ماذا خطف "كوفيد-19" من مجتمع السود؟

يعود تاريخ هذا التاج في بيت "لاري هاموند" بمدينة نيو أورليانز، إلى عام 2007، حين تُوج الرجل ملكًا على "الزولو".

ماذا خطف "كوفيد-19" من مجتمع السود؟

تجلس "ليليان"، أرملة "لاري هاموند"، في الوسط ومعها أقارب آخرون أحاطوا بصورة الراحل وهم يتلقون التعازي من معزّين في موكب جنائزي بالسيارات.

ماذا خطف "كوفيد-19" من مجتمع السود؟

ظل الفيروس يفتك بالسود على نحو غير متكافئ مع البِيض، عبر ربوع الولايات المتحدة. وفي مد ينة نيو أورليانز، تَجسّد ذلك في فقدان رجل العائلة، وعضو الأخوية، وحاجب الكنيسة، ومرشد الشباب الذي كان أيضا ملكًا على "كروي الزولو" في احتفالا "ماردي غرا". إليكم قصة "لار

قلم ويل ساتن

1 نوفمبر 2020 - تابع لعدد نوفمبر 2020

منذ أول موعـد غرامـي لهما، أدركت "ليليان فيليبـس" أن "لاري هامـوند" مخـتلف عــن الصبيــان الآخـرين الذيـن عـرفتهم في المرحلة الدراسية الثانوية في مدينة نيو أورليانز. تقول: "كان يتمتع بشخصية كاريزمية. كان دائما في المكان المناسب. كان دائما ودودًا لطيفا". تُوِّجَت علاقتهما بالزواج، وكوّنا عائلة، وربطا صداقات. وكما كان الحال في المدرسة الثانوية، انضم لاري إلى مجموعة تلو مجموعة؛ ومن ذلك جمعية "كروي الزولو" (Krewe of Zulu) التي ظل أعضاؤها يشاركون بعرباتها الكرنفالية في مسيرات "ماردي غرا" منذ أكثر من قرن. كان لاري هاموند الذي عرفته أنا وآخرون كُثر على مرّ عقود، هو الرجل نفسه الذي قابلته ليليان في المدرسة الثانوية: شخصية كاريزمية ومتعاونة ولطيفة. ظل على هذا الحال خلال 47 عامًا من الزواج؛ وفي يونيو الماضي خطط الزوجان للاحتفال بالذكرى السنوية الثامنة والأربعين لزواجهما. لكن ذلك لم يحدث.
هنالك فقدت ليليان زوجَها لاري بسبب "كوفيد19-" في يوم 31 مارس 2020. صدمت وفاتُه المفاجئة ليليانَ وعائلتهما والعشيرة التي كانت تحيط بهذا الرجل -البالغ من العمر قيد حياته 70 عامًا- الذي كان موظف بريد متقاعد. ليليان لا تصدق رحيل لاري. وهي حزينة لأن "كوفيد19-" يودي بحياة كثير من الأميركيين السود. ولكن ليليان هاموند تَعلم -كما يعلم غيرها في مجتمعات السود- أننا ما فتئنا نشكل أهدافًا خاصة لهذا الفيروس بحكم العوامل المحفِّزة الكامنة، مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري.
كــان لاري عضــوًا يحــظى باحـترام كبير وبإعجاب شخصي في "كروي الزولو" حيث شغل منصب "الملك" في عام 2007. في بدايات الوباء -في أعقاب فعاليات "ماردي غرا"- أصيب بالمرض أعضاء كُثر في "كروي الزولو". ثم أصيب لاري. وفي غضون بضعة أسابيع، تسبب "كوفيد19-" في وفاة العديد من زملاء لاري في "كروي الزولو"، وزعيم فرعها المحلي -العزيز على قلب لاري- ولاري نفسه. رأى عضو مجلس مدينة نيو أورليانز، "جاي بانكس"، وهو ملك سابق على "كروي الزولو" وزميل لاري في منظمة إخاء تدعى "أوميغا ساي فاي"، عددًا كبيرًا من الأصدقاء يمرضون ويموتون. وفي وقت سابق من هذا العام، أخبرني بانكس أنه يعرف ما لا يقل عن عشرة أشخاص من السود الذين قضوا.
وبعد بضعة أسابيع، بلغ العدد 30.

قال بانكس لجمهور إذاعي في الأسابيع التي تلت وفاة لاري: "إن هذه الأرقام حقيقية. فلا جدال في أن المرض يفتك بأهالي مجتمعنا على نحو غير متكافئ". فعبر أنحاء الولايات المتحدة، عانى السود معدلات مرتفعة من مرض "كوفيد19-" ووفياته. وعلى صعيد الولايات المتحدة، تُفيد بعض المصادر أننا أكثر عرضة للوفاة بسبب "كوفيد19-" من نظرائنا البِيض بـ 2.5 مرة. في ولاية لويزيانا، صُدم كثيرٌ من الناس عندما أظهرت بيانات الربيع الماضي أن أكثر من 70 بالمئة من وفيات الولاية جرّاء "كوفيد19-" كانوا من الأميركيين السود. انخفضت هذه النسبة بعد ذلك إلى أقل من 60 بالمئة؛ ولكن في ولاية يشكل السود نحو 33 بالمئة من سكانها، فإن هذه النسبة مرتفعة للغاية.

&




استكشاف

بقايا خفاش مصاص دماء عمرها 100 ألف عام

بقايا خفاش مصاص دماء عمرها 100 ألف عام

تساعدنا أحافير الخفافيش مصاصي الدماء المنقرضة في كشف سبب بقاء الأنواع الحالية.

التلوث الكيميائي يهدد القطب الشمالي

استكشاف

التلوث الكيميائي يهدد القطب الشمالي

 المواد الكيمائية للأبد سامة للإنسان والحيوان على حد سواء وإطلاقها في السلسلة الغذائية يثير القلق.

يوم الكلب.. وأيـام أخـرى

استكشاف فكرة نيرة

يوم الكلب.. وأيـام أخـرى

إذا كنا نحب الأيام التي تحتفي بشيء ما، ونحب الحيوانات؛ فلا عجب أننا نحب الأيام التي تحتفي بالحيوانات.