يقدر صندوق “ورلد وايلد لايف” أن في العالم 104 آلاف و 700 حيوان من نوع الأورانغوتان، يستوطن غابات جزيرة بورنيو، تُعرف هذه القردة بوجوهها العريضة وفرائها البني الداكن.

جاكرتا- رويترزقال مسؤول معني بحماية الموارد الطبيعية إن قرداً من نوع "الأورانغوتان" الذي يستوطن جزيرة "بورنيو" الإندونيسية -وهو نوع مهدد بالانقراض بشدة- عُثر عليه نافقا طعنا في إقليم "كاليمانتـان" بإندونيسيا. وتقول السلطات إن هذه تضاف إلى سلسلة "نفوق...

العثور على "أورانغوتان" نفق طعناً في إندونيسيا

جاكرتا- رويترزقال مسؤول معني بحماية الموارد الطبيعية إن قرداً من نوع "الأورانغوتان" الذي يستوطن جزيرة "بورنيو" الإندونيسية -وهو نوع مهدد بالانقراض بشدة- عُثر عليه نافقا طعنا في إقليم "كاليمانتـان" بإندونيسيا. وتقول السلطات إن هذه تضاف إلى سلسلة "نفوق...

17 يناير 2018

جاكرتا- رويترز
قال مسؤول معني بحماية الموارد الطبيعية إن قرداً من نوع "الأورانغوتان" الذي يستوطن جزيرة "بورنيو" الإندونيسية -وهو نوع مهدد بالانقراض بشدة- عُثر عليه نافقا طعنا في إقليم "كاليمانتـان" بإندونيسيا. وتقول السلطات إن هذه تضاف إلى سلسلة "نفوق لأسباب غير طبيعية" تعرض لها الأورانغوتان على هذه الجزيرة.
وقال "أديب جوناوان" -رئيس وكالة حماية الموارد الطبيعية في الإقليم- إن الحيوان الذي ينتمي للقردة العليا عُثر عليه طافيا فوق سطح نهر، وإنه نفق منذ يومين على الأقل. وأضاف: "عثرنا عليه مصابا بعدة طعنات باستخدام أداة حادة.. ما زلنا نحقق في الأمر".
ويقدر صندوق "ورلد وايلد لايف" أن في العالم 104 آلاف و 700 حيوان من نوع الأورانغوتان، يستوطن غابات جزيرة بورنيو، تُعرف هذه القردة بوجوهها العريضة وفرائها البني الداكن. وفي العام الماضي قالت وسائل إعلام إنه جرى اكتشاف حيوانين من الأورانغوتان نافقين قتلا في كاليمانتـان الشرقية.

علوم

البحث عن حضارات "الغرباء" خارج كوكب الأرض

البحث عن حضارات "الغرباء" خارج كوكب الأرض

يهدف مشروع "غاليليو" إلى البحث عن أقمار اصطناعية محتملة خارج الأرض ترصد كوكبنا.

اكتشاف أكبر مذنب على الإطلاق

علوم فلك

اكتشاف أكبر مذنب على الإطلاق

الجسم الضخم المكتشف قد يكون أكبر مذنب. وهو يظهر بالفعل علامات على النشاط عندما يقترب من مدار زحل.

الكشف عن الجزء الغامض لكوكب المريخ

علوم فلك

الكشف عن الجزء الغامض لكوكب المريخ

يشغل قلب المريخ حوالي نصف باطن الكوكب وهو أكبر بكثير مما توقع العلماء.