اكتشاف كنز من الحفريات في قلب أستراليا الميت

تشتمل الثروة الأحفورية لـ "McGraths Flat" على عينات من حبوب اللقاح والجراثيم ، كما هو موضح عند عرضها تحت المجهر الإلكتروني. الصورة: Michael Frese

اكتشاف كنز من الحفريات في قلب أستراليا الميت

فطريات تشبه الخميرة، كما هو موضح هنا عند عرضها تحت المجهر. الصورة: Michael Frese

اكتشاف كنز من الحفريات في قلب أستراليا الميت

تغطي الحفريات، المعروفة باسم McGraths Flat، نحو نصف مساحة ملعب كرة القدم، لكنها تزخر بأحد أكثر السجلات إثارة للإعجاب في حياة الغابات المطرية في عصور ما قبل التاريخ. الصورة: Salty Dingo/Australian Museum

اكتشاف كنز من الحفريات في قلب أستراليا الميت

أطلق عالم الجيولوجيا البريطاني "جون والتر جريجوري" على المنطقة اسم "قلب أستراليا الميت" منذ أكثر من 100 عام 

17 يناير 2022

منذ نحو 15 مليون سنة، كانت أستراليا ذات يوم غابة مطرية خصبة. كان نهر قديم يتعرج في الجنوب الشرقي، ونشأت تدريجيًا بحيرة من أحد منحنيات النهر. غالبًا ما تم غسل جثث الأسماك وغيرها من السكان في البركة، ربما عندما غمر النهر، لكن المياه المتعطشة للأوكسجين أحبطت آكلي القمامة من الوصول إلى هذه الوجبات السهلة، فترسب الحديد المذاب في الماء في نهاية المطاف، ودفن الأدلة البيولوجية في قاع البحيرة لعدة دهور - إلى أن اكتشف مزارع في العصر الحديث، "نايغل ماكغراث"، هذه الحفريات الغنية بالحديد في ما هو الآن نيو ساوث ويلز.

وتغطي الحفريات، المعروفة باسم "McGraths Flat"، نحو نصف مساحة ملعب كرة القدم، لكنها تزخر بأحد أكثر السجلات إثارة للإعجاب في حياة الغابات المطرية في عصور ما قبل التاريخ.و منذ اكتشافها ، صنف علماء الأحافير أكثر من 2000 حفرية من العصر الميوسيني وهي حقبة تمتد من 23 إلى 5 ملايين سنة مضت. كشف علماء الحفريات في معهد أبحاث المتحف الأسترالي، في الدراسة. المنشورة بمجلة "Science Advances" مؤخرًا، عن وفرة من الاكتشافات الأحفورية الجديدة التي تطل على ماضي المنطقة. إذ تضيف العينات الحفرية الفريدة في المنطقة قطعة مفقودة إلى السجل الأحفوري الذي يلقي الضوء على كيفية تحول النظام البيئي القديم عندما تحولت القارة الأسترالية من المناظر الطبيعية الشجرية إلى الأراضي العشبية الجافة كما هي اليوم.

أطلق عالم الجيولوجيا البريطاني "جون والتر جريجوري" على المنطقة اسم "قلب أستراليا الميت" منذ أكثر من 100 عام 

على عكس مواقع الحفريات الميوسينية الأخرى في أستراليا التي تتخللها عظام الفقاريات الكبيرة، تحتوي "McGraths Flat" على بقايا نباتات وحيوانات رخوة الجسم، والتي عادة ما يكون من الصعب الحفاظ عليها على مر العصور. تلتقط جودة حفظ الحفريات العالية بشكل غير طبيعي السمات الجسدية الدقيقة للمخلوقات التي ازدهرت في السابق. حيث لا تزال آثار أكياس الصباغ كامنة في بعض هذه الآثار. إذ يتم صيد العديد من الكائنات المتحجرة مجمدة أثناء العمل أو التفاعل مع الأنواع الأخرى، مثل الطفيليات التي تتغاضى عن مضيفات الأسماك، ما يعطي لمحة عن المجتمعات والعلاقات البيئية الديناميكية السابقة. علاوة على ذلك، يعد الحديد الموجود في الحفريات نعمة، فوجود هذا المعدن يجعل تقنيات التصوير الحديثة أسهل، حيث لا يحتاج الباحثون إلى تغيير العينات بشكل لا رجعة فيه قبل فحصها تحت المجهر.

من خلال فحص الحفريات المحفوظة جيدًا باستخدام مجاهر المسح الإلكتروني، تمكن الباحثون من تصوير التفاصيل الدقيقة مثل الخلايا الفردية والهياكل دون الخلوية. حتى أن بعض الصور كشفت عن وجبات الحيوانات الأخيرة، مثل الأسماك واليرقات وجناح اليعسوب المهضوم جزئيًا والمحفوظ داخل بطون الأسماك. 

يقول "ماثيو ماكوري" المؤلف الرئيس للدراسة وعالم الحفريات من معهد أبحاث المتاحف الأسترالية: "يمكننا أن نرى في هذه النظم البيئية كما لم يحدث من قبل، إذ تقدم الدراسة لمحة عن أشكال الحياة المعقدة التي تزحف، أو تسبح، أو تطن، أو تقوم بعملية التمثيل الضوئي وهي تزدهر في غابة قديمة من حقبة ماضية".

المصدر: Popular Science

استكشاف

ناجيات منذ قرن مضى

ناجيات منذ قرن مضى

في أواخر القرن التاسع عشر ومطلع القرن العشرين، قام الحطابون بقطع أشجار الصنوبر من غابات مينيسوتا الشمالية، ولكن بعضها بقي على قيد الحياة، بفضل خطأ في رسم الخرائط.

أشجار تشهد على الزلازل

استكشاف فتوحات علمية

أشجار تشهد على الزلازل

أكدت قياسات خلايا حلقات الأشجار أن أشجار الوادي التي تحتوي على كميات مياه إضافية بعد الزلزال قد شهدت طفرات نمو مؤقتة، وأن الأشجار الأعلى والأجَفّ قد نمت بوتيرة أبطأ.

الابتكار مطلوب، لإنقاذ البذور

استكشاف فتوحات علمية

الابتكار مطلوب، لإنقاذ البذور

تمتلك زُهاء 8 بالمئة من أنواع النباتات بذورًا عنيدة لا تتقبل التجفيف، لذا لن تفلح العلميات النموذجية في تخزينها.