القرش الأبيض الكبير: المهرج المخيف

يتجاوز طول أسماك القرش البيضاء 4 أمتار ونصف، بينما يصل وزنها إلى 2000 كيلوجرام، إنها تشبه الطوربيدات المائية التي تجوب المحيطات. الصورة: Brian Skerry / National Geographic Image Collection

القرش الأبيض الكبير: المهرج المخيف

من بين أكثر من 100 هجوم سنوي من أسماك القرش في جميع أنحاء العالم، يُعزى حوالى نصف هذه الهجمات إلى القرش الأبيض الكبير.

قلم: مريم عيسى

26 فبراير 2022

يُعد القرش الأبيض الكبير أيقونة أسماك المحيطات، وهو أكبر الأسماك المفترسة على وجه الأرض. رغم وجود أكثر من 500 نوع من أسماك القرش إلا أنه في الخيال الشائع لا يوجد سوى نوع واحد هو القرش الأبيض الكبير، والذي بمجرد ذكر اسمه يثير الرعب في النفوس؛ لكن مع زيادة البحث العلمي حول هذه المفترسات المراوغة فإن صورتها الشائعة بوصفها "آلات قتل طائشة" قد بدأت تتلاشى.

يتجاوز طول أسماك القرش البيضاء 4 أمتار ونصف، بينما يصل وزنها إلى نحو 2000 كيلوجرام، إنها تشبه الطوربيدات المائية التي تجوب المحيطات، لديها أجسام علوية رمادية اللون تندمج مع قاع البحر الساحلي الصخري، لكنها حصلت على اسمها بفضل بطونها البيضاء، لديها أنف مخروطي مدبب، وزعانف صدرية وظهرية كبيرة، وذيل قوي على شكل هلال. كما يمتاز هذا القرش بمهارته العالية في السباحة إذ يمتلك ذيولًا قوية تمكنه من دفع جسده الثقيل عبر الماء بسرعات تبلغ نحو 24 كيلومترًا في الساعة. وتلعب أسماك القرش البيضاء الكبيرة -باعتبارها مفترسات كبيرة وقوية- دورًا مهمًا في الجزء العلوي من السلسلة الغذائية البحرية، إذ تتغذى على مجموعة واسعة من الفرائس من الأسماك الصغيرة مثل، سمك الهلبوت إلى الفقمات الكبيرة والدلافين. وبفضل امتلاكها 300 سنًا قويًا مسنن ومرتب تمزق فرائسها إلى قطع بحجم الفم ليسهل ابتلاعها كاملة.

معظم الأسماك من ذوات الدم البارد، ولكن أسماك القرش البيضاء لديها نظام دوران معقد يحفظ الحرارة الناتجة عن تقلص عضلات السباحة. يتم توزيع هذه الحرارة في جميع أنحاء الجسم لتدفئة مناطقه الحرجة، مما يمنح القرش الأبيض درجة حرارة أعلى من درجة حرارة الماء المحيط. هذا التكيف، المسمى بـ"التمدد الإقليمي" يسمح للقرش الأبيض بأن يكون نشطًا في الماء الذي قد يكون شديد البرودة بالنسبة للأنواع الأخرى من أسماك القرش المفترسة. كما يتمتع القرش الأبيض بحاسة شم استثنائية لاكتشاف الفريسة، ويمتلك أعضاء يمكنها استشعار الحقول الكهرومغناطيسية الدقيقة التي تولدها الكائنات البحرية الأخرى، وعلى الرغم من شهرة هؤلاء العمالقة إلا أنه لا يُعرف سوى القليل عن بيولوجيا القرش الأبيض العظيم وسلوكه.

