ركوب الأمواج القطبية

تُعد جزر "لوفوتن" من أجمل الأماكن التي يقصدها هواة ركوب الأمواج شتاءً.

ركوب الأمواج القطبية

تُعد جزر "لوفوتن" من أجمل الأماكن التي يقصدها هواة ركوب الأمواج شتاءً.

قلم: لولا أكينمادِه أوكرشتروم

عدسة: أندريا فرازيتا

1 فبراير 2021 - تابع لعدد فبراير 2021

اركب معنا!
يغوي أرخبيل "لوفوتن"، الذي تكتنفه التيّارات القطبية والأودية الخلالية الضيّقة، هواة التشويق والإثارة؛ ومنهم ممارسو ركوب الأمواج شتاءً. ويتطلّب ركوب الأمواج في المياه القارسة هنا جرعةً مما يدعى بالنرويجية "إندره كرافت"، أي القوة الداخلية. وأتاحت التطوّرات التقنية التي تحققت في العقد السابق في صناعة ملابس المياه الباردة، إمضاء أوقات أطول بكثير في المياه التي تجعل المرء يصاب عادةً بالخدر. تقول راكبة الأمواج الألمانية، "ألينِه بوك" (الظاهرة هنا مع صديقتها لينا شتوفل): "ليس هناك شيء هنا سوانا ولوحَا ركوب الأمواج والطبيعة الشاسعة".

حياة الجزر
بعد ركوب الأمواج، أو التجديف وقوفًا على اللواح، أو المشي في الطبيعة، يمكن للمغامرين الاحتماء من عزلتهم الجليدية وطلب الدفء لدى أهالي الجزر، مستمتعينَ بثقافة صيد السمك التي تميّز المنطقة والتي تمتد قرونًا في التاريخ. بيْن أكواخ "الرُّوربو" النرويجية الحمراء الخاصة بالصيادين، تجفّف الريح أسماك "القد" المعلّقة، لتغدو المكوّن الأساسي ليَخَنة السمك المحلية. يأخذ ضوء النهار في الزوال سريعًا شمال "الدائرة القطبية الشمالية"، مانحًا الناظرين فرصة كبيرة لمطاردة ثنايا الستائر الخضراء للشفق القطبي، وبخاصة حول قريتي "راينِه" و"سفولفار".

تركيز على البيئة
إن سكّان أرخبيل "لوفوتن"، الذي منحه "المجلس العالمي للسياحة المستدامة" ختمَ الموافقة الذي يحمل اسم "وجهة مستدامة"، قد صبّوا اهتمامهم على حفظ ثقافتهم وتقليص الأثر السلبي للسياحة. ومع ذوبان الأنهار الجليدية وارتفاع مستويات البحر بسبب التغيّر المناخي، قد تصبح أمواج الجزر خطرة على راكبيها. لكن المساعي الناجحة لصون الطبيعة، مثل إنهاء المشروعات الإنمائية لاستخراج الوقود الأحفوري في عرض البحر، قد تنفع البيئة والناس على حد سواء.

بلغة الأرقام

18
مجموع سكّان "أونستاد"، أشهر موقع لركوب الأمواج في جزر "لوفوتن".

5 درجات مئوية
معدّل حرارة المياه في فبراير.

195
كيلومترات شمال الدائرة القطبية الشمالية.

نظرة من كثب

واحة سيوة

واحة سيوة

وجهة علاجية عالمية في مصر.. تشتهر "واحة سيوة" بوصفها إحدى الوجهات السياحية الشهيرة، حيث الراحة والعزلة وسط الآثار الفرعونية، وبساتين النخيل العامرة، فضلًا عن برك المياه المالحة.

خور الزبير

ترحال نظرة من كثب

خور الزبير

أشبه ما تكون بأغصان شجرة تشق طريقها إلى السماء.. لقطة في غاية الروعة تُظهر جمال التفرعات النهرية لدى "خور الزبير" في مدينة البصرة.

القرية المدفونة

ترحال نظرة من كثب

القرية المدفونة

بيوت خاوية ورمال "عاتية".. اضطر سكان قرية "وادي المر" بولاية "جعلان بني بوعلي" إلى هجر بيوتهم ومغادرتها نتيجة زحف الرمال التي طمرت قريتهم؛ لتحولها إلى مزار سياحي.