تتضاءل أعداد طيور المزارع الفرنسية جراء انتشار حقول المحصول الواحد والإفراط في استعمال المبيدات. لذا أضحت أعداد الطيور التي تتغذى على الحشرات، مثل جشنة الحقول
والقليعي الأحمر، في تراجع مطرد.

رغم الازدهار الذي تشهده المزارع التجارية الضخمة في دول الاتحاد الأوروبي، إلا أن الفضاء المحيط بحقولها مغلف بصمت الطبيعة، بعد أن هجرتها الطيور التي لطالما كانت تصدح بشدوها. فمنذ عام 1980، تقلصت أعداد الطيور المترددة على هذه المزارع بنسبة 55 بالمئة....

ربيع بلا زقزقة

رغم الازدهار الذي تشهده المزارع التجارية الضخمة في دول الاتحاد الأوروبي، إلا أن الفضاء المحيط بحقولها مغلف بصمت الطبيعة، بعد أن هجرتها الطيور التي لطالما كانت تصدح بشدوها. فمنذ عام 1980، تقلصت أعداد الطيور المترددة على هذه المزارع بنسبة 55 بالمئة....

1 سبتمبر 2018 - تابع لعدد سبتمبر 2018

رغم الازدهار الذي تشهده المزارع التجارية الضخمة في دول الاتحاد الأوروبي، إلا أن الفضاء المحيط بحقولها مغلف بصمت الطبيعة، بعد أن هجرتها الطيور التي لطالما كانت تصدح بشدوها. فمنذ عام 1980، تقلصت أعداد الطيور المترددة على هذه المزارع بنسبة 55 بالمئة. وشهدت فرنسا خلال الأعوام الـ 17 الأخيرة انخفاضاً بنسبة الثلث في أعداد طيور الحقول، وهو"مستوى يكاد يمثل كارثة بيئية" على حد وصف دراسة استقصائية حديثة.
وتعد الزراعة المكثفة من بين عوامل هذه الخسارة البيئية. فقد تحولت موائل الطيور الطبيعية -حيث كانت تَرْبى وتعشش وتسكن شتاءً- إلى حقول للمحاصيل الموسمية، بينما قضت المبيدات على الكائنات التي كانت تتغذى عليها الطيور. وفي غضون الأعوام الـ 27 الماضية، فقدت ألمانيا ما نسبته 75 بالمئة من الكتلة الوزنية لحشراتها الطائرة. كما تناقصت في المزارع أعداد الطيور التي كيّفت حياتها مع حياة البشر، بما يشير إلى أن قدرة الأراضي على إعاشة جميع أنواع الطيور أضحت قاصرة إلى حد بعيد.
وبغية الحد من حجم خسارة طيور المزارع، يوصي الباحثون بأن تتم إعادة صياغة الأساليب الزراعية حتى تتلاءم مع الطبيعة إلى أقصى درجة؛ أي أن تكون أقل اعتماداً على المواد الكيميائية، وأكثر تنوعاً نباتياً، لتعود أرضاً مضيافة لسائر الكائنات الحية المحلية.

استكشاف

أكبر محمية للحياة البحرية تؤدي دورها بنجاح

أكبر محمية للحياة البحرية تؤدي دورها بنجاح

قوارب الصيد في "المَعلم الوطني البحري باباهانوموكواكيا" تعود بكميات أكبر من أسماك التونة، مما يُبشر بتعافي هذا النظام البيئي.

هل بناء المزيد من السدود سيُنقذ الأنهار؟

استكشاف

هل بناء المزيد من السدود سيُنقذ الأنهار؟

الأنهار تفيض أو تجف بفعل التغير المناخي، لذا يحتدّ النقاش حول دور السدود في حماية هذه الموارد المائية.

جبال الألب: اخضرار من احترار

استكشاف فتوحات علمية

جبال الألب: اخضرار من احترار

مع ارتفاع درجة حرارة منطقة جبال الألب بفعل التغير المناخي، يمكن أن تحل الأنواع الجديدة محل تلك المتأقلمة مع الظروف القاسية.