عرضت “أكاديمية العلوم” في ياكوتيا بروسيا لقطات تظهر فيها رأس ذئب (وهي بحالة جيدة) لقي مصرعه منذ نحو 40 ألف عام. الصورة: فاليري بلوتنيكوف، رويترز.

رويترزقبل 40 ألف سنة لقي ذئب مصرعه في منطقة تعرف الآن باسم "سيبيريا"، لكن الجليد حفظ رأس هذا الذئب في حالة جيدة جدا، لدرجة أن الفراء والأسنان والمخ وأنسجة الوجه لم يصبها أي تلف تقريبا.وذكرت صحيفة "سيبيريان تايمز" المحلية أن أحد السكان عثر على الرأس في...

الكشف عن رأس ذئب محفوظة في الجليد منذ 40 ألف عام

رويترزقبل 40 ألف سنة لقي ذئب مصرعه في منطقة تعرف الآن باسم "سيبيريا"، لكن الجليد حفظ رأس هذا الذئب في حالة جيدة جدا، لدرجة أن الفراء والأسنان والمخ وأنسجة الوجه لم يصبها أي تلف تقريبا.وذكرت صحيفة...

16 يونيو 2019

رويترز
قبل 40 ألف سنة لقي ذئب مصرعه في منطقة تعرف الآن باسم "سيبيريا"، لكن الجليد حفظ رأس هذا الذئب في حالة جيدة جدا، لدرجة أن الفراء والأسنان والمخ وأنسجة الوجه لم يصبها أي تلف تقريبا.
وذكرت صحيفة "سيبيريان تايمز" المحلية أن أحد السكان عثر على الرأس في الصيف الماضي، على ضفاف نهر بمنطقة "ياكوتيا" قرب الدائرة القطبية. وأضافت الصحيفة أن الرأس سلمت إلى "أكاديمية العلوم" في ياكوتيا، وأُرسلت عينات وبيانات لمختبرات أبحاث خارجية -بمساعدة علماء آخرين من اليابان والسويد- لتحديد العمر التقريبي، والذي تبين أنه نحو 40 ألف عام.
وتم خلال هذا الأسبوع، عرض رأس الذئب في لقطات قدمتها الأكاديمية، إذ يبدو الرأس فيها أكبر بوضوح من رأس الذئب في العصر الحالي والفراء يغطيها ويمكن كذلك رؤية الأسنان. أما الخطوة المقبلة فهي حفظ الرأس بالطرق العلمية للحيلولة دون تحللها.

علوم

لماذا يسعى العلماء للكشف على منشأ "كورونا"؟

لماذا يبحث العلماء عن منشأ "كورونا"؟

ما زال العلماء يسعون إلى حل لغز كيف وصل فيروس كورونا إلى البشر ومعرفة الحيوان الوسيط الذي حمل الفيروس من الخفافيش إلى الإنسان.

"المدينة الذهبية المفقودة" تكشف أسرار حياة المصريين القدماء

علوم حضارات

"المدينة الذهبية المفقودة" تكشف أسرار حياة المصريين القدماء

منازل من القرميد وأفران لطهي اللحوم وأواني فخارية وتماثيل ونقوش ورفات مدفونة تحت الرمال لأكثر من 3000 عام، قد تُعيد كتابة تاريخ حياة المصريين القدماء.

رسميًا.. الإعلان عن رائدي فضاء جديدين في الإمارات

علوم فلك

رسميًا.. الإعلان عن رائدي فضاء جديدين في الإمارات

أعلنت دولة الإمارات اسمي رائدي الفضاء الإماراتيين الجديدين ضمن "برنامج الإمارات لرواد الفضاء"، من بينهما أول رائدة فضاء عربية.