحولنا إلى كائنات المياه العميقة، نبتعد عمّا يربطنا بالديار. ألقيتُ إلى ناقوس الغوص نظرة وهو يتلاشى في ظلمات البحر. في ذلك الغوص الأول، على عمق 70 مترًا تقريبًا، أبقينا الناقوس تحت أنظارنا. لطالما جاب البشر البحر المتوسط طولًا وعرضًا منذ آلاف السنين، لكن قاعَه ظل أكثر غموضا من القمر الذي وُضعت له خرائط عديدة؛ على أن قاع البحر هذا ينبض بالحياة، على خلاف القمر. تجولنا على مهل في "منتزه كالانك الوطني" الذي قَدِم إليه "جاك إيف كوستو" و"لويس مال" في خمسينيات القرن الماضي لتصوير الفيلم الوثائقي "العالم الصامت" الذي عرَّف جيلا كاملا إلى الحياة تحت سطح البحر. في تلك الغوصة الأولى، لمحنا للحظة كائنًا لم أره سوى مرة واحدة في حياتي، وكان ذلك قبل عقد من الزمن: الحبار المُعَرَّق. كان اثنان منه يتزاوجان أمامنا مباشرة. مر الذكر أسفل الأنثى وتشابكت أذرعهما، فدسَّ ذراعَه السفلى التي تحمل المني، تحت دثار الأنثى. وبعد ثوان سبحَت هذه الأخيرة داخل كهف صغير وعلقت في سقفه مجموعات عنقودية طويلة من البيوض المخصَّبة. لا يعيش هذا الحبار سوى ثلاثة أعوام أو نحوها، ويحصل على فرصة وحيدة للتزاوج. مرة وحيدة في العمر.. وقد شهدناها. وحسب علمي، فإن سلوك التزاوج ذاك لم يكن أحدٌ قد وَثَّق له من قَبل؛ وبدا أن الأمر بشارةَ خير في أول يوم لنا في قاع البحر.

انتابتنا في كل يوم تناقضات صارخة. وكان الإرهاق يبلغ منا مبلغًا عظيمًا عند متم كل يوم، لكننا دائما ما كنا متحمسين لفعل الشيء نفسه من جديد..

في ستينيات القرن الماضي، كان كوستو رائدًا في استخدام موائل قاع البحر على امتداد هذا الساحل نفسه، حيث عاش فيه أسابيع متتالية في كل مرة. لكننا حظينا بميزة عظيمة وهي أننا لم نكن مقيدين بموقع واحد. وخلال 28 يوما، قطع مركبنا أزيد من 550 كيلومترًا ذهابا وإيابا بين مدينتَي مرسيليا وموناكو، وكانت تسحبه ببطء قاطرةٌ. غصنا في 21 موقعًا. كنا نحن الأربعة -أنا و"يانيك جينتل" و"تيبو روبي" و"أنتونان جيلبير"- سجناء متطوعين في مسكن مساحته خمسة أمتار مربعة؛ نستريح فيه ونتناول وجبات طعام يقدمها لنا طاقم المركب عبر فتحة هوائية صغيرة، وكنا ننتظر لحظة الغوص التالية. هنالك كان الغوص ملاذنا. انتابتنا في كل يوم تناقضات صارخة: من الحرارة الخانقة في مسكننا الفولاذي الضيق إلى برودة الأعماق الشديدة التي تجمّد الأوصال، ومن قلة الحركة التي تخدر العقل إلى الحيوية اليقظة، ومن الإحباط والاكتئاب إلى النشوة والفرحة العارمة. كان الإرهاق يبلغ منا مبلغًا عظيما عند متم كل يوم، لكننا دائما ما كنا متحمسين لفعل الشيء نفسه من جديد.
كنا نتنفس مزيجَ غازٍ مؤلفًا من 97 بالمئة من الهيليوم و 3 بالمئة من الأوكسجين، حال دون وقوع تخدر النيتروجين واختلاجات الصرع في الأعماق. لكن المزيج غيَّر أصواتنا إلى نبرة حادة تكاد تكون لَغوًا غير مفهوم؛ ما اضطرنا للتواصل عبر مايكروفونات وبرمجيات تُعدل الصوت إلى طبيعته (أو تكاد). كان للهيليوم أثر جانبي غريب آخر: فلأنه موصل حراري جيد، كان يبردنا من الداخل، ويستنزف حرارة أجسامنا مع كل نَفَس. ولقد غصتُ تحت جليد أنتاركتيكا في مياه باردة مُجمِّدة، لكني شعرتُ ببرد أشد هنا في بَحر موطني، حتى في أعماق كانت فيها الحرارة ثابتة عند 14 درجة مئوية.

رأينا كائنات ذات أشكال غريبة ومواقف فريدة ونيّات خادعة.

