اكتشاف أول دودة ألفية لها 1306 أرجل

تستخدم هذه الدودة الألفية الصغيرة التي تشبه الخيوط ، والتي يبلغ طولها أربع بوصات، أرجلها العديدة للمناورة تحت الأرض. الصورة: COURTESY OF MAREK ET AL

اكتشاف أول دودة ألفية لها 1306 أرجل

لا تمتلك الدودة الألفية المكتشفة حديثًا عيونًا، بل تستخدم حواس أخرى مثل الشم واللمس لاستكشاف البيئة المحيطة بها. وهي تنتمي إلى الديدان آكلة الفطريات.

19 ديسمبر 2021

على عمق نحو 200 قدم تحت الأرض في أستراليا، اكتشف العلماء نوع من اللافقاريات لديها أرجل أكثر من أي كائن  على الأرض، حي أو ميت. الدودة التي أطلق عليها العلماء اسم " أيوميليبس بيرسيفون" ليس لها عيون وتتحرك على 1306 أرجل.

في الواقع، المنافسة ليست قريبة بين الدودة المكتشفة حديثًا وبين الأنواع السابقة. إذ تغلبت على Illacme plenipes، وهي دودة تعيش بالقرب من وادي السيليكون في كاليفورنيا، و تمتلك 750رجلاً . وهذا يعني أن "أيوميليبس بيرسيفون" أول دودة ألفية حقيقية في العالم وفقًا لدراسة جديدة نشرت في مجلة "Scientific Reports".

بحسب "بول ماريك" قائد الدراسة، خبير الدودة الألفية بمعهد فيرجينيا بوليتكنيك، فإن العديد من أنواع الدودة الألفية تبدأ حياتها بثمانية أرجل فقط، ولكن عندما تتخلص من جلدها وتضيف شرائح أو حلقات جديدة من الجسم، يمكنها الاستمرار في تطوير المزيد من الأرجل. يقول"ماريك":" من المحتمل أن يكون هناك فرد لديه المزيد من الحلقات والمزيد من الأرجل".

أطلق العلماء على الدودة اسم "ايوميليبس بيرسيفون" نسبة إلى بيرسيفوني، الإلهة اليونانية وملكة العالم السفلي. لكن هذه اللافقاريات الجديدة تستحق تاجًا لسبب آخر، فهي تمتلك عدد أرجل أكثر أي كائن على الأرض.

في عام 2020، سافر زملاء "ماريك"، بقيادة برونو بوزاتو من جامعة ماكواري في أستراليا، إلى منطقة غولدفيلد في أستراليا الغربية للبحث عن الديدان الألفية وغيرها من الكائنات الجوفية. وتشتهر هذه المنطقة برواسب الذهب والنيكل الغنية، التي تحددها شركات التعدين من خلال حفر ثقوب استكشافية عميقة في الأرض. يبلغ عرض كل حفرة أقل من ست بوصات: وهي كبيرة بما يكفي لتقليل الفخ الذي يمسك بالمخلوقات الصغيرة التي تمكنت من العيش في مثل هذه الأماكن. ويمكن ترك هذه الفخاخ - وهي عبارة عن أنبوب مصنوع من مادة PVC محشوة بالنباتات الرطبة ومثبتة بحبل من النايلون - تحت الأرض لعدة أشهر. خلال ذلك الوقت، ينجذب القاطنون تحت الأرض، مثل الديدان الألفية، إلى النباتات المتعفنة اللذيذة ويعلقون بالداخل.

هكذا وجد الفريق "بيرسيفوني"، وبعد العودة إلى المختبر في فيرجينيا، قام "ماريك" بالكشف عن العينة، ثم أخذ صورًا مجهرية عالية الدقة لجسمها، وقام بتمييز أقسام جسم الحيوان رقميًا بزيادات قدرها 10، وهي استراتيجية لضمان عدم قيامه بحساب ساقيه مرتين.  لتكشف الحصيلة النهائية عن 1306 طرفاً فردياً. لكن لماذا كل هذه الأرجل؟

يقول "ماريك": "نظرًا لأن مسكنها الصغير تحت الأرض به صخور وحصى وتربة، فإنها تشق طريقها بشكل أساسي للتغلب على هذه العقبات". يضيف "ماريك"، أنه من المحتمل أن أسلاف الدودة الألفية كانت منتشرة على السطح أو بالقرب منه، لكن المناخ الجاف بشكل متزايد دفعهم إلى الأعماق تحت الأرض.

تطورت الكائنات المخفية عن الشمس لتصبح عديمة اللون - وهي سمة مشتركة بين العديد من الأنواع التي تتكيف مع الكهوف. كما أنها طورت رؤوسًا مخروطية الشكل، وهوائيات ضخمة، تسمح لهم بالمرور عبر الرواسب والأماكن الضيقة الأخرى.

لا تمتلك الفصيلة المكتشفة حديثًا عيونًا، بل تستخدم حواس أخرى مثل الشم واللمس لاستكشاف البيئة المحيطة بها. وهي تنتمي إلى الديدان آكلة الفطريات.

يقول "بروس سنايدر"، عالم بيئة التربة في كلية جورجيا: "دائمًا ما يكون النوع الجديد مثيرًا، سواء كنت من يكتشفه أم لا. ولكن فيما يتعلق بمجتمع الدودة الألفية، فإننا نبحث باستمرار عن أنواع جديدة." يضيف" سنايدر"، أنه من المثير للاهتمام علميًا أن الأنواع الجديدة تأتي من مجموعة تصنيفية مختلفة تمامًا عن مجموعة التصنيف السابقة، لـ " بلينيبس". ما يشير إلى أن التعددية الشديدة تتطور بشكل مستقل كتكيف ناجح مع الحياة تحت الأرض. إضافة إلى أن عمق مملكة "بيرسيفوني" مثير للدهشة.

بشكل عام، لم يتم دراسة العالم الجوفي إلى حد كبير، ما يجعل من غير الواضح مدى انتشار هذا النوع وأقاربه. يقول ماريك: "يظهر أنه على الرغم من أكثر من 200 عام من البحث، لا تزال هناك نظم بيئية غير مستكشفة".

المصدر: Nationalgeographic + وكالات

استكشاف

ميكروبات بحرية تنتج الأوكسجين دون حاجة للشمس

ميكروبات بحرية تنتج الأوكسجين دون حاجة للشمس

تقوم الميكروبات بطريقة ما بتحويل الأمونيا (NH3) إلى نتريت (NO2-) - وهي عملية تستخدمها لاستقلاب الطاقة - في بيئة مستنفدة للأوكسجين.

اكتشاف كنز من الحفريات في قلب أستراليا الميت

استكشاف فتوحات علمية

اكتشاف كنز من الحفريات في قلب أستراليا الميت

أطلق عالم الجيولوجيا البريطاني "جون والتر جريجوري" على المنطقة اسم "قلب أستراليا الميت" منذ أكثر من 100 عام 

زرع قلب خنزير في جسم إنسان... بطولة علمية نتائجها غير مضمونة (خبراء)

استكشاف فتوحات علمية

العلماء يترقبون نتائج زرع قلب خنزير في جسم إنسان

ستكون الأشهر القليلة المقبلة حاسمة لتحديد الآفاق المستقبلية في هذا المجال وهي الفترة الزمنية التي ستجعل من الممكن معرفة مدى قبول جسد المريض للعضو المزروع.