الطائف تزدهر بالورود في شهر مضان

يقطف المزارعون الورود في شهر أبريل من كل عام، وذلك ضمن خطوات دقيقة من أجل استخراج ماء الورد. الصورة: وليد الطلحي.

الطائف تزدهر بالورود في شهر مضان

تحتضن مدينة الطائف نحو 300 مليون زهرة، تنتشر في أكثر من 800 مزرعة زهور يفتح كثير منها أبوابه للزوار. الصورة: محمد المالكي.

الطائف تزدهر بالورود في شهر مضان

تشتهر الطائف بلقب "مدينة الورود"، وتتفتح أولى الورود في منطقة "وادي محرم"، ثم في جبال "الهدا" و"الشفا" الواقعة على ارتفاع 2500 متر جنوب الطائف. الصورة: فيصل محمد الشيباني.

الطائف تزدهر بالورود في شهر مضان

بدأت مدينة الطائف موسم الحصاد لأكثر من 300 مليون زهرة، ليستخرج منها الزيت المستخدم في غسل الجدران الخارجية للكعبة المشرفة.

16 ابريل 2021

بحلول فصل الربيع من كل عام، تتفتح الورود في مدينة الطائف غرب السعودية، لتتحول المناظر الطبيعية الصحراوية الشاسعة في المملكة إلى لوحة وردية زاهية.

يقطف المزارعون الورود في شهر أبريل من أجل استخراج ماء الورد الذي يستخدم في غسل الجدران الخارجية للكعبة المشرّفة في مدينة مكة المكرمة. ويصادف موسم الحصاد هذا العام شهر رمضان المبارك. يرعى العاملون في مزرعة "بن سلمان" شجيرات الورود ويقطفون عشرات الآلاف منها كل يوم لإنتاج ماء الورد والزيت، المكونات الثمينة الخاصة بصناعات التجميل وكذلك الطهي. تُعرف الطائف باسم "مدينة الورود" إذ ينبت فيها نحو 300 مليون زهرة كل عام، تنتشر في أكثر من 800 مزرعة زهور يفتح كثير منها أبوابه للزوار. بينما يقوم العمال بقطف الأزهار في الحقول، يعمل آخرون على ملء السلال يدويًا، ثم تغلى الزهور وتُقطّر.

تشتهر الطائف بلقب "مدينة الورود" وينبت في مزارعها نحو 300 مليون زهرة كل عام، ويبدأ موسم حصادها خلال فصل الربيع. 

يقول "خلف الطويري"، صاحب مزرعة بن سلمان: "نبدأ في غلي الورود على نار عالية حتى تتبخّر تقريبا، ويستغرق ذلك نحو 30 إلى 35 دقيقة". ويضيف:"بعد ذلك نقوم بخفض الحرارة لمدة تتراوح من 15 إلى 30 دقيقة حتى تبدأ عملية التقطير والتي تستمر لمدة 8 ساعات". وبمجرد أن يطفو الزيت إلى أعلى الأحواض الزجاجية، تبدأ عملية الاستخراج. وتملأ قوارير مختلفة الأحجام، ويبلغ سعر أصغرها 400 ريال سعودي (نحو 106 دولارات). ويعد الزيت المعطّر شائعا بين ملايين المسلمين الذين يزورون المملكة كل عام للحج والعمرة.

المصدر: وكالة الأنباء الفرنسية

نظرة من كثب

التاكسي

التاكسي

بابتسامة دائمة ووجه بشوش.. هكذا يستقبل هذا الرجل -في العقد السادس من عمره- زبائنه قبل أن ينطلق بهم في أرجاء شوارع وأحياء العاصمة الخرطوم.

أشجار الغاف

ترحال نظرة من كثب

أشجار الغاف

في الإمارات يُمنع قطع شجرة الغاف، لذا على مهندس الطريق أن يجتهد في إنشاء طريقه بعيدًا عنها؛ مثل هذا المشهد الرائع، الذي تُقدر فيه الغاف، لدى "مسار القدرة للدراجات" في دبي.

الخزنة

ترحال نظرة من كثب

الخزنة

مشهد من أمام مدخل مبنى "الخزنة" في البتراء حيث يقف هذا المعلم، الذي يمزج في تصميمه بين القلعة والحصن، شامخًا وشاهدًا على حضارة الأنباط.