البلاستيك..  عدونا الجديد المتجدد

كلمة رئيس التحرير

حسين الموسوي

حسين الموسوي

البلاستيك.. عدونا الجديد المتجدد

أضحت أكياس التسوق البلاستيكية عبئًا ثقيلًا على كوكبنا؛ إذ ما فتئت تشق طريقها "السام" إلى بحار العالم وأنهاره بكميات هائلة.

01 سبتمبر - تابع لعدد سبتمبر 2022

دأبتُ منذ سنين على اقتناء السلع الغذائية مرات عديدة في الأسبوع؛ وذلك لأضمن عدم شرائي ما يزيد على حاجتي الآنية؛ وكذا لأنّي أحرص على استهلاك أغذية طازجة، بدلًا من شراء كميات كبيرة منها وتخزينها في الثلاجة. وعادةً ما أشتري سلعًا على قدر سعة كيس القماش الذي أحمل معي؛ لكني لا أفعل هذا حين أذهب لشراء سلعة واحدة أو اثنتين لاستكمال مقادير وصفةٍ غذائية ما، إذْ يمكنني حملها بيدٍ واحدة. في هذه الحالة، فإن المُحاسِب إمّا يقوم -على نحو تلقائي بعد عملية الدفع- بوضع أغراضي الغذائية القليلة تلك في كيس بلاستيكي.. فأطلب إليه أن يتراجع عن ذلك؛ أو يسألني: "هل تريد كيسًا؟"، فأجيبه بالنفي وأنصرف حاملًا الأغراض في يدي. والحالُ أنَّ الحسم في الردّ على سؤالِه ذاك، إنما هو حسمٌ في أمر على قدر عظيم من الأهمية قد يُحدد المصير البيئي لهذا المجتمع أو ذاك.. أو حتى لكوكب الأرض برمتّه.

فكثيرٌ من تلك الأكياس البلاستيكية يُرمى في حاوية النفايات بالمنزل، فينتهي به المطاف في الطبيعة برًّا وبحرًا وجوًّا. وباعتقادي، فإن كثيرًا من أشكال التعبئة والتغليف ما هو إلا ضربٌ من الترف الاستهلاكي الذي يمكن تفاديه، صونًا للبيئة؛ وقد أدركتُ ذلك جيدًا حين درستُ هذا المجال ضمن بداياتي في التصميم الغرافيكي. مُنذئذ تشكلت لدي حساسية نفسية سلبية تّجاه كل أشكال التعبئة والتغليف البلاستيكية "العبثية". إن عالمنا يواجه تحديات بيئية خطيرة؛ ولعل أعظمها تلوث المياه -العذبة منها والمالحة- من جرّاء النفايات البلاستيكية. فلئن كنّا قادرين على إصلاح بعض الأعطاب البيئية، كإنقاذ الوحيش المهدد بالانقراض أو إعادة غرس الغابات، فإن تلوث المياه وتداعياته معضلةٌ لا يمكن حلّها بسهولة.. حتى مع توقفنا عن استخدام تلك المادة الضارة.

يُلقي تحقيقنا الرئيس لهذا العدد، "نهر الغانج البلاستيكي"، الضوءَ على الغزو البلاستيكي القاتل لهذا النهر الكبير والمقدس لدى فئة واسعة من سكان الهند. سنرى كيف نشأت هذه المشكلة في البرّ بدايةً وكيف تفاقمت وامتدت إلى النهر ثم إلى المحيط الهندي حتى أضحت خارج السيطرة أو كادت. فالأسماك تنفق ومياه الشرب تتلوث وموارد عيش السكان لا تنفكّ تشحّ؛ والسبب: البلاستيك. وما نهرُ "الغانج" إلا غيض من فيض التلوث البلاستيكي الذي ما فتئ يُجهز على مياه كوكبنا وأشكال الحياة فيه.. على مهل وبصورة خفيّة لا يُدركها سوى العلماء أحيانًا.

لكن ثمة دائمًا يُسرٌ مع العُسر. إذْ استبشرنا خيرًا في الأول من يونيو الماضي بتطبيق إمارة أبوظبي في دولة الإمارات العربية المتحدة قرارَ حظر أكياس التسوق البلاستيكية التي تُستخدَم مرة واحدة. قرارٌ صائب وذو آثار إيجابية على المدى البعيد، وإنْ بدأنا نلمسها عيانًا حتى في حاضرنا.
الآن صار يسألني ذلك المُحاسِب: "هل تريد كيسًا ورقيًا؟"، فأجيبه مبتسمًا: "بلى". فلا ضير.. ولا ضرر في ذلك.

كلمة رئيس التحرير للأعداد السابقة

البلاستيك..  عدونا الجديد المتجدد

البلاستيك.. عدونا الجديد المتجدد

أضحت أكياس التسوق البلاستيكية عبئًا ثقيلًا على كوكبنا؛ إذ ما فتئت تشق طريقها "السام" إلى بحار العالم وأنهاره بكميات هائلة.

مُروّضات الصقور

كلمة رئيس التحرير عدد أغسطس 2022

مُروّضات الصقور

يتجسد هذا الحضور في إحدى رائدات الصقارة التي كسرت صورة نمطية لطالما أظهرت هذا النشاط بوصفه حكرًا على الرجل.. إلا قليلًا.

تراثنا الغذائي

كلمة رئيس التحرير عدد يوليو 2022

تراثنا الغذائي

مع دخولنا أشهر الصيف، نقدم لكم تحقيقًا يتناول موسم "التبسيل"، حيث يُحوَّل بُسر التمر (وتُنطَق "بِسْر" باللهجات المحلية) إلى تمر ناضج طويل الأمد.

لمساتٌ كريمة

كلمة رئيس التحرير عدد يونيو 2022

لمساتٌ كريمة

أَذكرُ شخصًا قال لي ذات مرة: "لم يسبق لي أن حضنت والدي قَط". قد لا يبدو هذا غريبًا على مسامعكم.. أليس كذلك؟

حكاية الغاب

كلمة رئيس التحرير عدد مايو 2022

حكاية الغاب

لربما يتبادر إلى أذهانكم أن منطقتنا العربية لا تزخر بالغابات، وأن الصحارى هي المَلمح الوحيد الذي يُعبر عن هويتها الجغرافية. والحال أن هذه الرؤية ليست دقيقة..

جاري تحميل البيانات