أتاحت ملاحظات فريق من علماء الفلك تقدير أن الثقب الأسود الهائل في قلب النجم المكتشف أكبر بنحو مليار مرة من الشمس. وبالمقارنة، فإن الثقب الأسود في وسط درب التبانة يعد أكبر من كتلة الشمس بنحو 4 ملايين مرة فقط. الصورة: Mark Garlick/Science Photo Library...

أتاحت ملاحظات فريق من علماء الفلك تقدير أن الثقب الأسود الهائل في قلب النجم المكتشف أكبر بنحو مليار مرة من الشمس. وبالمقارنة، فإن الثقب الأسود في وسط درب التبانة يعد أكبر من كتلة الشمس بنحو 4 ملايين مرة فقط. الصورة: Mark Garlick/Science Photo Library via Getty Images

ثقب أسود أكبر من الشمس بمليار مرة

سكاي نيوز عربيةاكتشف العلماء أقدم وأكبر نجم زائف متوهج "بلازار"، وهو عبارة عن ثقب أسود فائق الكتلة ومن أشد الأجرام السماوية إصدارا للطاقة والأشعة في الكون. وتمكن علماء الفلك من اكتشاف هذا النجم، الذي يقدر عمره بحوالى 13 مليار عام، بعدما رصدوا موجات...

11 مارس 2020

سكاي نيوز عربية
اكتشف العلماء أقدم وأكبر نجم زائف متوهج "بلازار"، وهو عبارة عن ثقب أسود فائق الكتلة ومن أشد الأجرام السماوية إصدارا للطاقة والأشعة في الكون. وتمكن علماء الفلك من اكتشاف هذا النجم، الذي يقدر عمره بحوالى 13 مليار عام، بعدما رصدوا موجات راديو عالية تنبعث منه، الأمر الذي يعني أنه ساطع بشكل لا يصدق حتى من مسافات بعيدة للغاية في الفضاء.
وأعلن فريق من العلماء بقيادة "سيلفيا بيلاديتا"، طالبة الدراسات العليا لدى "جامعة إنسوبريا" بفي إيطاليا، عن اكتشاف النجم في دراسة منشورة في "مجلة الفلك والفيزياء الفلكية"، وأُطلق عليه اسم "PSO J030947.49 + 271757.3"، وهو أول نجم معروف في مثل هذا "الانزياح إلى الأحمر"، وهو مقياس يقيس مسافة الأشياء المضيئة استنادا إلى اللون المشوه للضوء، وهي ظاهرة تعكس زيادة طول الموجة الكهرومغناطيسية القادمة إلينا من أحد الأجرام السماوية نتيجة سرعة ابتعاده عنا.
والبلازار هي فئة خاصة من نوى المجرات النشطة، تمثل مراكز مجرات محددة من خلال الثقوب السوداء الفائقة الكتلة التي تتغذى على كميات كبيرة من الغاز والغبار والنجوم. وعندما تقع هذه المادة في الثقب الأسود، فإنها تصبح شديدة النشاط والحيوية، مما يؤدي إلى إطلاق كميات مضيئة من المادة والإشعاعات التي تسير بسرعة تقترب من سرعة الضوء. وما يفصل البلازارات عن نوى المجرات النشطة العادية هو اتجاهها نحو الأرض، بحسب ما ذكر موقع "vice" على الإنترنت.
وقالت بيلاديتا في بيان إن "مراقبة البلازار مهمة للغاية، إذ بالنسبة لكل مصدر من هذا النوع يتم اكتشافه، نعلم أنه يجب أن يكون هناك 100 غيره مشابه له، لكن معظمهم ذات اتجاهات مختلفة، وبالتالي أضعف من أن تتم رؤيتها مباشرة". وتمكنت بيلاديتا وزملاؤها من اكتشاف هذا البلازار من خلال الجمع بين البيانات من عدة مراصد مختلفة، ثم تم تأكيد أن هذا النجم هو إلى حد بعيد أقدم بلازار يتم اكتشافه على الإطلاق، ثم تبين أنه "أقوى باعث لإشارة راديو مضخمة على الإطلاق"، وفقا للدراسة. وأتاحت الملاحظات مجتمعة للفريق تقدير أن الثقب الأسود الهائل في قلب النجم أكبر بنحو مليار مرة من الشمس، وبالمقارنة، فإن الثقب الأسود في وسط درب التبانة يعد أكبر من كتلة الشمس بنحو 4 ملايين مرة فقط. وتابعت بيلاديتا قائلة: "بفضل اكتشافنا، يمكننا أن نقول أنه في أول مليار عام من عمر الكون، كان هناك عدد كبير من الثقوب السوداء الهائلة للغاية التي تنبعث منها انبعاثات قوية للغاية". وأضافت:"هذه النتيجة تضع قيودا مشددة على النماذج النظرية التي تحاول تفسير أصل هذه الثقوب السوداء الضخمة في عالمنا".

علوم

ذوبان التربة الصقيعية... قنبلة موقوتة للمناخ

ذوبان التربة الصقيعية.. و"مارد" الغازات الدفيئة

ارتفع متوسط درجة الحرارة السنوية في القطب الشمالي 3,1 درجة مئوية منذ نصف قرن مقارنة بدرجة مئوية للكوكب ككل.

كابوس "نقاط التحول" في مناخ الأرض

علوم

كابوس "نقاط التحول" في مناخ الأرض

نقاط التحول المناخية تغير قواعد اللعبة وتشكّل تهديدًا وجوديًا.

انطلاق الدورة الـ72 للمؤتمر الدولي للملاحة الفضائية في دبي

علوم فلك

انطلاق الدورة الـ72 للمؤتمر الدولي للملاحة الفضائية في دبي

يركز المؤتمر على مجالات عدة منها: التطور النوعي لتقنيات الفضاء ومبادرات بناء القدرات للمشاركين ومجالات التطوير البيئي والاجتماعي.