رسميًا.. دولة الإمارات تسجل لقاح "كوفيد-19"

رسميًا.. دولة الإمارات تسجل لقاح "كوفيد-19"

في خطوة مهمة نحو التصدي لجائحة "كوفيد-19" سجلت دولة الإمارات لقاح "سينوفارم سي إن بي جي" كوسيلة ناجعة ضمن المساعي لمواجهة انتشار الجائحة وحماية المجتمع.

9 ديسمبر 2020

أعلنت "وزارة الصحة ووقاية المجتمع" في دولة الإمارات عن تسجيل اللقاح للفيروس غير النشط ضد "كوفيد-19" رسميًا في الدولة الخاص لدى "معهد بيجين للمنتجات البيولوجية"، وذلك في خطوة مهمة نحو التصدي لجائحة "كوفيد-19" في الإمارات. وأتى قرار تسجيل اللقاح استجابة لطلب شركة "سينوفارم سي إن بي جي" الصينية. ويعبّر هذا القرار عن ثقة السلطات الصحية الإماراتية في سلامة وفاعلية هذا اللقاح.
وقامت وزارة الصحة ووقاية المجتمع وبالتعاون والتنسيق مع "دائرة الصحة – أبوظبي" بمراجعة النتائج الأولية لتجارب المرحلة الثالثة التي أجرتها شركة "سينوفارم سي إن بي جي"، إذ أظهرت تلك النتائج فاعلية بنسبة 86% ضد الإصابة بمرض "كوفيد-19"، كما سجل الإقلب المصلي معدل 99 % من الأجسام المضادة المعادلة، و100% كمعدل وقاية من الحالات المتوسطة أو الشديدة من المرض. وكذلك أظهرت البيانات عدم وجود مخاوف متعلقة بسلامة اللقاح على جميع متلقيه . والجدير بالذكر أن الوزارة قد قررت في سبتمبر الماضي، توفير اللقاح تحت ترخيص الاستخدام الطارئ بهدف حماية العاملين في خطوط الدفاع الأولى لمواجهة الجائحة، كونهم الأكثر عرضة لخطر العدوى بفيروس "كوفيد - 19". وقامت دولة الإمارات بدراسة النتائج الإكلينيكية لما بعد ترخيص الاستخدام الطارئ الخاص بسلامة وفاعلية اللقاح، وأظهرت تلك الدراسات الجارية نتائج مشابهة لما خلصت إليه المرحلة الثالثة.
يذكر أن حملة " لأجل الإنسانية " الخاصة بتجارب المرحلة الثالثة نجحت في استقطاب 31 ألف متطوع من 125 جنسية في دولة الإمارات، في حين أظهرت تجارب دراسة استخدام اللقاح في حالات الطوارئ حماية للعاملين في خطوط الدفاع الأولى في الإمارات على نحو فعّال. وتشكل خطوة وزارة الصحة ووقاية المجتمع بالتسجيل الرسمي لهذا اللقاح الذي ينتجه "معهد بيجين للمنتجات البيولوجية" استكمالا لمسيرة تهدف إلى حماية جميع سكان الإمارات، وكذلك يمهد الطريق نحو إعادة تحريك عجلة الاقتصاد على نحو المستقبل.

علوم

لماذا يسعى العلماء للكشف على منشأ "كورونا"؟

لماذا يبحث العلماء عن منشأ "كورونا"؟

ما زال العلماء يسعون إلى حل لغز كيف وصل فيروس كورونا إلى البشر ومعرفة الحيوان الوسيط الذي حمل الفيروس من الخفافيش إلى الإنسان.

"حياة - فاكس".. لقاح إماراتي الصُنع

علوم كوفيد-19

"حياة - فاكس".. لقاح إماراتي الصُنع

الإمارات تعلن بدء إنتاج لقاح "حياة–فاكس" المضاد لـ "فيروس كورونا".

الأجسام المضادة لفيروس كورونا.. إلى متى تبقى في الجسم؟

علوم كوفيد-19

الأجسام المضادة لفيروس كورونا.. إلى متى تبقى في الجسم؟

دراسة بريطانية تشير إلى أن 99 بالمئة من المشاركين فيها ممن ثبتت إصابتهم بالعدوى، احتفظوا بالأجسام المضادة لفيروس كورونا لمدة 3 أشهر بعد الإصابة؛ بينما احتفظ 88 بالمئة منهم بالأجسام المضادة لمدة 6...