بركة الحشود

بركة الحشود

بقلم: لورا سبينيعدسة: أليكس ويبفي العاشر من فبراير 2013، تسبب الازدحام الشديد في إحدى محطات القطار بمدينة الله اباد، شمالي الهند، في حادث تدافع خلّف 36 قتيلا. فقد كانت المدينة مملوءة عن آخرها وهي...

21 يناير 2014

بقلم: لورا سبيني
عدسة: أليكس ويب

في العاشر من فبراير 2013، تسبب الازدحام الشديد في إحدى محطات القطار بمدينة الله اباد، شمالي الهند، في حادث تدافع خلّف 36 قتيلا. فقد كانت المدينة مملوءة عن آخرها وهي تستضيف أكبر تجمع ديني في العالم: موسم "كومبه ميلا". وقد قدرت السلطات عدد الحجيج الذين تقاطروا على المدينة في ذلك الوقت بـ30 مليون شخص. وتصَدّر حادث التدافع الجماعي عناوين الأخبار في مختلف بقاع العالم، وهو ما بقي عالقا في ذاكرة غالبية من لا يدين بالديانة الهندوسية حول هذا الموسم. لكن، ثمة قصة أخرى عن كومبه ميلا العظيم لم يَرِد ذكرها على ألسنة الرواة.
بدأت القصة قبل أسبوعين من هذا الحدث في ضفتي نهر الغانج على بعد حوالى ستة كيلومترات ونصف من محطة القطار. كان ذلك اليوم هو ثاني أيام الاغتسال الرئيسة في الموسم. وقبل أن يبدد نور الفجر غبش الليل، كان الضباب يغلف النهر الذي احتشد عند حافته جمع غفير تحت ضوء البدر الساطع. وسرعان ما تجمع الآلاف من الناس في ذلك المكان؛ لكنهم كانوا هادئين ومتحدين ولم يحدث أي تدافع بينهم ولم يكن ينتابهم أي خوف أو هلع، بل كان يعتمل في نفوسهم شعور واضح وصريح بوحدة المقصد والهدف وهم يتوافدون إلى المكان ويغمرون أجسادهم في مياه النهر شديدة البرودة قبل أن يخرجوا منها. وقد كان الناس يفسحون الطريق لبعضهم بعضاً في جو يطبعه التآخي والتعاون. بعد انتهاء هذا الطقس، فُسح المجال لمظاهر البهجة. سألت رجلا يلبس مئزرا يقطر منه الماء عن إحساسه في تلك اللحظة، فأجابني: "أشعر كأني استعدت شبابي". وفي ذات اللحظة كان أربعة أشخاص يتأهبون لأخذ مكانه بالتناوب.

التتمة في النسخة الورقية

وادي عشار

وادي عشار

طبيعة آسرة ولحظة فاتنة.. بعد ليلة ماطرة هكذا بدت أرض وادي "عشار" بهية المنظر، حيث طُبعت على صفحة مياهها لوحة من الجبال الشامخة والأشجار المتناثرة، غرب محافظة العُلا.

رمال الصحراء

ترحال نظرة من كثب

رمال الصحراء

مشهد في غاية الجمال من الصحراء العربية.. ترصد هذه الصورة إحدى قوافل الإبل وهي تشق طريقها فوق الكثبان الذهبية بولاية "بدية"، التي تُعد مدخل "رمال الشرقية".

وجه دبور

علوم

وجه دبور

ابتسامة أم دهشة؟.. لقطة بتقنية "الماكرو" تُظهر تفاصيل دقيقة في وجه دبور، وهي ملامح لا يمكن مشاهدته بالعين المجردة وإدراكها سوى بهذه التقنيات المتطورة في التصوير الفوتوغرافي.