جاء في دراسة أُجريت مؤخراً، أن الأطباء النفسيين لاحظوا تحسنا في حالة هؤلاء المرضى كما رصدوا مؤشرات على تحسن قدراتهم على الإدراك وأداء الوظائف. الصورة: Briandcolwell.com

لندن- رويترزقال علماء إن مكونا في نبات القنب يسمى "كانابيديول" حقق نتائج طيبة خلال تجربة إكلينيكية كعلاج محتمل لمرض الذهان. وخلال دراسة شملت 88 مصابا بالذهان، وهو اضطراب عقلي من سماته القلق والهلاوس والشعور بالاضطهاد، وجد العلماء أن المرضى الذين...

القنب لعلاج الذهان

لندن- رويترزقال علماء إن مكونا في نبات القنب يسمى "كانابيديول" حقق نتائج طيبة خلال تجربة إكلينيكية كعلاج محتمل لمرض الذهان. وخلال دراسة شملت 88 مصابا بالذهان، وهو اضطراب عقلي من سماته القلق والهلاوس والشعور بالاضطهاد، وجد العلماء أن المرضى الذين...

16 ديسمبر 2017

لندن- رويترز
قال علماء إن مكونا في نبات القنب يسمى "كانابيديول" حقق نتائج طيبة خلال تجربة إكلينيكية كعلاج محتمل لمرض الذهان. وخلال دراسة شملت 88 مصابا بالذهان، وهو اضطراب عقلي من سماته القلق والهلاوس والشعور بالاضطهاد، وجد العلماء أن المرضى الذين يعالجون بمادة "كانابيديول" تتراجع لديهم أعراض الذهان مقارنة بمرضى آخرين تلقوا علاجا وهميا.
وجاء في الدراسة أن الأطباء النفسيين لاحظوا تحسنا في حالة هؤلاء المرضى كما رصدوا مؤشرات على تحسن قدراتهم على الإدراك وأداء الوظائف. والمكون الرئيس في نبات القنب هو مادة "دلتا-9-تتراهيدركانابينول"، والتي يمكن أن تسبب الشعور بالاضطهاد والقلق وأعراض مزعجة أخرى من أعراض الذهان. لكن المكون الرئيس الثاني في القنب وهو "كانابيديول" له تأثيرات عكسية للمكون الأول، مما دفع العلماء للتفكير في أن القنب قد يفيد يوما كعلاج للصحة العقلية. ونشر العلماء وهم من "معهد الطب النفسي وعلم النفس والأعصاب" في جامعة "كينجز كوليدج لندن" نتائج الدراسة في الدورية الأميركية للطب النفسي.

علوم

البحث عن حضارات "الغرباء" خارج كوكب الأرض

البحث عن حضارات "الغرباء" خارج كوكب الأرض

يهدف مشروع "غاليليو" إلى البحث عن أقمار اصطناعية محتملة خارج الأرض ترصد كوكبنا.

اكتشاف أكبر مذنب على الإطلاق

علوم فلك

اكتشاف أكبر مذنب على الإطلاق

الجسم الضخم المكتشف قد يكون أكبر مذنب. وهو يظهر بالفعل علامات على النشاط عندما يقترب من مدار زحل.

الكشف عن الجزء الغامض لكوكب المريخ

علوم فلك

الكشف عن الجزء الغامض لكوكب المريخ

يشغل قلب المريخ حوالي نصف باطن الكوكب وهو أكبر بكثير مما توقع العلماء.