البلاستيك..  عدونا الجديد المتجدد

كلمة رئيس التحرير

حسين الموسوي

حسين الموسوي

البلاستيك.. عدونا الجديد المتجدد

أضحت أكياس التسوق البلاستيكية عبئًا ثقيلًا على كوكبنا؛ إذ ما فتئت تشق طريقها "السام" إلى بحار العالم وأنهاره بكميات هائلة.

01 سبتمبر 2022 - تابع لعدد سبتمبر 2022

دأبتُ منذ سنين على اقتناء السلع الغذائية مرات عديدة في الأسبوع؛ وذلك لأضمن عدم شرائي ما يزيد على حاجتي الآنية؛ وكذا لأنّي أحرص على استهلاك أغذية طازجة، بدلًا من شراء كميات كبيرة منها وتخزينها في الثلاجة. وعادةً ما أشتري سلعًا على قدر سعة كيس القماش الذي أحمل معي؛ لكني لا أفعل هذا حين أذهب لشراء سلعة واحدة أو اثنتين لاستكمال مقادير وصفةٍ غذائية ما، إذْ يمكنني حملها بيدٍ واحدة. في هذه الحالة، فإن المُحاسِب إمّا يقوم -على نحو تلقائي بعد عملية الدفع- بوضع أغراضي الغذائية القليلة تلك في كيس بلاستيكي.. فأطلب إليه أن يتراجع عن ذلك؛ أو يسألني: "هل تريد كيسًا؟"، فأجيبه بالنفي وأنصرف حاملًا الأغراض في يدي. والحالُ أنَّ الحسم في الردّ على سؤالِه ذاك، إنما هو حسمٌ في أمر على قدر عظيم من الأهمية قد يُحدد المصير البيئي لهذا المجتمع أو ذاك.. أو حتى لكوكب الأرض برمتّه.

فكثيرٌ من تلك الأكياس البلاستيكية يُرمى في حاوية النفايات بالمنزل، فينتهي به المطاف في الطبيعة برًّا وبحرًا وجوًّا. وباعتقادي، فإن كثيرًا من أشكال التعبئة والتغليف ما هو إلا ضربٌ من الترف الاستهلاكي الذي يمكن تفاديه، صونًا للبيئة؛ وقد أدركتُ ذلك جيدًا حين درستُ هذا المجال ضمن بداياتي في التصميم الغرافيكي. مُنذئذ تشكلت لدي حساسية نفسية سلبية تّجاه كل أشكال التعبئة والتغليف البلاستيكية "العبثية". إن عالمنا يواجه تحديات بيئية خطيرة؛ ولعل أعظمها تلوث المياه -العذبة منها والمالحة- من جرّاء النفايات البلاستيكية. فلئن كنّا قادرين على إصلاح بعض الأعطاب البيئية، كإنقاذ الوحيش المهدد بالانقراض أو إعادة غرس الغابات، فإن تلوث المياه وتداعياته معضلةٌ لا يمكن حلّها بسهولة.. حتى مع توقفنا عن استخدام تلك المادة الضارة.

يُلقي تحقيقنا الرئيس لهذا العدد، "نهر الغانج البلاستيكي"، الضوءَ على الغزو البلاستيكي القاتل لهذا النهر الكبير والمقدس لدى فئة واسعة من سكان الهند. سنرى كيف نشأت هذه المشكلة في البرّ بدايةً وكيف تفاقمت وامتدت إلى النهر ثم إلى المحيط الهندي حتى أضحت خارج السيطرة أو كادت. فالأسماك تنفق ومياه الشرب تتلوث وموارد عيش السكان لا تنفكّ تشحّ؛ والسبب: البلاستيك. وما نهرُ "الغانج" إلا غيض من فيض التلوث البلاستيكي الذي ما فتئ يُجهز على مياه كوكبنا وأشكال الحياة فيه.. على مهل وبصورة خفيّة لا يُدركها سوى العلماء أحيانًا.

لكن ثمة دائمًا يُسرٌ مع العُسر. إذْ استبشرنا خيرًا في الأول من يونيو الماضي بتطبيق إمارة أبوظبي في دولة الإمارات العربية المتحدة قرارَ حظر أكياس التسوق البلاستيكية التي تُستخدَم مرة واحدة. قرارٌ صائب وذو آثار إيجابية على المدى البعيد، وإنْ بدأنا نلمسها عيانًا حتى في حاضرنا.
الآن صار يسألني ذلك المُحاسِب: "هل تريد كيسًا ورقيًا؟"، فأجيبه مبتسمًا: "بلى". فلا ضير.. ولا ضرر في ذلك.

كلمة رئيس التحرير للأعداد السابقة

كلمـــــة

عصر الزجاج

عندما كنت في رحلة إلى قبرص الشهر الماضي، اغتنمت إجازتي للبحث عن هدية زواج ذات معنى لصديقَيَّ اللذين سيُقام حفل زفافهما صيفًا باليونان. وأنا أتجول بين أزقة مدينة لارنكا في يومي الأول بتلك الجزيرة.

أبريل 2024

كلمة رئيس التحرير عدد أبريل 2024

أبريل 2024

"ليس ثمة شيء في اليرقة يوحي أنها يومًا ما سوف تصبح فراشة".. مقولة ما زالت منذ عشرة أعوام تزين أحد أركان منزلي، وقد جُعلَت في بروازٍ صغير. تعود القولة للمخترع والمعماري الأميركي "ريتشارد بوكمينستر فولر"، ودائما ما تحثني على الإبداع والابتكار كلما طالعتها.

.. إلى الحمراء

كلمة رئيس التحرير عدد فبراير 2024

.. إلى الحمراء

عندما حللتُ بغرناطة في عام 2018، وكدأبي كلما زرتُ مكانًا أول مرة، قصدتُ متجر تحف عتيقة، أنشدُ ضالتي في خريطة قديمة لهذه المدينة الأندلسية، أو مفتاح أثري لأحد أبواب مساكنها العتيقة. فما جذبني في غرناطة تعدى "قصر الحمراء" ليشمل المدينة التاريخية بأسرها.

شغف بالأعالي

كلمة رئيس التحرير عدد يناير 2024

شغف بالأعالي

عندما هبط طاقم مركبة "أبولو 11" على سطح القمر في يوليو 1969، لم تكن بعض دول الخليج العربي قد تأسست بَعد، ومن ضمنها دولة الإمارات العربية المتحدة

مارس 2024

كلمة رئيس التحرير عدد مارس 2024

مارس 2024

"لـم أكـن أعلـم أنـك دون الـخامسة والعشرين؛ فلقد كنت أحترمـك قبلها!"، هكذا قال أحد رفيقيّ مازحًا في بداية رحلةٍ لنا دامت أسبوعين عبر ساحل ولاية كوينزلاند الأسترالية في عام 2006.

جاري تحميل البيانات