ديدان الأرض تضر الطبيعة والمخلوقات الأخرى في أميركا الشمالية

دودة الأرض مفيدة للغاية في الحدائق والمزارع، لكن لها أثرًا ضارًا على الحيوانات والحشرات في غابات أميركا الشمالية حيث لا تنتمي. الصورة: STEPHEN DALTON, MINDEN PICTURES

ديدان الأرض تضر الطبيعة والمخلوقات الأخرى في أميركا الشمالية

غالبًا ما يُنظر إليها على أنها أقرب صديق للمزارعين، لكن دودة الأرض مؤذية للأنواع الأصلية في الغابات حيث لا تنتمي.

29 ابريل 2022

غالبًا ما يُنظر لدودة الأرض على أنها صديقة المزارعين المقربة، ليس بسبب أنها آفة قادرة على مواجهة أنواع أخرى من الحشرات وإيذائها، خاصة تلك التي تعيش فوق سطح الأرض؛ لكن تأثيرها أكثر من ذلك!

غُزاة تحت الأرض
تعد دودة الأرض غاية في المنفعة ضمن موائلها الطبيعية، أما بالنسبة لغابات شمال أميركا الشمالية؛ فتعد نوعًا غازيًا يهدد وجود مخلوقات أخرى. تسببت الكتل الجليدية التي تشكلت خلال العصر الجليدي الأخير في القضاء على ديدان الأرض على نطاق شاسع قبل ما يقرب من 10 آلاف سنة. ومع انحسار الأنهار الجليدية عاودت الغابات نموها وازدهارها من جديد، لكن الديدان لم تعد، ما سمح لنظام بيئي متكامل بالتطور عبر آلاف السنين في غياب دودة الأرض. راكمت أرضية الغابات طبقات سميكة من ورق الأشجار المتساقط عامًا بعد عام، مما أسهم بنمو وازدهار أشكال الحياة من حشرات وفطريات ونباتات. تدخل الإنسان خلال مئات الأعوام الماضية، عن قصد وغير قصد، وأسهم في إرجاع ديدان الأرض إلى هذه الأرجاء عن طريق المستوطنين أولًا، من ثم السفن المحملة بالبضائع والماشية، وصيادي الأسماك، ومستوردي التربة الزراعية.
تلتهم ديدان الأرض أوراق الشجر الميتة وتحفر الأنفاق تحت السطح، فيتضرر بذلك موطن المخلوقات والنباتات فوق السطح. حياة الديدان تحت الأرض قائمة على الأكل وترك الفضلات وحفر الأنفاق، وأسلوب حياتها النشيط هذا يتسبب في تغيير التركيبة البيولوجية والخصائص الكيميائية للتربة بما يتناسب مع الحدائق والأراضي الزراعية، لكنه مدمر لتربة الأنظمة البيئية البرية. كما أن العديد من الحشرات البرية تقضي إحدى مراحل حياتها على الأقل في التربة، وبفعل التغييرات التي تحدثها الديدان في التربة، فإنها غدت غير صالحة لوضع بيض الحشرات الأخرى أو قضاء مرحلة اليرقة من حياتها.

أين تذهب الحشرات؟
لاحظ الباحثون خلال السنوات الخمس الماضية انخفاضًا حادًا في أعداد الحشرات في غابات كندا وشمال الولايات المتحدة، وتساءلوا حول ماهية المسبب لهذا الانخفاض عدا عن التغير المناخي. وبعد إجراء دراسة حديثة تبين أن الملامة تقع على دودة الأرض الغازية لتربة الغابات. متسلحين بالمعاول والشفاطات، انطلق العلماء إلى الغابة المحيطة لدى "بحيرة بارير" الواقعة على بعد 60 كيلومتر غرب "كالغاري" في كندا، وهدفهم تقدير أعداد ديدان الأرض مقارنة بالحشرات الأخرى. قاموا بتطويق 60 قطعة أرض متفرقة بمساحة 1 متر مربع لكل قطعة، وحفروا الطبقة العليا من التربة بعمق 10 سنتيمترات، ثم غمروا التربة بمزيج يحتوي مسحوق الخردل والمياه لاستخراج الديدان، بعد ذلك استخدموا الشفاطات لجمع الحشرات الأرضية من كل قطعة. كانت النتيجة التي توصل إليها العلماء قاطعة حيث تواجدت ديدان الأرض كانت أعداد وأنواع الحشرات الأخرى أقل بشكل كبير، وهو ما يؤكد أن الحياة على السطح معتمدة على جودة التربة في الأسفل.

تُثير هذه المخرجات مخاوف المجتمع العلمي إثر الانتشار المستمر للديدان على نطاق واسع. فالحشرات الأرضية طعام للعديد من الكائنات، وتحافظ على توازن نمو النباتات، وتسيطر على انتشار الآفات، كما أنها تعمل على تحليل الأجسام الميتة. وعندما تتناقص أعدادها أو تزوال فإن الأنظمة البيئية في الغابات ستفقد توازنها وتتعرض لعواقب وخيمة على المدى البعيد.

وحيش

لماذا تغني هذه الثدييات بإيقاع يشبه أنغام البشر؟

لماذا تغني هذه الثدييات بإيقاع يشبه أنغام البشر؟

يحظى الوبر الصخري بشريكات تزاوج أكثر، وصغار بصحة أفضل، إذا ما استطاع الحفاظ على إيقاع غنائي قوي ومنتظم.

شاهد أكبر وليمة للحيتان الزعنفية تم توثيقها حتى الآن

وحيش

شاهد: أكبر وليمة للحيتان الزعنفية تم توثيقها حتى الآن

روعة الحياة الطبيعية: سجل العلماء والمصورون الفوتوغرافيون هذا التجمع الهائل في المحيط الجنوبي.

مقبرة في الإكوادور تكشف عن 3 أنواع جديدة من الثعابين

وحيش

مقبرة في الإكوادور تكشف عن 3 أنواع جديدة من الثعابين

فريق بحثي يكتشف بالمصادفة ثلاثة أنواع جديدة من الثعابين في جنوب الإكوادور، وهي أنواع تقضي معظم حياتها تحت الأرض.