“هايابوسا-2” الذي اطلق قبل عام بالتحديد باتجاه نيزك بدائي

اعلنت وكالة الفضاء اليابانية ان المسبار الياباني "هايابوسا-2" الذي اطلق قبل عام بالتحديد باتجاه نيزك بدائي، وصل الى مداره المحدد.وكان المسبار اقترب في الثالث من كانون اول/ديسمبر من الارض للاندفاع تحت تأثير الجاذبية من اجل الوصول لاحقا الى النيزك الصغير...

هايابوسا-2 في طريقه إلى النيزك

اعلنت وكالة الفضاء اليابانية ان المسبار الياباني "هايابوسا-2" الذي اطلق قبل عام بالتحديد باتجاه نيزك بدائي، وصل الى مداره المحدد.وكان المسبار اقترب في الثالث من كانون اول/ديسمبر من الارض للاندفاع تحت تأثير الجاذبية من اجل الوصول لاحقا الى النيزك الصغير...

16 ديسمبر 2015

اعلنت وكالة الفضاء اليابانية ان المسبار الياباني "هايابوسا-2" الذي اطلق قبل عام بالتحديد باتجاه نيزك بدائي، وصل الى مداره المحدد.
وكان المسبار اقترب في الثالث من كانون اول/ديسمبر من الارض للاندفاع تحت تأثير الجاذبية من اجل الوصول لاحقا الى النيزك الصغير "يوغو".
وقالت الوكالة اليابانية في بيان "وصل هايابوسا-2 الى المدار المحدد للوصول الى النيزك".
وستحلل الوكالة على مدى اسبوع مسار المسبار لمعرفة ان كان على المدار المناسب على ما ذكرت وسائل الاعلام اليابانية.
ويبلغ قطر النيزك شبه الدائري، اقل من كيلومتر ويتوقع ان يصله المسبار في منتصف العام 2018.
والهدف من المهمة اخذ عينات من الغبار من باطن ارض هذا الجرم السماوي الصخري الذي يحوي الكربون والماء في محاولة لفهم المواد لعضوية والمائية التي كانت حاضرة في النظام الشمسي في الاساس.
ويتوقع ان يعود المسبار الى الارض في العام 2020.
ويتمتع "هايابوسا-2" بتكنولوجيا محسنة مقارنة مع النسخة الاولى بعد استخلاص العبر من الخلل الذي عاناه المسبار الاول في مهمته الناجحة الى نيزك اخر.


طوكيو (أ ف ب) -



علوم

البحث عن حضارات "الغرباء" خارج كوكب الأرض

البحث عن حضارات "الغرباء" خارج كوكب الأرض

يهدف مشروع "غاليليو" إلى البحث عن أقمار اصطناعية محتملة خارج الأرض ترصد كوكبنا.

اكتشاف أكبر مذنب على الإطلاق

علوم فلك

اكتشاف أكبر مذنب على الإطلاق

الجسم الضخم المكتشف قد يكون أكبر مذنب. وهو يظهر بالفعل علامات على النشاط عندما يقترب من مدار زحل.

الكشف عن الجزء الغامض لكوكب المريخ

علوم فلك

الكشف عن الجزء الغامض لكوكب المريخ

يشغل قلب المريخ حوالي نصف باطن الكوكب وهو أكبر بكثير مما توقع العلماء.