بقايا ماموث تعود إلى 14 ألف سنة

الخليجتوافد الزوار إلى موقع في مدينة تولتيبيك شمال العاصمة المكسيكية لمعاينة بقايا فيل ماموث يعود تاريخها إلى 14 ألف سنة خلت تم اكتشافها قبل أشهر خلال أعمال تركيب أنابيب الصرف الصحي. ويواصل العلماء على عمق أكثر من مترين بحوثهم على جمجمة عملاقة لهذا...

بقايا ماموث تعود إلى 14 ألف سنة

الخليجتوافد الزوار إلى موقع في مدينة تولتيبيك شمال العاصمة المكسيكية لمعاينة بقايا فيل ماموث يعود تاريخها إلى 14 ألف سنة خلت تم اكتشافها قبل أشهر خلال أعمال تركيب أنابيب الصرف الصحي. ويواصل العلماء على عمق أكثر من مترين بحوثهم على جمجمة عملاقة لهذا...

27 June 2016

الخليج

توافد الزوار إلى موقع في مدينة تولتيبيك شمال العاصمة المكسيكية لمعاينة بقايا فيل ماموث يعود تاريخها إلى 14 ألف سنة خلت تم اكتشافها قبل أشهر خلال أعمال تركيب أنابيب الصرف الصحي. ويواصل العلماء على عمق أكثر من مترين بحوثهم على جمجمة عملاقة لهذا الماموث إلى جانب أنياب ضخمة تم اكتشافها على قارعة طريق ترابية قرب منازل صغيرة في شمال مكسيكو. غير أن هذا الاكتشاف المثير ليس بالأمر غير الاعتيادي في المنطقة.

فبحسب عالم الآثار في المعهد الوطني للانتروبولوجيا والتاريخ لويس كوردوبا، قد شهد هذا الحي في تولتيبيك حوالى عشرة اكتشافات سابقة لبقايا فيلة ماموث. لكنه قال «إنه الاكتشاف الاول الذي يمكن دراسته لأن الناس عموما لا يبلّغون عن الأمر عند حصوله خشية توقف الأشغال».

وأشار إلى أن بقايا أكثر من خمسين فيل ماموث اكتشفت في المناطق القريبة من العاصمة. وقد ساعدت بحيرة المياه المالحة التي كانت تغطي جزءاً كبيراً من المنطقة في تلك الحقبة في الحفاظ بشكل جيد جدا على العظام. أما الماموث المكتشف في تولتيبيك والبالغ طوله 5 أمتار وعرضه 3,5 متر، فهو مكتمل بنسبة 75% تقريبا ولم يلحقه أذى كبير.

علوم

السفر إلى الفضاء يؤدي إلى تلف في الدماغ

السفر إلى الفضاء يؤدي إلى تلف في الدماغ

وثقت دراسة جديدة للمرة الأولى تأثيرات السفر إلى الفضاء طويلًا على أدمغة البشر.

الزهرة لم تحتضن يوما أي محيطات... والأرض أفلتت بصعوبة من المصير عينه

علوم فلك

دراسة: الأرض أفلتت بصعوبة من مصير كوكب الزهرة

تستبعد دراسة جديدة فرضية وجود حياة سابقة على كوكب الزهرة المعروف أيضًا باسم "توأم الأرض".

بحلول عام 2500 .. الأرض غريبة عن البشر!

علوم

بحلول عام 2500 .. الأرض غريبة عن البشر!

لفهم التأثيرات المناخية والتخطيط لها بشكل كامل في ظل أي سيناريو، يجب على الباحثين وصانعي السياسات النظر إلى ما هو أبعد من معيار عام 2100.