جاء في دراسة أُجريت مؤخراً، أن الأطباء النفسيين لاحظوا تحسنا في حالة هؤلاء المرضى كما رصدوا مؤشرات على تحسن قدراتهم على الإدراك وأداء الوظائف. الصورة: Briandcolwell.com

لندن- رويترزقال علماء إن مكونا في نبات القنب يسمى "كانابيديول" حقق نتائج طيبة خلال تجربة إكلينيكية كعلاج محتمل لمرض الذهان. وخلال دراسة شملت 88 مصابا بالذهان، وهو اضطراب عقلي من سماته القلق والهلاوس والشعور بالاضطهاد، وجد العلماء أن المرضى الذين...

القنب لعلاج الذهان

لندن- رويترزقال علماء إن مكونا في نبات القنب يسمى "كانابيديول" حقق نتائج طيبة خلال تجربة إكلينيكية كعلاج محتمل لمرض الذهان. وخلال دراسة شملت 88 مصابا بالذهان، وهو اضطراب عقلي من سماته القلق والهلاوس والشعور بالاضطهاد، وجد العلماء أن المرضى الذين...

16 ديسمبر 2017

لندن- رويترز
قال علماء إن مكونا في نبات القنب يسمى "كانابيديول" حقق نتائج طيبة خلال تجربة إكلينيكية كعلاج محتمل لمرض الذهان. وخلال دراسة شملت 88 مصابا بالذهان، وهو اضطراب عقلي من سماته القلق والهلاوس والشعور بالاضطهاد، وجد العلماء أن المرضى الذين يعالجون بمادة "كانابيديول" تتراجع لديهم أعراض الذهان مقارنة بمرضى آخرين تلقوا علاجا وهميا.
وجاء في الدراسة أن الأطباء النفسيين لاحظوا تحسنا في حالة هؤلاء المرضى كما رصدوا مؤشرات على تحسن قدراتهم على الإدراك وأداء الوظائف. والمكون الرئيس في نبات القنب هو مادة "دلتا-9-تتراهيدركانابينول"، والتي يمكن أن تسبب الشعور بالاضطهاد والقلق وأعراض مزعجة أخرى من أعراض الذهان. لكن المكون الرئيس الثاني في القنب وهو "كانابيديول" له تأثيرات عكسية للمكون الأول، مما دفع العلماء للتفكير في أن القنب قد يفيد يوما كعلاج للصحة العقلية. ونشر العلماء وهم من "معهد الطب النفسي وعلم النفس والأعصاب" في جامعة "كينجز كوليدج لندن" نتائج الدراسة في الدورية الأميركية للطب النفسي.

علوم

السفر إلى الفضاء يؤدي إلى تلف في الدماغ

السفر إلى الفضاء يؤدي إلى تلف في الدماغ

وثقت دراسة جديدة للمرة الأولى تأثيرات السفر إلى الفضاء طويلًا على أدمغة البشر.

الزهرة لم تحتضن يوما أي محيطات... والأرض أفلتت بصعوبة من المصير عينه

علوم فلك

دراسة: الأرض أفلتت بصعوبة من مصير كوكب الزهرة

تستبعد دراسة جديدة فرضية وجود حياة سابقة على كوكب الزهرة المعروف أيضًا باسم "توأم الأرض".

بحلول عام 2500 .. الأرض غريبة عن البشر!

علوم

بحلول عام 2500 .. الأرض غريبة عن البشر!

لفهم التأثيرات المناخية والتخطيط لها بشكل كامل في ظل أي سيناريو، يجب على الباحثين وصانعي السياسات النظر إلى ما هو أبعد من معيار عام 2100.