قبل أن يذوب الجليد

قبل أن يذوب الجليد

مع انحسار الجليد البحري في المنطقة القطبية الكندية، باتت مهارات الصيد والقيم الثقافية المتوارثة لدى شعب "إنويت" في مهب التلاشي والضياع. فهل ينجح كبار السن في تمريرها لجيل الشباب قبل فوات الأوان؟

قلم أكاسيا جونسون

عدسة أكاسيا جونسون

1 فبراير 2021 - تابع لعدد فبراير 2021

خلال العقود الثلاثة الماضية، سجل الجليد الأكثر سُمكًا (وقِدما) والذي يدعم النظام البيئي البحري في القطب الشمالي، انخفاضًا بنسبة 95 بالمئة.

خلال فصل الربيع حين تهاجر الحيوانات باتجاه الشمال ولا تغيب الشمس أبدًا، ينضم أطفال الـ "إنويت" إلى عوائلهم في رحلات تخييم تستمر عدة أسابيع في المنطقة القطبية الكندية، حيث يلقَّنوا مهارات الصيد والقيم الثقافية التي توارثتها الأجيال طوال أكثر من 5000 سنة. خلال العقود الثلاثة الماضية، سجَّل "الجليد متعدد السنوات" وهو النوع الأكثر سُمكًا (وقِدما) والذي يدعم النظام البيئي البحري في القطب الشمالي، انخفاضًا بنسبة 95 بالمئة. وبذلك لم يعد في مقدور كبار السن من شعب "إنويت" التنبؤ بطرق السفر المأمونة، مع ترتق كتلة الجليد البحري. كما أن أنماط هجرة الحيوانات آخذة في التغير؛ ما يجعل مستقبل الجليد -ومستقبل من يعيش فوقه- مشوبًا بالشك والغموض.

يُعد نقل مهارات الصيد والبقاء على قيد الحياة، من كبار السن إلى الصغار، أمرًا بالغ الأهمية في وقت باتت فيه هذه المعارف تضمحل وتزول.

أول صورة لكوكب المريخ من "مسبار الأمل"

أول صورة لكوكب المريخ من "مسبار الأمل"

مسبار الأمل يلتقط أول صورة لسطح الكوكب الأحمر من على ارتفاع 25 ألف كيلومتر، وهو أول مسبار عربي يصل إلى مدار المريخ.

"مسبار الأمل"" يبلغ  الكوكب الأحمر

علوم فلك

"مسبار الأمل"" يبلغ الكوكب الأحمر

"مسبار الأمل" يدخل بنجاح مدار الالتقاط حول كوكب المريخ في تمام الساعة 7:42 بتوقيت الإمارات، ومحطة التحكم الأرضية في بدبي تتلقى أول إشارة من المسبار في 8:08 مساء.

المجتمع العلمي العالمي يترقب "المرحلة الأخطر" في رحلة "مسبار الأمل"

علوم فلك

المجتمع العلمي العالمي يترقب "المرحلة الأخطر" في رحلة "مسبار الأمل"

إن المهمة الفضائية لمسبار الأمل حملت للقائمين عليها والمتابعين لها مزيجًا من مشاعر الثقة والترقب إزاء فرص دخول المدار بنجاح، في ظل اقتراب المركبة الفضائية الإماراتية من المريخ.