اخترنـا للاستكشاف أماكنَ كنا نعلم بجمالها وازدهارها. فالشعاب المرجانية نادرة في البحر المتوسط؛ وما يوجد فيه على أعماق تتراوح بين 70 و 120 مترًا هي الشعاب الأصيلة التي تُنشئها الطحالب الحمراء، حيث تُفرز أساسات صلبة من كربونات الكالسيوم تعززها بعض الكائنات -الديدان والرخويات والمرجان- وتقضمها كائنات أخرى من قبيل الإسفنجيات. يخلق ذلك الصراعُ المستمر عالَمًا مزخرفًا من الزوايا والشقوق قد يجد فيه أزيد من 1650 نوعًا ملاذَه المفضل. ههنا ثمة وفرة في سمك الفرخ "خُطّافي الذيل" الوردي المتلألئ، لكني انتظرت سنوات لأرى نسيبه الأكثر مراوغة: فرخ "الببغاء البحري" الأكثر رشاقة والأكبر عيونا مع ذيل مميز. وقبالة ساحل بلدة "لو لافاندو"، التقطتُ ما قد يكون أول صورة لسمكة صغيرة حية من هذا النوع. ولقد أقنعتني أشياء من هذا القبيل أن ثمة فائدة من كل هذا الجهد الخارق.
على أن الصور هنا لا تُظهر سوى عدد قليل من كائنات قابلنـاهــا خـلال أربعــة أسابيـع في أعماق بلغت 142 مترًا. لقد رأينا أشكالا غريبة وشهدنا مواقف فريدة ونيّات خادعة. ومن جملة ما رأينا -مثالًا لا حصرًا- نجم البحر، "غورغونوسيفاليد" (Astrospartus mediterraneus) الذي اشتق اسمه من "غورغونة"، إحدى شخصيات الأساطير الإغريقية التي كان لها شعر من الثعابين وتمسخ كل من ينظر إليها فيتحول إلى حجر. ونجم البحر الساحر هذا غير مؤذ، ويبلغ قطره بالكاد 10 سنتيمترات حين ينكمش؛ لكن عندما تابعتُ المشاهدة رأيته يمد ببطء أذرعَه المتشعبة حتى بلغ طولها عشرة أضعاف. وحين يلتقي الذكرُ الأنثى غالبًا ما يتشابكان بالأذرع في مداعبات دقيقة. فلماذا؟ يظل هذا الأمر لغزا. فهذه الكائنات، كسائر نجوم البحر، تتكاثر من بُعد ومن دون تَلامس؛ إذ تطلق أمشاجها في التيارات المائية.
عند عمق 142 مترًا، لا ينفذ من أشعة الشمس إلى عتمة القاع سوى واحد بالمئة؛ وتغيب العوالق، فيصير الماء صافيًا إلى درجة تمكن المرء من رؤية مساحات شاسعة في الظلمة والتصوير فيها. قبالة ساحل بلدة "فيلفغونش-سير-مير" حيث تمتد سلسلة جبال الألب تحت البحر المتوسط وينخفض قاع البحر بحدة، حظيتُ على نحو مفاجئ بمشاهد طبيعية كأنّي متسلق جبال يطلع على أرض أخرى تجاور أرضنا.
على أن هذين العالمين متصلان. فقد اشتمل طمي قاع البحر الذي أخذنا منه عيّنات على مبيدات وهيدروكربونات ومركبات ثنائي الفينيل متعدد الكلور، المسرطنة. تضج المياه السطحية بالنشاط البشري؛ وفرارًا من هذا الضغط، بدا أن كائنات ضخمة رأيناها -مثل سمكة الراهب الوحشية، وسمكة الكنغر الشبيهة بالتنين، والكركند الشبيه بالدَّبابة- تراجعت إلى أعماق أبعد. هناك، ما يزال البحر المتوسط حيًّا. وما زال قلبه ينبض. لكن، يبقى السؤال المطروح هو: أي مستقبل سنقدم له؟

غسل اليدين: التباهي بالثراء في العصور الوسطى

غسل اليدين.. التباهي بالثراء في العصور الوسطى

قواعد غسيل اليدين في العصور الوسطى دفعت إلى انتعاش صناعة الصابون والأباريق الفخمة.

نهاية أسطورة "السُخرة" في بناء الأهرامات

علوم آثار

نهاية أسطورة "السُخرة" في بناء الأهرامات

على نقيض ما هو شائع عن استغلال العمال و تعرضهم للسُخرة في بناء الأهرامات، فإن الاكتشافات الآثرية تشير إلى عكس ذلك.

الحبار العملاق: قصة الصورة الأولى بعد قرون من البحث

وحيش سلوك

الحبار العملاق: قصة الصورة الأولى بعد قرون من البحث

مغامرة علمية قادت باحثون إلى تصوير الحبار العملاق المراوغ الذي يهرب بسرعة من الضوء والاهتزازات.