بُشرى لفاقد الشعر

بُشرى لفاقد الشعر فقد يرى النورَ قريباً علاجٌ جديد أكثر نجاعة للصلع، إذ اكتشف باحثون من جامعتَي دورهام وكولومبيا أن الخلايا المأخوذة من تجويفات الشعر البشري تمكنت من إنتاج شعر جديد في نسيج مُتبرَّع به؛ لكن ذلك لم يتمّ إلا عند زرع الخلايا في وسطٍ كروي...

بُشرى لفاقد الشعر

بُشرى لفاقد الشعر فقد يرى النورَ قريباً علاجٌ جديد أكثر نجاعة للصلع، إذ اكتشف باحثون من جامعتَي دورهام وكولومبيا أن الخلايا المأخوذة من تجويفات الشعر البشري تمكنت من إنتاج شعر جديد في نسيج مُتبرَّع به؛ لكن ذلك لم يتمّ إلا عند زرع الخلايا في وسطٍ كروي...

27 ابريل 2014 - تابع لعدد مايو 2014

بُشرى لفاقد الشعر فقد يرى النورَ قريباً علاجٌ جديد أكثر نجاعة للصلع، إذ اكتشف باحثون من جامعتَي دورهام وكولومبيا أن الخلايا المأخوذة من تجويفات الشعر البشري تمكنت من إنتاج شعر جديد في نسيج مُتبرَّع به؛ لكن ذلك لم يتمّ إلا عند زرع الخلايا في وسطٍ كروي الشكل وليس داخل وعاء "بتري" المسطح التقليدي. بعد أن أسهمت الجاذبية في تجمّع خلايا الشعر البشري بعضها ببعض، نُقلت الخلايا لتُزرع في الطبقتين الداخلية والخارجية لجلد بشري مزروع في فئران مختبر. وفي خمسة من أصل سبعة فئران، كان الشعر الذي نما بعد بضعة أسابيع أملساً ورفيعاً مثل "زغب الخوخ" على حد تعبير أنجيلا كريستيانو، قائدة فريق البحث والمتخصصة في علم الوراثة.
يمكن لهذه الطريقة أن تفيد بصفة خاصة الأشخاص الذين ليس لديهم رقعٌ كافية من الشعر الكثيف لإجراء عملية زراعة الشعر العادية. وتوضح كريستيانو أنها ستحاول في الخطوة المقبلة إنتاج شعر أكثر غزارة وذو لون أفضل، ومن ثم تنزعه لترى ما إذا كان سينمو من جديد؛ وإذا تحقق ذلك "فإن هذا العلاج سيكون قد أثبت نجاعته بكل تأكيد" كما تقول العالمة ذاتها. - إيف كونانت

استكشاف

مكتبة محمد بن راشد

مكتبة محمد بن راشد

مشهد من داخل "مكتبة محمد بن راشد" في دبي. تحتضن هذه المكتبة 6 مكتبات رئيسة متخصصة، وأكثر من مليون كتاب ورقي، و6 ملايين أطروحة بحثية تُسهم في رفد مجالات العلم والمعرفة.

البومة الصغيرة

استكشاف

البومة الصغيرة

تأمل لون العيون وهذه الهيأة المكتنزة.. لقطة مميزة تبرز فيها البومة الصغيرة، الشهيرة باسم "أم قويق"، وهي تجثم فوق غصن جاف حيث تُفضل العيش في المزارع والمناطق المفتوحة.

ذات الرداء الأحمر

استكشاف

ذات الرداء الأحمر

لقطة مميزة تطلب إنجازها 7 أشهر من التحضير اللازم وانتظار ثلوج الشتاء، إذ قام المصور بإنتاج هذه الصورة "الفنية" الفوتوغرافية لتحاكي رواية "ذات الرداء الأحمر" (ليلى والذئب).