لوحة مونيه الشهيرة “انطباع، شمسٌ مشرقة”

في الساعة 7:35 من صباح يوم 13 نوفمبر 1872 بمدينة لوهافر في فرنسا، شهد عالم الفن تحولا جذرياً. إذ كان كلود مونيه يُلقي بنظره إلى خارج نافذة الفندق ثم ما لبث أن بدأ في رسم ما كانت عيناه تراه؛ فكان أن أبدع اللوحة أعلاه التي تحمل عنوان "انطباع، شمسٌ...

فجْر الانطباعية

في الساعة 7:35 من صباح يوم 13 نوفمبر 1872 بمدينة لوهافر في فرنسا، شهد عالم الفن تحولا جذرياً. إذ كان كلود مونيه يُلقي بنظره إلى خارج نافذة الفندق ثم ما لبث أن بدأ في رسم ما كانت عيناه تراه؛ فكان...

قلم الصورة: شركة (HIP - Art Resource)، نيويورك

عدسة الصورة: شركة (HIP - Art Resource)، نيويورك

23 مارس 2015 - تابع لعدد أبريل 2015

في الساعة 7:35 من صباح يوم 13 نوفمبر 1872 بمدينة لوهافر في فرنسا، شهد عالم الفن تحولا جذرياً. إذ كان كلود مونيه يُلقي بنظره إلى خارج نافذة الفندق ثم ما لبث أن بدأ في رسم ما كانت عيناه تراه؛ فكان أن أبدع اللوحة أعلاه التي تحمل عنوان "انطباع، شمسٌ مشرقة".. ومعها أشرقت شمس حركة فنية جديدة.
فكيف لنا أن نعرف التاريخ الذي بدأت فيه الانطباعية على وجه التحديد؟ الجواب عند دونالد أولسن، عالم الفيزياء الفلكية من جامعة تكساس الحكومية الذي يستعين بعلم الفلك لفك الألغاز الفنية والأدبية. فعندما طلبت كل من مؤرخة الفنون، جيرالدين لوفيبر، ونائبة مدير متحف مارموتان مونيه، ماريان ماثيو، مساعدة أولسن في تحديد منشأ تلك اللوحة، شرعَ هذا الرجل الذي يلقب نفسه بـ "المخبر السماوي" في تفحّص الخرائط والصور لتحديد مكان الفندق والغرفة التي كان فيها مونيه. ثم عرّج على علم الفلك -بالاستناد إلى وضعية الشمس المشرقة والقمر لتحديد المد والجزر والموسم بل حتى الوقت التي رُسمت فيه من ذلك اليوم- واطّلع على الرصد الرقمي لأحوال الجو خلال القرن التاسع عشر. وكان آخر ما استعان به أولسن أعمدة الدخان الظاهرة في اللوحة والتي تشير إلى هبوب الريح من الشرق إلى الغرب.  وبهذه النتائج –إضافة إلى الرقم "72" بالقرب من توقيع مونيه- أقفل ملف هذه "القضية" ووُضع خاتم زمني على عمل فني لم يبله تعاقب الزمن.  -جيريمي بورلين

استكشاف

طاقة شمسية "رقيقة"

طاقة شمسية "رقيقة"

خلايا شمسية مبتكرة يمكنها التقاط الطاقة من الضوء الداخلي والخارجي، ويمكن أن تُشغِّل لصاقات الجلد الطبية وأجهزة الاستشعار في الدرونات.

حركات أخطبوطية قد تنفعنا علميًا

استكشاف فتوحات علمية

حركات أخطبوطية قد تنفعنا علميًا

باحثون يراقبون عشرةً من الأخطبوط وهي تحاول القيام بأمور شتى، ويسجلون 16563 حركة ذراع مختلفة خلال ساعتين فقط.

معضلة الباراكيت

استكشاف فتوحات علمية

معضلة الباراكيت

قد تكون هذه الببغاوات جميلة، لكنها آفات دخيلة تهدد التنوع الحيوي.