اكتشاف  ديناصور جديد بذيل مدرع

هيكل مذهل للغاية للديناصور الذي يغطي ذيله سبعة أزواج من الجلد العظمي الحاد. الصورة: MAURICIO ÁLVAREZ

اكتشاف ديناصور ذو ذيل مدرع

هذا الديناصور يمثل سلالة غير معروفة حتى الآن لديناصورات مدرعة لم يسبق لها مثيل في نصف الكرة الجنوبي.

5 ديسمبر 2021

قبل أكثر من 70 مليون سنة، في باتاغونيا التشيلية، عاش ديناصور من  نوع "ستينغوروس إلينغانسن"، لم يكن ضخمًا مثل باقي الاقران العمالقة، لكنه كان يمتلك سلاحًا فتاكًا يتمثل في ذيل قوي مرصع بالدروع يمكنه من الدفاع عن نفسه ضد المفترسات.

 اكتُشف الديناصور خلال عمليات نبش أثرية عام 2018 في سيرو غيدو، وهو موقع معروف باحتوائه على الكثير من الأحافير، على يد فريق اعتقد أفراده في بادئ الأمر أنهم يتعاملون مع نوع معروف من الحيوانات إلى أن ظهرت بقايا ذيله. يقول "ألكسندر فارغاس" المشارك في البحث:"كانت تلك المفاجأة الرئيسة، هذا الهيكل مذهل للغاية، إذ أن الذيل كان مغطى بسبعة أزواج من الجلد العظمي ما ينتج سلاحًا مختلفًا تمامًا عن أي شيء نعرفه لأي ديناصور".
كان الجلد العظمي، وهو هيكل من ألواح العظام الموجودة في طبقات الجلد، موزعًا على جانبي الذيل ما يجعله يشبه نبتة سرخس كبيرة.  حيث اكتشف علماء الأحافير 80% من الهيكل العظمي للديناصور، وتشير تقديراتهم إلى أنه عاش في المنطقة قبل 71 إلى 74,9 مليون سنة. وكان طوله نحو مترين ووزنه 150 كيلوغرامًا وكان من الحيوانات العاشبة.
ولفت العلماء الذين نشروا أبحاثهم في مجلة"نيتشر" العلمية المتخصصة إلى أن هذا الديناصور قد يمثل سلالة غير معروفة حتى الآن لديناصورات مدرعة لم يسبق لها مثيل في نصف الكرة الجنوبي ولكن تم تحديده سابقًا في شمال الكرة الأرضية. يقول "سيرخيو سوتو"، أحد اعضاء الفريق البحثي: "لا نعرف سبب تطور الذيل،  نعلم أنه داخل مجموعات الديناصورات المدرعة يبدو أن ثمة ميلاً لتطوير آليات دفاع مختلفة تعتمد على الأديم العظمي بشكل مستقل".

المصدر: وكالة الأنباء الفرنسية

استكشاف

ميكروبات بحرية تنتج الأوكسجين دون حاجة للشمس

ميكروبات بحرية تنتج الأوكسجين دون حاجة للشمس

تقوم الميكروبات بطريقة ما بتحويل الأمونيا (NH3) إلى نتريت (NO2-) - وهي عملية تستخدمها لاستقلاب الطاقة - في بيئة مستنفدة للأوكسجين.

اكتشاف كنز من الحفريات في قلب أستراليا الميت

استكشاف فتوحات علمية

اكتشاف كنز من الحفريات في قلب أستراليا الميت

أطلق عالم الجيولوجيا البريطاني "جون والتر جريجوري" على المنطقة اسم "قلب أستراليا الميت" منذ أكثر من 100 عام 

زرع قلب خنزير في جسم إنسان... بطولة علمية نتائجها غير مضمونة (خبراء)

استكشاف فتوحات علمية

العلماء يترقبون نتائج زرع قلب خنزير في جسم إنسان

ستكون الأشهر القليلة المقبلة حاسمة لتحديد الآفاق المستقبلية في هذا المجال وهي الفترة الزمنية التي ستجعل من الممكن معرفة مدى قبول جسد المريض للعضو المزروع.