الرقص على جراح الآخرين

كلمة رئيس التحرير

السعد المنهالي

السعد المنهالي

الرقص على جراح الآخرين

إننا إزاء إصرار بشري مستمر على الاستزادة من كل شيء، المال والنفوذ والمتعة والإثارة.. حتى إنها باتت تتحول إلى حاجات أساسية..

01 سبتمبر - تابع لعدد سبتمبر 2021

عادةً ما استخدم قصة حادثة "تشرنوبل" سيئة الذكر -التي هزت العالم عام 1986 بتسببها في كوارث بيئية وضحايا بشرية من سكان تلك المنطقة الأوكرانية- للإشارة إلى دهاء الإنسان وقدرته على تجاوز المحن. بل إنه يحولها إلى منح ينتفع منها اقتصاديا. 
فلقد فتحت المنطقة الأوكرانية أبوابها، بعد عقود من الهجران والخمول، لتصبح مزارا سياحيا للراغبين في التقاط صور غير مسبوقة لأماكن الدمار، مرتدين بذلات خاصة تحميهم ضد آثار التلوث الإشعاعي الذي لم يخمد بعد هناك.
ولطالما انتابني شعور يختلط فيه الانبهار المطلق بالانزعاج الشديد حيال الدرجة التي بلغها نوعنا البشري في استثمار مآسيه. إنـها -حسـب رأيي- نزعـة انتهـازية معدومة الإحساس، ليس فقط لكونها تجسد رغبتنا المتطرفة في الانغماس في العجائب والغرائب، وإنما أيضا لارتكازها على الاحتفاء بجِراح الآخرين واستغلال نكباتهم وكوارثهم.
أستعيد تلك المشاعر وأنا أتابع موضوعات هذا العدد من مجلتكم، حيث تكتشفون تجذر تلك الرغبة القديمة القائمة على التمتع بمشاهد العنف الدموي، ولو على سبيل الفرجة الرياضية، كما في التحقيق المعنون بِـ"مجالدو روما القديمة". وتجدون أيضا النزعة البشرية القائمة على تطويع المحن والاستفادة منها مهما كانت التداعيات، كما في تحقيق "القطب الشمالي يشتعل"، حيث تحتدم المنافسة بين الدول المجاورة لهذه المنطقة للسيطرة على أصقاع انجلى عنها الجليد كاشفا عن ثروات طبيعية مهمة.
إننا إزاء إصرار بشري مستمر على الاستزادة من كل شيء، المال والنفوذ والمتعة والإثارة.. حتى إنها باتت تتحول إلى حاجات أساسية في عالمنا المعاصر فلا تقوم الحياة إلا بوجودها في حدودها القصوى على الإطلاق، دونما أدنى اكتراث للكوكب والمخلوقات الأخرى التي تعيش عليه. يحدث كل هذا في وقت تشهد فيه البشرية أسوأ أوقاتها على الإطلاق مع تفشي وباء "كورونا" الذي يوشك على قتل ما تبقى لدينا من إحساس بالطمأنينة على هذا الكوكب.
لا أقصد أن أذكرك بالمآسي، عزيزي القارئ، بل أسعى إلى فتح زاوية نظر مختلفة للتأمل فيما قد نكون شركاء فيه؛ كوننا نشبه -بشكل أو بآخر- ‏أولئك الذين يلهثون بجشع وراء كل المكاسب، غير مبالين بتداعيات سلوكهم على كوكب الأرض.

كلمة رئيس التحرير للأعداد السابقة

للناس في موتاهم.. شؤون!

للناس في موتاهم.. شؤون!

"استغـــل" فريــــق تحـريــــر مجلـــة "ناشيونال جيوغرافيك العربية" غيابي لأسباب قاهرة عن هذا العدد، لينشر تحقيقًا ظللتُ "أُكافح" من أجل تأجيل نَشرِه منذ خمسة أعوام أو أكثر. وقد اختار له الفريقُ هذا العنوان: "في بيتنا.. موتى".

مَصدر..   الابتكار والاستدامة

كلمة رئيس التحرير العدد

مَصدر.. الابتكار والاستدامة

ما زلتُ أَذكر تمامًا تلك الأيام حين كنتُ -أنا ووالدتي- أزور "السوق القديم" في مدينة أبوظبي؛ مع أن كل الصور التي تستقر في ذهني من ذاك الزمن الذي يعود إلى أكثر من ثلاثة عقود، هي ليلية.

حين يكون المديحُ تمييزًا

كلمة رئيس التحرير العدد

حين يكون المديحُ تمييزًا

في نظري، ذلك أشد أنواع التمييز التي نتعرض لها بوصفنا نساءً.

أسرار كوستو

كلمة رئيس التحرير العدد

أسرار كوستو

يقول كوستو: "عندما تتاح الفرصة لشخصٍ أن يعيش حياة غير عادية، فليس له الحق في الاحتفاظ بها لنفسه".

الهواء  منبع الحياة.. والموت

كلمة رئيس التحرير العدد

الهواء منبع الحياة.. والموت

مُنطَلق هذه الأمراض ومُسبِّبها الأول هو الهواء الذي نتنفس.. هواءٌ لوّثَه بعض البشر في أماكن بعينها على كوكبنا. هواءٌ لا ندرك قيمته ونظل نتعامل معه بلا اهتمام.

جاري تحميل البيانات