الشمس مصدر للمياه على سطح الأرض

خلقت الرياح الشمسية الماء على سطح حبيبات الغبار المحمولة على الكويكبات التي اصطدمت بالأرض. الصورة: Curtin University

الشمس مصدر للمياه على سطح الأرض

تشير الدراسة إلى أن الشمس من المحتمل أن تكون مصدرًا غير معروف لمياه الأرض.

2 ديسمبر 2021

وجد فريق دولي من الباحثين بقيادة جامعة جلاسكو، ومركز كيرتن لعلوم وتكنولوجيا الفضاء (SSTC)، أن الرياح الشمسية، المكونة من جزيئات مشحونة من الشمس المصنوعة من أيونات الهيدروجين، خلقت الماء على سطح حبيبات الغبار المحمولة على الكويكبات التي اصطدمت بالأرض خلال الأيام الأولى للنظام الشمسي.

يقول" جون كيرتن"، مدير كلية العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات:" الأرض غنية بالمياه مقارنة بالكواكب الصخرية الأخرى في النظام الشمسي، حيث تغطي المحيطات أكثر من 70 ٪ من سطحها، وقد حير العلماء منذ فترة طويلة بشأن المصدر الدقيق لكل ذلك. وبحسب "بلاند"، فإن النظرية الحالية هي أن الماء تم نقله إلى الأرض في المراحل النهائية من تكوينه على كويكبات من النوع C، ولكن الاختبارات السابقة لـ " بصمة "هذه الكويكبات وجدت أنها، في المتوسط ​، لا تتطابق مع الماء الموجود على الأرض، ما يعني أنه كان هناك مصدر آخر على الأقل مجهول.

يشير البحث الجديد إلى أن الرياح الشمسية خلقت الماء على سطح حبيبات الغبار الصغيرة، ومن المحتمل أن تكون هذه المياه الأخف نسبيًا هي التي وفرت ما تبقى من مياه الأرض. وتستند نظرية الرياح الشمسية الجديدة هذه إلى تحليل دقيق للذرة تلو الذرة لشظايا صغيرة من كويكب قريب من الأرض من النوع S يُعرف باسم "إيتوكاوا"، تم جمع عينات منها بواسطة مسبار الفضاء الياباني "هايابوسا" وإعادتها إلى الأرض عام 2010.

سمح للعلماء نظام التصوير المقطعي بالمسبار الذري ذي المستوى العالمي في جامعة كيرتن بإلقاء نظرة مفصلة بشكل لا يصدق داخل أول 50 نانومترًا أو نحو ذلك من سطح حبيبات غبار إيتوكاوا، ووجدوا أنها تحتوي على كمية كافية من الماء إذا تم توسيع نطاقها، نحو 20 لترًا لكل متر مكعب من الصخور. يقول "لوك دالي"، من جامعة جلاسكو،:" إن البحث لا يمنح العلماء نظرة ثاقبة للمصدر السابق لمياه الأرض فحسب، بل يمكن أن يساعد أيضًا في مهمات الفضاء المستقبلية". مضيفًا أن حصول رواد الفضاء على كمية كافية من الماء، دون حمل الإمدادات، هو أحد عوائق استكشاف الفضاء في المستقبل.

يُظهر البحث أيضًا أن نفس عملية التجوية الفضائية التي خلقت الماء على "إيتوكاوا" حدثت على الأرجح على كواكب أخرى خالية من الهواء، ما يعني أن رواد الفضاء قد يكونوا قادرين على معالجة إمدادات المياه العذبة مباشرة من الغبار على سطح كوكب ما، مثل القمر.

المصدر: .Eurekalert

علوم

ناسا تبدأ مهمة لتمكين التلسكوب الفضائي الجديد من رصد الكون

ناسا تبدأ مهمة لتمكين التلسكوب الفضائي الجديد من رصد الكون

التلسكوب الجديد أقوى بنحو مئة مرة من هابل ما يتيح له ملاحظة الأشياء على مسافات أبعد، ومن ثم كشف أسرار زمن أبعد مما وصله تلسكوب آخر.

التلسكوب الفضائي الأوروبي "كيوبس" اكتشف كوكباً على شكل كرة ركبي

علوم فلك

"كيوبس" يكتشف كوكبًا مشوهًا

يفترض العلماء أن لهذا الكوكب الجديد، مثل المشتري نواة صلبة مغلفة بطبقة سائلة ومحاطة بجو غازي.

فيزياء المحيطات تشرح أعاصير المشتري

علوم فلك

فيزياء المحيطات تشرح أعاصير المشتري

تمثل المناطق الباردة الغطاء السحابي الكثيف الذي يغطي الغلاف الجوي لكوكب المشتري.