يشمل جهاز الأشعة الجديد مغناطيسا كبيرا جديدا أسطواني الشكل، لكنه أثقل بكثير من تلك المستخدمة حاليا، وسيمكن الأطباء من التشخيص المبكر للأمراض مثل باركنسون. الصورة: Alamy

رويترزيطور باحثون فرنسيون ما يقولون إنه أكبر جهاز أشعة بالرنين المغناطيسي في العالم، سيمكن من التشخيص المبكر لأمراض مثل باركنسون (الشلل الرعاشي). ويحتوي الجهاز على مغناطيس كبير في وزن الحوت الأزرق. وقال "نيكولاس بولان"، المدير العلمي لهذا المشروع: "قد...

جهاز أشعة "ضخم" يكشف أمراض الدماغ

رويترزيطور باحثون فرنسيون ما يقولون إنه أكبر جهاز أشعة بالرنين المغناطيسي في العالم، سيمكن من التشخيص المبكر لأمراض مثل باركنسون (الشلل الرعاشي). ويحتوي الجهاز على مغناطيس كبير في وزن الحوت...

25 سبتمبر 2019

رويترز
يطور باحثون فرنسيون ما يقولون إنه أكبر جهاز أشعة بالرنين المغناطيسي في العالم، سيمكن من التشخيص المبكر لأمراض مثل  باركنسون (الشلل الرعاشي). ويحتوي الجهاز على مغناطيس كبير في وزن الحوت الأزرق. وقال "نيكولاس بولان"، المدير العلمي لهذا المشروع: "قد نتمكن من اكتشاف المرض في مراحله المبكرة وبالتالي نراقبه بصورة أدق". ويشمل جهاز الأشعة الجديد -الذي يطوره الباحثون الفرنسيون- مغناطيسا كبيرا جديدا أسطواني الشكل، لكنه أثقل بكثير من تلك المستخدمة حاليا. ويبلغ طول وقطر المغناطيس العملاق خمسة أمتار ووزنه 130 طنا متريا، وهو وزن حوت أزرق. وأضاف بولان أن المشروع سيسمح أيضا للعلماء "بفهم أفضل للدماغ وكيفية عمله وبدراسة خصائص أخرى مرتبطة بالجنس البشري مثل الموسيقى والرياضيات واللغة".

علوم

"الربيع الصامت": كيف انتصر كتاب على مادة "دي دي تي"

"الربيع الصامت": كيف انتصر كتاب على مادة "دي دي تي"؟

أطلقت الكاتبة "راشيل كارسون" تحذيرًا شديد اللهجة من استخدام مادة "دي دي تي" القاتلة للحشرات عبر كتابها "الربيع الصامت"؛ لتغدو واحدة من القصص الملهمة في صون البيئة والنضال من أجل عالم أفضل.

سياحة الفضاء: حلم البشر يقترب

علوم فلك

سياحة الفضاء: حلم البشر يقترب

إذا كنت تبحث عن مكان جديد تقضي فيه عطلتك الأسبوعية، لا عليك سوى حجز تذكرة والبدء في تدريب لينتهي بك الأمر في الفضاء.

تحذير جديد: اختفاء ثُلث الجرف الجليدي بنهاية القرن الحالي

علوم

تحذير جديد: اختفاء ثُلث الجرف الجليدي بنهاية القرن الحالي

العلماء يواصلون دق ناقوس الخطر من تأثيرات الاحتباس الحراري على مستقبل الكوكب. ودراسة جديدة تتوقع اختفاء ثُلث الجُروف الجليدية في القطب الجنوبي بحلول نهاية القرن الحالي.