يمكن أن تساعد النتائج العلماء على فهم الأمراض العصبية مثل مرض الزهايمر، الذي يعتقد أنه ناجم عن تراكم لويحات لزجة يعجز الدماغ عن التخلص منها.

سكاي نيوز عربيةاكتشف العلماء كيف يتخلص دماغ الإنسان من المخلفات والمواد السامة، حيث وجدوا أن لديه أنابيب خاصة بها. وقالت صحيفة "تلغراف" البريطانية إنه لأول مرة، وجد الباحثون الأوعية التي تخرج منها المواد الضارة من الدماغ للحفاظ على صحته. ويمكن أن تساعد...

علماء يكتشفون "أنابيب" في الدماغ تخلصه من السموم

سكاي نيوز عربيةاكتشف العلماء كيف يتخلص دماغ الإنسان من المخلفات والمواد السامة، حيث وجدوا أن لديه أنابيب خاصة بها. وقالت صحيفة "تلغراف" البريطانية إنه لأول مرة، وجد الباحثون الأوعية التي تخرج منها المواد الضارة من الدماغ للحفاظ على صحته. ويمكن أن تساعد...

9 أكتوبر 2017

سكاي نيوز عربية
اكتشف العلماء كيف يتخلص دماغ الإنسان من المخلفات والمواد السامة، حيث وجدوا أن لديه أنابيب خاصة بها. وقالت صحيفة "تلغراف" البريطانية إنه لأول مرة، وجد الباحثون الأوعية التي تخرج منها المواد الضارة من الدماغ للحفاظ على صحته. ويمكن أن تساعد النتائج العلماء على فهم الأمراض العصبية مثل مرض الزهايمر، الذي يعتقد أنه ناجم عن تراكم لويحات لزجة يعجز الدماغ عن التخلص منها.
وتشير الدراسة أيضا إلى أن الأوعية يمكن أن تكون بمثابة أنبوب يربط بين الدماغ والجهاز المناعي. وقال الدكتور "دانيال رايش"، كبير الباحثين في معهد الصحة العصبية (نيندس): "لقد شاهدنا حرفيا كيف تغادر هذه المخلفات والمواد السامة أدمغة الناس". وأضاف "نأمل أن تقدم نتائجنا رؤى جديدة لمجموعة متنوعة من الاضطرابات العصبية". وتابع "كنا نعلم منذ سنوات كيف تدخل السوائل دماغ الإنسان؛ والآن وأخيرا أصبحنا نعرف كيف تخرج هذه السوائل من الدماغ".

انتهى

علوم

ماء وأكسجين من صخور القمر المطبوخة

ماء وأوكسجين من صخور القمر المطبوخة

دراسة جديدة تعمل على إمكانية استخراج الماء، وكذلك الأوكسجين، من أي موقع بالقمر، وذلك عن طريق طهي تربة القمر.

إغلاق كورونا جعل المدن أكثر صداقة لبعض الطيور

علوم كوفيد-19

إغلاق كورونا جعل المدن أكثر صداقة لبعض الطيور

زادت مشاهد النسور الصلعاء والعديد من الأنواع الأخرى مع انخفاض الضوضاء وحركة المرور بسبب إغلاق كورونا العام الماضي.

الملاريا المقاومة للعقاقير خطر يحدق بإفريقيا

علوم صحة

الملاريا المقاومة للعقاقير خطر يحدق بإفريقيا

في أواخر الخمسينيات من القرن الماضي, لوحظ مقاومة طفيليات الملاريا للأدوية منذ تم التعرف على مقاومتها لعقار "الكلوروكين".