صفير الدلافين يميز الصديق من العدو

من الشائع في مملكة الحيوان أن تعتمد الكائنات المنتمية إلى الدوائر الاجتماعية نفسها نداءات مماثلة. ولقد ظن الباحثون على مرّ أعوام وأعوام أن الدلافين تقوم بالأمر نفسه. لكن "ستيفاني كينغ" -عالمة الأحياء لدى "جامعة غرب أستراليا"- أدركت من خلال قضائها وقتاً...

صفير الدلافين يميز الصديق من العدو

من الشائع في مملكة الحيوان أن تعتمد الكائنات المنتمية إلى الدوائر الاجتماعية نفسها نداءات مماثلة. ولقد ظن الباحثون على مرّ أعوام وأعوام أن الدلافين تقوم بالأمر نفسه. لكن "ستيفاني كينغ" -عالمة الأحياء لدى "جامعة غرب أستراليا"- أدركت من خلال قضائها وقتاً...

1 فبراير 2019 - تابع لعدد فبراير 2019

من الشائع في مملكة الحيوان أن تعتمد الكائنات المنتمية إلى الدوائر الاجتماعية نفسها نداءات مماثلة. ولقد ظن الباحثون على مرّ أعوام وأعوام أن الدلافين تقوم بالأمر نفسه. لكن "ستيفاني كينغ" -عالمة الأحياء لدى "جامعة غرب أستراليا"- أدركت من خلال قضائها وقتاً طويلا في تسجيل أصوات "الدلافين قارورية الأنف" في "خليج القروش"، أن دلافينَ تستخدم صفيراً فريداً، حتى داخل أسراب تجمع بين أفرادها أواصر وثيقة. وخلصت كينغ في دراسة حديثة لها أن هذه النداءات الشخصية أو "الأسماء" تساعد الدلافين في أن تظل على علم ومعرفة بِـ "أصدقائها وأصدقاء أصدقائها ومنافسيها"، على حد قولها. وستستخدم هذه العالمة في الخطوة التالية هذه النداءات لمعرفة كيف تربط ذكور الدلافين علاقات اجتماعية فردية وتحافظ عليها. وتشعر كينغ بأن كثيراً من سمات هذا السلوك مألوف لديها؛ إذ تقول: "ثمة أوجه تشابه عديدة مدهشة بين المجتمعات البشرية ومجتمعات الدلافين".

استكشاف

البومة الصغيرة

البومة الصغيرة

تأمل لون العيون وهذه الهيأة المكتنزة.. لقطة مميزة تبرز فيها البومة الصغيرة، الشهيرة باسم "أم قويق"، وهي تجثم فوق غصن جاف حيث تُفضل العيش في المزارع والمناطق المفتوحة.

ذات الرداء الأحمر

استكشاف

ذات الرداء الأحمر

لقطة مميزة تطلب إنجازها 7 أشهر من التحضير اللازم وانتظار ثلوج الشتاء، إذ قام المصور بإنتاج هذه الصورة "الفنية" الفوتوغرافية لتحاكي رواية "ذات الرداء الأحمر" (ليلى والذئب).

طائر أزرق الحلق

استكشاف

طائر أزرق الحلق

وقفة شامخة ونظرة ثاقبة.. وسط إحدى المساحات الزراعية يقف طائر "أزرق الحلق"، (الشهير أيضًا باسم "الحسيني")، وهو يتفحص المكان من حوله، في سبيل أن يغنم بوجبة تسد رمقه.