كحيوانات مفترسة في سلاسل الغذاء البحرية، تمتلك أسماك القرش البيضاء عددًا قليلاً من الأعداء الطبيعيين بين الكائنات البحرية في حين أنه من الصحيح أن أسماك القرش البيضاء الصغيرة يتم التهامها في بعض الأحيان من قبل أسماك القرش الكبيرة (بما في ذلك أسماك القرش البيضاء الأخرى)، إلا أن لديها عددًا أقل من الأعداء المحتملين أثناء نموها. إذ تخشى أسماك القرش البيضاء البالغة القليل من الحيوانات الأخرى. وغالبًا ما تتمركز تجمعات أسماك القرش الأبيض في المياه الساحلية المعتدلة عالية الإنتاجية (أي المياه التي تتميز بوفرة الأسماك والثدييات البحرية)، قبالة سواحل شمال شرق وغرب الولايات المتحدة، وتشيلي، وشمال اليابان، وجنوب أستراليا، ونيوزيلندا وجنوب إفريقيا، والبحر المتوسط. قد تسافر بعض أسماك القرش البيضاء الفردية بعيدًا إلى البحر أو في المياه الاستوائية، لكن الدراسات الميدانية تظهر أن معظمها يعود إلى مناطق التغذية المعتدلة كل عام.

من بين أكثر من 100 هجوم سنوي من أسماك القرش في جميع أنحاء العالم، يُعزى حوالى نصف هذه الهجمات إلى القرش الأبيض الكبير. ومع ذلك، فإن معظم هؤلاء ليسوا قاتلين. إذ وجدت الأبحاث أن هذا القرش غالبًا ما "يأخذ عينة من العضة" ثم يطلقون هدفهم البشري. ما يشير إلى أن البشر ليسوا في الواقع على قائمة الطعام لهذه المفترسات. ويصف علماء الأحياء البحرية أن هذه الهجمات القاتلة عادة ما تكون ناتجة عن خطأ في تحديد هوية المفترس، حيث يمكن أن يشبه البشر فرائس القرش المفضلة ومن ثم تحدث الهجمات.

أما عن تكاثر القرش الأبيض فهو بيوض ولود، مما يعني أن القرش ينمو في بيضة ثم تفقس داخل رحم الأم، ثم تقوم الأجنة بداخل الرحم بسلوك غريب؛ وهو اعتمادها على البيض غير المخصب كغذاء. تتراوح فترة حمل القرش الأبيض ما بين 12 إلى 18 شهرًا، تنتهي بولادة نحو 3 إلى 10 من صغار القرش يصل طول الواحد منها نحو متر ونصف، ويزن نحو 35 كيلوجرام. يصل الذكور إلى مرحلة النضج الجنسي في سن العاشرة، بينما تنضج الإناث ما بين سن 14 إلى 16 عامًا. وبسبب فترة الحمل الطويلة  من المحتمل أن تلد الإناث كل عامين، وتستغرق بعض الوقت للراحة بعد التزاوج. ويُعد معدل التكاثر المنخفض هذا، من النمو البطيء حتى النضج، من اهتمامات دعاة الحفاظ على البيئة للحفاظ على عمالقة المحيطات من خلال معرفة المزيد عن عاداتهم الإنجابية. إذ يفتقر علماء الأحياء البحرية إلى الأرقام الدقيقة المتعلقة بتعداد أسماك القرس الأبيض البالغة، فمن النادر مشاهدتها من قرب، وهي كائنات معرضة للخطر منذ عام 1996 وفقًا لبيانات الاتحاد الدولي لصون الطبيعة؛ إذ يُعد الصيد الجائر والوقوع في شباك الصيد من أكبر التهديدات. كما وتمثل زعانف القرش الأبيض الكبير الجانبية والظهرية والسفلية هدفًا للصيد التجاري.

 

وحيش

ذئب القيوط

ذئب القيوط

لا تفزع من هذه النظرات الحادة.. إذ أصبحت ذئاب القيوط هذه تجتاح مناطق واسعة في أميركا الشمالية، حيث يمكن العثور عليها في جُل مدن ومقاطعات الولايات المتحدة ما عدا هاواي.

قردة البابون

وحيش سلوك

قردة البابون

عائلة من قردة البابون تتسلق مرتفعات وعرة في سبيل الوصول إلى بيتها قبيل غروب الشمس. تعيش هذه القردة بالقرب من قرية "بحر أبوسكينة"، إحدى مناطق عسير، جنوب السعودية، حيث تنتعش أعدادها.

طائر الصرد

وحيش سلوك

طائر الصرد

صغير الحجم لكنه مفترس شرس.. لا يغرك الحجم الضئيل لطائر الصرد هذا، فهو صياد ماهر يمتلك منقارًا حادًا يُمكنه من افتراس ضحاياه بسهولة مثل، الحشرات والسحالي والفئران.