انهيار عملاق الجليد يهدد العالم

تم التعرف على كسور نهر ثويتس الجليدي في صور الأقمار الصناعية. الصورة: NASA

انهيار عملاق الجليد يهدد العالم

إذا انهار الجرف الجليدي الشرقي في ثويتس، فقد يتدفق الجليد في هذه المنطقة بمعدل أسرع ثلاث مرات في البحر.

16 ديسمبر 2021

تشير الأبحاث إلى أن الكسور العملاقة في الجليد العائم لنهر ثويتس الجليدي الضخم في القارة القطبية الجنوبية - وهو تكوين سريع الذوبان أصبح رمزًا لتغير المناخ - يمكن أن يحطم جزءًا من الرف في غضون خمس سنوات. إذا حدث ذلك، فيما كان يعتبر جزءًا مستقرًا نسبيًا من ثويتس، يُمكن أن يطلق النهر الجليدي أسطولًا من الجبال الجليدية ويبدأ في التدفق بشكل أسرع في المحيط، حيث سيساهم في ارتفاع مستوى سطح البحر.

على مدى عقود، تابع العلماء بعناية التغييرات في نهر ثويتس الجليدي، الذي يفقد نحو 50 مليار طن من الجليد كل عام ويتسبب في ارتفاع مستوى سطح البحر  في العالم بنسبة 4٪ . أما بالنسبة للكسور التي تم تحديدها مؤخرًا، فهي شقوق عميقة وسريعة الحركة في الجرف الجليدي الشرقي في ثويتس، وقد ظهرت في صور الأقمار الصناعية على مدى السنوات القليلة الماضية ويبدو أنها تنمو بشكل متسارع. تقول "إيرين بيتيت":" عالمة الجليد في جامعة ولاية أوريغون في كورفاليس: "أتخيلها تشبه إلى حد ما نافذة السيارة، حيث يوجد عدد قليل من الشقوق التي تنتشر ببطء، ثم فجأة تمر فوق عثرة، ويبدأ الأمر برمته في التحطم في كل اتجاه"، توضح "بيتيت"، أنه إذا انهار الجرف الجليدي الشرقي في ثويتس، فقد يتدفق الجليد في هذه المنطقة بمعدل أسرع ثلاث مرات في البحر، وإذا انهار ثويتس تمامًا، فسوف يرفع مستوى سطح البحر بمقدار 65 سنتيمترًا.

قوس الجبل

يتدفق ثويتس من القارة القطبية الجنوبية إلى المحيط الجنوبي ويبلغ عرضه 120 كيلومترًا، وهو أكبر نهر جليدي في العالم. عبر نحو ثلثي هذا الامتداد، يتدفق الجليد بسرعة نسبيًا في المحيط. الثلث المتبقي هو الجرف الجليدي الشرقي، حيث كان الجليد يتدفق ببطء نسبيًا. ويرجع ذلك إلى أن الجليد يتوقف عندما يصل إلى جبل تحت الماء على بعد 40 كيلومترًا من الشاطئ، إذ يمنع الجبل المغمور تدفق الجليد مثل الفلين في زجاجة.

في وقت سابق من هذا العام، أفاد أعضاء من تعاون " ثوايتس" أن النهر الجليدي أصبح غير عالق، ما تسبب في تصدع أجزاء أخرى من الجرف الجليدي. وقد أظهرت الدراسات السابقة أيضًا مؤشرات حول عدم الاستقرار عبر الجرف الجليدي الشرقي في ثويتس. يقول "ماثيو سيغفريد"، عالم الجليد في مدرسة كولورادو للمناجم في غولدن: "لقد كان شيئًا يجب مراقبته لفترة طويلة".

لفتت الكسور انتباه بيتيت وزملائها قبل عامين، حيث كانوا يبحثون في صور الأقمار الصناعية لمعرفة مكان إقامة معسكر لهذا الموسم. وحسب تقديرات "بيتيت" فإن الكسور تنتشر عبر الجليد بسرعة عدة كيلو مترات، إذ يصبح الجليد أضعف وأرق، إلى الحد الذي يجعل هذا الجزء من الجرف الجليدي لجبل ينهار في غضون خمس سنوات. يقول "تيد سكامبوس"، عالم الجليد في المعهد التعاوني لأبحاث العلوم البيئية في كولورادو: "سيكون هناك تغيير جذري في الجزء الأمامي من النهر الجليدي، حيث سيتوسع الجزء الخطير من النهر الجليدي.

تدفق الماء الدافئ

ليس من الواضح كيف يمكن أن تحدث التغييرات بالضبط، بحسب " سيغفريد"، لأن العديد من العوامل تؤثر في كيفية انهيار الرفوف الجليدية، ومنها مدى سرعة ذوبان الماء الدافئ لقاع الجزء العائم من النهر الجليدي، وكيفية تفاعل الجليد والأرض والماء.

يتمثل أحد الاكتشافات الأخيرة للتعاون في Thwaites في أن المد والجزر في المحيط يتسبب في ارتفاع الجزء العائم من النهر الجليدي عند ارتفاع المد والجزر وانخفاضه عند انخفاض المد. يؤدي " المد والجزر" إلى زيادة ثني النهر الجليدي في أعلى المنبع، بما في ذلك المنطقة التي يتدفق فيها من الأرض إلى المياه. تقول "ليزي كلاين"، عالمة الجليد في كلية لويس وكلارك في بورتلاند:"إن بيانات الزلازل والرادار من عمل  ثوايتس أظهرت أنه بسبب هذا الانثناء، قد يكون الماء الدافئ قادرًا على التسلل أسفل النهر الجليدي بسهولة أكبر، لأن وجود هذه السمات والتشكيل السريع المحتمل لها يُمكن أن يكون له تداعيات على استقرار الجرف الجليدي على المدى الطويل.

المصدر: Nature

استكشاف

عادات أصيلة

عادات أصيلة

عادات أصيلة.. مجموعة من الرجال يستريحون بداخل "الحظيرة"، مجلس صغير يُصنع عادة من أشجار "المرخ"، حيث تُحضر القهوة الإماراتية وتشدو الربابة بأنغامها وأشجانها البدوية.

جامع الشيخ زايد الكبير

استكشاف ما وراء الصورة

جامع الشيخ زايد الكبير

لقطة رائعة يتجلى فيها الجمال والبهاء، إذ ترصد جمالية فنون العمارة الإسلامي التي تُزين معالم "جامع الشيخ زايد الكبير" في أبوظبي، الذي يُعد أحد أكبر المساجد في العالم.

سيدة سودانية

استكشاف ما وراء الصورة

سيدة سودانية

سيدة سودانية تتأنق بثوبها التقليدي المعروف باسم "الكربة"، وهو لباس ذو ألوان مبهرة ترتديه نسوة المدن والمناطق الشرقية في السودان، وتحديدًا لدى "مجتمع البداويت".