ذوبان الأنهار الجليدية في الهيمالايا بمعدل استثنائي

تسارع ذوبان الأنهار الجليدية في جبال الهيمالايا له آثار كبيرة على مئات الملايين من البشر الذين يعتمدون على أنظمة الأنهار الرئيسة في آسيا للحصول على الغذاء والطاقة. الصورة: Duncan Quincey, University of Leeds

ذوبان الأنهار الجليدية في الهيمالايا بمعدل استثنائي

حذر بحث جديد من أن الذوبان المتسارع للأنهار الجليدية في جبال الهيمالايا يهدد إمدادات المياه لملايين الأشخاص في آسيا.

22 ديسمبر 2021

خلصت دراسة، قادتها جامعة ليدز، إلى أنه على مدى العقود الأخيرة فقدت الأنهار الجليدية في جبال الهيمالايا الجليد بسرعة أكبر بعشر مرات مقارنة بالمتوسط ​​منذ آخر توسع كبير للأنهار الجليدية قبل 400-700 عام، وهي الفترة المعروفة باسم العصر الجليدي الصغير. كما كشفت الدراسة أيضًا أن الأنهار الجليدية في جبال الهيمالايا تتقلص بسرعة أكبر بكثير من الأنهار الجليدية في أجزاء أخرى من العالم، وهو معدل الخسارة الذي وصفه الباحثون بأنه "استثنائي".

قامت الورقة، التي نُشرت في مجلة "Scientific Reports"، بإعادة بناء الحجم والأسطح الجليدية لنحو 14798 من الأنهار الجليدية في جبال الهيمالايا خلال العصر الجليدي الصغير. وقدر الباحثون أن الأنهار الجليدية فقدت حوالي 40٪ من مساحتها، إذ تقلصت من 28000 كيلومتر مربع إلى نحو 19600 كيلومتر مربع اليوم.

تسارع ذوبان الأنهار الجليدية في جبال الهيمالايا له آثار كبيرة على مئات الملايين من الأشخاص الذين يعتمدون على أنظمة الأنهار الرئيسة في آسيا للحصول على الغذاء والطاقة. وتشمل هذه الأنهار، براهمابوترا والغانج وسندوس.

خلال تلك الفترة، فقدت الأنهار أيضًا ما بين 390 كيلومترًا مكعبًا و 586 كيلومترًا مكعبًا من الجليد، وهو ما يعادل كل الجليد الموجود اليوم في جبال الألب الأوروبية الوسطى والقوقاز والدول الاسكندنافية مجتمعة. وبحسب الفريق البحثي، فإن المياه المنبعثة من هذا الانصهار أدت إلى ارتفاع مستويات سطح البحر في جميع أنحاء العالم بما يتراوح بين 0.92 ملم و 1.38 ملم.

يقول "جوناثان كارفيك"، المؤلف الرئيس للدراسة: "تُظهر نتائجنا بوضوح أن الجليد يُفقد الآن من الأنهار الجليدية في الهيمالايا بمعدل أعلى بعشر مرات على الأقل من متوسط ​​المعدل في الماضي. هذا التسارع في معدل الخسارة لم يظهر إلا خلال العقود القليلة الماضية، ويتزامن مع تغير المناخ بفعل الإنسان ".

تعد سلسلة جبال الهيمالايا موطنًا لثالث أكبر كمية من الجليد في العالم، بعد القارة القطبية الجنوبية والقطب الشمالي وغالبًا ما يشار إليها باسم "القطب الثالث".

استخدم الفريق صور الأقمار الصناعية ونماذج الارتفاع الرقمية لإنتاج خطوط عريضة لنطاق الأنهار الجليدية منذ 400-700 عام و "إعادة بناء" سطح الجليد. وقد كشفت صور الأقمار الصناعية عن حواف تحدد حدود الأنهار الجليدية السابقة، كما استخدم الباحثون هندسة هذه التلال لتقدير امتداد النهر الجليدي السابق وارتفاع سطح الجليد. وبمقارنة إعادة بناء الأنهار الجليدية بالنهر الجليدي الآن، حدد الحجم وبالتالي فقد الكتلة بين العصر الجليدي الصغير والآن.

لاحظ العلماء أن الأنهار الجليدية في جبال الهيمالايا تفقد كتلتها بشكل أسرع في المناطق الشرقية - تأخذ شرق نيبال وبوتان شمال التقسيم الرئيس. وتشير الدراسة إلى أن هذا الاختلاف ربما يرجع إلى الاختلافات في السمات الجغرافية على جانبي سلسلة الجبال وتفاعلها مع الغلاف الجوي، ما أدى إلى أنماط مناخية مختلفة. كما أن الأنهار الجليدية في الهيمالايا آخذة في التدهور بشكل أسرع حيث تنتهي في البحيرات، وبدلاً من المكان الذي تنتهي فيه على الأرض يتزايد عدد وحجم هذه البحيرات بحيث يمكن توقع استمرار التسارع في فقدان الكتلة. وبالمثل، فإن الأنهار الجليدية التي تحتوي على كميات كبيرة من الحطام الطبيعي على أسطحها تفقد كتلتها بسرعة أكبر، إذ ساهمت بنحو 46.5٪ من إجمالي فقدان الحجم على الرغم من أنها شكلت نحو 7.5٪ فقط من العدد الإجمالي للأنهار الجليدية.

يوضح "كاريفيك": "بينما يجب أن نتصرف بشكل عاجل لتقليل وتخفيف تأثير تغير المناخ من صنع الإنسان على الأنهار الجليدية والأنهار التي تغذيها المياه الذائبة، فإن نمذجة هذا التأثير على الأنهار الجليدية يجب أن تأخذ أيضًا في الاعتبار دور عوامل مثل البحيرات والحطام".

المصدر: Eurekalert

استكشاف

بركان "تونغا" الثائر كل ألف عام

بركان "تونغا" الثائر كل ألف عام

بات أرخبيل "تونغا" معزولًا عن العالم، منذ ثوران البركان الهائل في منتصف يناير 2022 والذي تسبب في حدوث أمواج تسونامي في المحيط الهادي.

ما هي كمية الماء في الغلاف الجوي للأرض؟

استكشاف ما وراء الصورة

ما هي كمية الماء في الغلاف الجوي للأرض؟

نتيجة للدورة الهيدرولوجية، لا تبقى مياه الأرض في مكان واحد لفترة طويلة. إذ تتحول إلى بخار، يتكثف ليخلق السحب، ثم يعود إلى السطح على شكل ترسيب ثم تبدأ الدورة مرة أخرى.

إنقاذ الأبقار الزرقاء من الانقراض في لاتفيا

استكشاف ما وراء الصورة

إنقاذ الأبقار الزرقاء من الانقراض في لاتفيا

يتميّز هذا النوع من الأبقار بقدرته الرائعة على التكيّف مع ظروف الحياة الصعبة.