توصلت دراسة تمهيدية إلى مادة يمكنها حماية الأسطح من فيروس كورونا والجراثيم، لمدة قد تصل إلى 90 يوما، وذلك عن طريق رشها على الأسطح، مثل القطارات والحافلات، وتشكيل طبقة مضادة للفيروس. الصورة: Marco Di Lauro / Getty Images

تتواصل عمليات البحث عن لقاح أو علاج مضاد لفيروس كورونا المستجد، الذي فتك بمئات الآلاف من البشر وأصاب أكثر من 4.6 ملايين إنسان في مختلف أنحاء العالم. وبينما يستمر البحث عن لقاح للفيروس الذي أثر سلبا على الاقتصادات العالمية، تتواصل أبحاث أخرى بحثا عن...

مادة مضادة لفيروس كورونا.. تحمي الأسطح لمدة 3 شهور

تتواصل عمليات البحث عن لقاح أو علاج مضاد لفيروس كورونا المستجد، الذي فتك بمئات الآلاف من البشر وأصاب أكثر من 4.6 ملايين إنسان في مختلف أنحاء العالم. وبينما يستمر البحث عن لقاح للفيروس الذي أثر...

16 مايو 2020

تتواصل عمليات البحث عن لقاح أو علاج مضاد لفيروس كورونا المستجد، الذي فتك بمئات الآلاف من البشر وأصاب أكثر من 4.6 ملايين إنسان في مختلف أنحاء العالم. وبينما يستمر البحث عن لقاح للفيروس الذي أثر سلبا على الاقتصادات العالمية، تتواصل أبحاث أخرى بحثا عن وسيلة لتعطيله أو مكافحته، خارج جسم الإنسان، بحيث تنضم إلى جهود وقف تفشي وباء "كوفيد-19".
ومؤخرا، توصلت دراسة تمهيدية إلى مادة يمكنها حماية الأسطح من فيروس كورونا والجراثيم، لمدة قد تصل إلى 90 يوما، وذلك عن طريق رشها على الأسطح، مثل القطارات والحافلات، وتشكيل طبقة مضادة للفيروس. ووفقا للدراسة، التي أعدها باحثون في"جامعة أريزونا" الأميركية ولم يراجعها علماء آخرون بعد، فإن كمية الفيروسات المتواجدة على الأسطح، التي رشت بمضاد الجراثيم هذا، تراجعت بنسبة 90 بالمئة خلال 10 دقائق وبنسبة تصل إلى 99.9 بالمئة بعد ساعتين.
وقال "تشارلز جيربا"، عالم البيولوجيا المجهرية لدى الجامعة والمعد الرئيس للدراسة، لوكالة "فرانس برس" إن هذه التكنولوجيا "هي التطور الكبير المقبل في احتواء الوباء، أرى أنها مهمة خصوصا للأسطح المستخدمة بكثافة مثل قطارات الأنفاق والحافلات التي تعقم بانتظام لكن الأشخاص الذين يتعاقبون عليها يعيدون تلويثها". وأضاف جيربا أن "هذه التكنولوجيا لا تحل محل التنظيف والتعقيم العاديين، بل تحمي في المراحل الفاصلة بين عمليات التنظيف والتعقيم المنتظمة".
وقد اختبر فريق الجامعة المادة التي صممت خصيصا لمكافحة الفيروسات من قبل شركة "ألايد بايو ساينس"، التي قامت أيضا بتمويل الدراسة. ووفقا لفرانس برس، فقد أجرى الباحثون تجربتهم على فيروس كورونا البشري "229 إي"، الذي يشبه بتركيبته وخصائصه الجينية فيروس كورونا لكنه يصيب بأعراض إنفلونزا طفيفة. وترش المادة المبتكرة، التي تحدث تغييرا في بروتينات الفيروس وتهاجم الطبقة التي تحميه، بحيث تغطي الأسطح المختلفة على أن تكرر العملية مرة كل 3 إلى 4 أشهر.

المصدر : سكاي نيوز عربية

علوم

"الربيع الصامت": كيف انتصر كتاب على مادة "دي دي تي"

"الربيع الصامت": كيف انتصر كتاب على مادة "دي دي تي"؟

أطلقت الكاتبة "راشيل كارسون" تحذيرًا شديد اللهجة من استخدام مادة "دي دي تي" القاتلة للحشرات عبر كتابها "الربيع الصامت"؛ لتغدو واحدة من القصص الملهمة في صون البيئة والنضال من أجل عالم أفضل.

سياحة الفضاء: حلم البشر يقترب

علوم فلك

سياحة الفضاء: حلم البشر يقترب

إذا كنت تبحث عن مكان جديد تقضي فيه عطلتك الأسبوعية، لا عليك سوى حجز تذكرة والبدء في تدريب لينتهي بك الأمر في الفضاء.

تحذير جديد: اختفاء ثُلث الجرف الجليدي بنهاية القرن الحالي

علوم

تحذير جديد: اختفاء ثُلث الجرف الجليدي بنهاية القرن الحالي

العلماء يواصلون دق ناقوس الخطر من تأثيرات الاحتباس الحراري على مستقبل الكوكب. ودراسة جديدة تتوقع اختفاء ثُلث الجُروف الجليدية في القطب الجنوبي بحلول نهاية القرن الحالي.