أضافت المسودة أنه لا يوجد مثيل في التاريخ لحجم التغييرات اللازمة في مجال استخدام الطاقة للانتقال من مصادر الوقود الأحفوري إلى الطاقة المتجددة ولحجم الإصلاحات بدءا بالزراعة وانتهاء بالصناعة حتى لا يتجاوز العالم حد الدرجة ونصف. صورة أرشيفية.

أوسلو- رويترزأشارت مسودة تقرير للأمم المتحدة إلى أن الاحتباس الحراري العالمي، في طريقه لتجاوز الحد الأقصى الذي نص عليه اتفاق "باريس للمناخ" بحلول منتصف القرن؛ وذلك ما لم تقم الحكومات بتحولات اقتصادية غير مسبوقة للتخلي عن استخدام الوقود الأحفوري. وجاء...

الاحتباس الحراري سيتجاوز حدود اتفاق "باريس" التاريخي

أوسلو- رويترزأشارت مسودة تقرير للأمم المتحدة إلى أن الاحتباس الحراري العالمي، في طريقه لتجاوز الحد الأقصى الذي نص عليه اتفاق "باريس للمناخ" بحلول منتصف القرن؛ وذلك ما لم تقم الحكومات بتحولات اقتصادية غير مسبوقة للتخلي عن استخدام الوقود الأحفوري. وجاء...

14 يناير 2018

أوسلو- رويترز
أشارت مسودة تقرير للأمم المتحدة إلى أن الاحتباس الحراري العالمي، في طريقه لتجاوز الحد الأقصى الذي نص عليه اتفاق "باريس للمناخ" بحلول منتصف القرن؛ وذلك ما لم تقم الحكومات بتحولات اقتصادية غير مسبوقة للتخلي عن استخدام الوقود الأحفوري. وجاء في المسودة أنه يجب على الحكومات البدء في امتصاص ثاني أوكسيد الكربون من الهواء، للحد من ارتفاع متوسط درجات حرارة العالم، بحيث تقتصر الزيادة على 1.5 درجة مئوية مقارنة بدرجات الحرارة قبل الثورة الصناعية.
وقالت لجنة خبراء تابعة للأمم المتحدة: "هناك خطر كبير للغاية.. أن يتجاوز الاحتباس الحراري العالمي 1.5 درجة مئوية عن مستويات ما قبل الثورة الصناعية". وذلك استنادا إلى الوتيرة الحالية للاحتباس الحراري والخطط القومية الحالية للحد من انبعاثات الغازات المسببة للظاهرة. وأضافت المسودة أنه لا يوجد مثيل في التاريخ لحجم التغييرات اللازمة في مجال استخدام الطاقة للانتقال من مصادر الوقود الأحفوري إلى الطاقة المتجددة ولحجم الإصلاحات بدءا بالزراعة وانتهاء بالصناعة حتى لا يتجاوز العالم حد الدرجة ونصف. وأشارت المسودة -الصادرة عن الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ التابعة للأمم المتحدة- إلى أن متوسط درجات حرارة سطح الأرض يتجاوز ما كان عليه قبل الثورة الصناعية بنحو درجة مئوية، وأن الزيادة في طريقها للوصول إلى 1.5 درجة بحلول أربعينيات القرن الحادي والعشرين.
ووضعت قرابة 200 دولة في العالم هدفا خلال قمة في باريس عام 2015، يتمثل في الحد من ارتفاع متوسط درجات الحرارة بحيث تكون الزيادة "أقل بوضوح" من درجتين مئويتين فوق درجات الحرارة قبل الثورة الصناعية؛ مع "بذل الجهود" لتحقيق هدف أصعب بكثير، وهو أن تقتصر الزيادة على 1.5 درجة مئوية.
وذكر ملخص للمسودة يستهدف واضعي السياسات أن الحد من الاحتباس الحراري إلى 1.5 درجة مئوية سيساعد على انحسار موجات الحر الشديد والجفاف والسيول، وكذلك هجرة المزيد من الناس ومخاطر نشوب الصراعات، وذلك بالمقارنة مع زيادة معدلات الاحتباس.

علوم

السفر إلى الفضاء يؤدي إلى تلف في الدماغ

السفر إلى الفضاء يؤدي إلى تلف في الدماغ

وثقت دراسة جديدة للمرة الأولى تأثيرات السفر إلى الفضاء طويلًا على أدمغة البشر.

الزهرة لم تحتضن يوما أي محيطات... والأرض أفلتت بصعوبة من المصير عينه

علوم فلك

دراسة: الأرض أفلتت بصعوبة من مصير كوكب الزهرة

تستبعد دراسة جديدة فرضية وجود حياة سابقة على كوكب الزهرة المعروف أيضًا باسم "توأم الأرض".

بحلول عام 2500 .. الأرض غريبة عن البشر!

علوم

بحلول عام 2500 .. الأرض غريبة عن البشر!

لفهم التأثيرات المناخية والتخطيط لها بشكل كامل في ظل أي سيناريو، يجب على الباحثين وصانعي السياسات النظر إلى ما هو أبعد من معيار عام 2100.