مهندسون هنود يتدارسون التحدّيات الخاصة بقذف المركبة "ئي سي إيه" في مدار حول القمر لتحقيق هبوط ناجح. الصورة: فانسان فورنيي

كلمة رئيس التحرير

السعد المنهالي

السعد المنهالي

تـعـد مدينة "بنغالور" الهندية بمنزلة "وادي السليكون" في الهند؛ إذ تتمركز هناك المؤسسات البحثية وشركات البرمجيات والاتصالات والكليات العلمية، الأمر الذي أهَّل المدينة لريادة تقنية المعلومات في مجالات شتى -ومنها الفضاء- في هذه الدولة-القارة التي تعد ثاني...

01 أغسطس 2017 - تابع لعدد أغسطس 2017

تـعـد مدينة "بنغالور" الهندية بمنزلة "وادي السليكون" في الهند؛ إذ تتمركز هناك المؤسسات البحثية وشركات البرمجيات والاتصالات والكليات العلمية، الأمر الذي أهَّل المدينة لريادة تقنية المعلومات في مجالات شتى -ومنها الفضاء- في هذه الدولة-القارة التي تعد ثاني أكبر دولة في العالم من حيث عدد السكان، وصاحبة سابع أكبر اقتصاد. بالتأكيد سيجد الهنود الكثير من الإنجازات التي سيفخرون بها عندما يأتي موعد احتفالهم -في الثاني من أكتوبر من العام المقبل- بالذكرى الـ 150 لميلاد مهاتما غاندي، ولن يكون على الأغلب إطلاق 104 أقمار صناعية حول مدار الأرض ببعثة فضائية واحدة الذي حققته وكالة الفضاء الهندية -في فبراير الماضي- هو آخر إنجازاتهم، فمازال في جعبة هذا الشعب الكثير ليقدمه.
يدرك أصحاب القرار في الهند تماما التحديات التي تواجههم، وهو ما جعل رؤيتهم للمستقبل أكثر وضوحا. فما يراه الآخرون معوقات، يعد بالنسبة إلى الهنود فرصة ومكسبا سيُستثمر لتحقيق الأفضل! وما قد يعده الآخرون تناقضا يصعب فهمه، يعد في الهند -"بلد التناقضات" حيث كل شيء ونقيضه يسيران "علنا" جنبا إلى جنب- أمرا طبيعيا! وليس أدل على ذلك من أن التنقل بين هذين "العالمين" المتناقضين، "بنغالور" في الجنوب -بكل ما فيها من علامات فخر للمواطن الهندي- و ولاية "ماديا براديش" في شمالها -التي تعاني في بعض قراها وضواحي مدنها أسوأ الممارسات "البدائية"- لا يتطلب سوى مسيرة نصف يوم بالسيارة.
فبالرغم من قصر هذه المسافة، هناك اختلاف شاسع يُظهر مفارقة صادمة لا يمكن تصورها بسهولة في دولة واحدة، إلا بعد الانتهاء من قراءة تحقيقين مميزين ستجدهما داخل هذا العدد من مجلة "ناشيونال جيوغرافيك العربية"؛ الأول يشير إلى فريق الفضاء الهندي (TeamIndus) والتقدم الذي أحرزه من بين خمسة فرق على مستوى العالم لإنتاج عربة تحط على القمر لتلتقط صورا وتسجل فيديوهات؛ فيما يشير التحقيق الآخر إلى المنظمة الخيرية الهندية (Water Aid India) التي تحرز تقدما أقل وتيرة في تحسين مرافق الصرف الصحي والمياه، وتغيير سلوك ما يقارب 569 مليون شخص.. يتغوط في العراء! فالدول التي تعالج مشاكلها في العلن تستحق أن تكون نجاحاتها مدوية، على عكس دول أخرى تتجاهل إنجازات غيرها، ولا تمتلك الشجاعة لتعترف بإخفاقاتها.

كلمة رئيس التحرير للأعداد السابقة

عامٌ.. لا كالأعوام

عامٌ.. لا كالأعوام

أرى أن عام 2021 لم ولن يكون عامًا كأي عام عادي تُدوَّن أحداثُه عـلى صفحـات تاريـخ دولة الإمارات العربية المتحدة. فقـد شهد -وما يزال- من الأحداث الكبرى ما يستحق الوقوف عنده وقفـة تأمـل وتدبّـر.. وفخـر واعتـزاز.

لا شيء ثابت

كلمة رئيس التحرير العدد

لا شيء ثابت

لا شــيء ثــابت.. علقَت تلك العبارة في ذهني بعد أن قرأتها في أحد تحقيقات عددكم هذا من مجلة ناشيونال جيوغرافيك العربية؛ والحقيقة أنها تمثل سُنة ثابتة من سنن الكون التي نعلمها جيدا ولكننا لا ندرك كُنهَها تمامًا.

ذهول.. ودهشة!

كلمة رئيس التحرير العدد

ذهول.. ودهشة!

بكل هذا القدر من "التطرف" في النبوغ والعطاء نعيش قصص ناشيونال جيوغرافيك التي تنهل من هذا المزيج الذي ما انفك يبهرني في كل شهر

الرقص على جراح الآخرين

كلمة رئيس التحرير العدد

الرقص على جراح الآخرين

إننا إزاء إصرار بشري مستمر على الاستزادة من كل شيء، المال والنفوذ والمتعة والإثارة.. حتى إنها باتت تتحول إلى حاجات أساسية..

للناس في موتاهم.. شؤون!

كلمة رئيس التحرير العدد

للناس في موتاهم.. شؤون!

"استغـــل" فريــــق تحـريــــر مجلـــة "ناشيونال جيوغرافيك العربية" غيابي لأسباب قاهرة عن هذا العدد، لينشر تحقيقًا ظللتُ "أُكافح" من أجل تأجيل نَشرِه منذ خمسة أعوام أو أكثر. وقد اختار له الفريقُ هذا العنوان: "في بيتنا.. موتى".

جاري تحميل البيانات