أعلنت وكالة ناسا في مقطع مصور حي للعملية أن كوتش ومير خرجتا بالملابس البيضاء من المحطة إلى الفضاء الخارجي عند الساعة 11:38 بتوقيت غرينتش، لاستبدال وحدة طاقة معطلة صُممت للمساعدة في تكييف الطاقة المخزنة من الألواح الشمسية للمحطة. الصورة: Nasa

رويترزصنعت رائدتا الفضاء الأميركيتان "كريستينا كوش" و"جيسيكا مير" التاريخ يوم الجمعة الماضي، عندما خرجتا من محطة الفضاء الدولية في أول سير نسائي بالكامل في الفضاء. وتحقق الحدث الذي طال انتظاره لوكالة الفضاء الأميركية "ناسا" خلال مهمة روتينية نسبيا،...

أول مهمة نسائية خارج محطة الفضاء الدولية

رويترزصنعت رائدتا الفضاء الأميركيتان "كريستينا كوش" و"جيسيكا مير" التاريخ يوم الجمعة الماضي، عندما خرجتا من محطة الفضاء الدولية في أول سير نسائي بالكامل في الفضاء. وتحقق الحدث الذي طال انتظاره لوكالة الفضاء الأميركية "ناسا" خلال مهمة روتينية نسبيا،...

20 أكتوبر 2019

رويترز
صنعت رائدتا الفضاء الأميركيتان "كريستينا كوش" و"جيسيكا مير" التاريخ يوم الجمعة الماضي، عندما خرجتا من محطة الفضاء الدولية في أول سير نسائي بالكامل في الفضاء. وتحقق الحدث الذي طال انتظاره لوكالة الفضاء الأميركية "ناسا" خلال مهمة روتينية نسبيا، بهدف استبدال بطاريات معطلة على السطح الخارجي للمحطة.
وأعلنت ناسا في مقطع مصور حي للعملية أن كوتش ومير خرجتا بالملابس البيضاء من المحطة -الواقعة على ارتفاع نحو 408 كيلومترات فوق الأرض- إلى الفضاء الخارجي عند الساعة 11:38 بتوقيت غرينتش، لاستبدال وحدة طاقة معطلة صُممت للمساعدة في تكييف الطاقة المخزنة من الألواح الشمسية للمحطة. واستمرت العملية نحو خمس ساعات، وتأتي هذه المهمة النسائية بعد محاولة أولى لأول سير نسائي بالكامل في الفضاء في مارس الماضي. إلا أن المحاولة ألغيت بسبب عدم تهيئة بذلة الفضاء لواحدة من الرائدات.

علوم

السفر إلى الفضاء يؤدي إلى تلف في الدماغ

السفر إلى الفضاء يؤدي إلى تلف في الدماغ

وثقت دراسة جديدة للمرة الأولى تأثيرات السفر إلى الفضاء طويلًا على أدمغة البشر.

الزهرة لم تحتضن يوما أي محيطات... والأرض أفلتت بصعوبة من المصير عينه

علوم فلك

دراسة: الأرض أفلتت بصعوبة من مصير كوكب الزهرة

تستبعد دراسة جديدة فرضية وجود حياة سابقة على كوكب الزهرة المعروف أيضًا باسم "توأم الأرض".

بحلول عام 2500 .. الأرض غريبة عن البشر!

علوم

بحلول عام 2500 .. الأرض غريبة عن البشر!

لفهم التأثيرات المناخية والتخطيط لها بشكل كامل في ظل أي سيناريو، يجب على الباحثين وصانعي السياسات النظر إلى ما هو أبعد من معيار عام 2100.