انقراض حيوانات الرعي القديمة أدى إلى زيادة الحرائق

تغيرت النظم البيئية للأراضي العشبية في جميع أنحاء العالم بعد فقدان الأعشاب المقاومة للرعي بسبب فقدان العواشب وزيادة الحرائق. الصورة: JONATHAN BLAIR

انقراض حيوانات الرعي القديمة أدى إلى زيادة الحرائق

شهدت القارات التي فقدت عددًا أكبر من حيوانات الرعي زيادات في انتشار الحرائق، بينما شهدت القارات التي شهدت معدلات انقراض أقل تغيرًا طفيفًا في الحرائق.

29 نوفمبر 2021

منذ نحو 5000 سنة إلى 6000 سنة، انقرضت العديد من أكبر الحيوانات في العالم، بما في ذلك حيوانات المراعي الشهيرة مثل الماموث الصوفي، والبيسون العملاق، والخيول القديمة وأدى فقدان هذه الأنواع من الرعي إلى زيادة كبيرة في نشاط الحرائق في الأراضي العشبية في العالم.

 وفقًا لدراسة جديدة بقيادة جامعة ييل نُشرت في 26 نوفمبر في مجلة Science. بالتعاون مع متحف يوتا للتاريخ الطبيعي، قام علماء جامعة ييل بتجميع قوائم بالثدييات الكبيرة المنقرضة وتواريخ انقراضها التقريبية عبر أربع قارات. وأظهرت البيانات أن أميركا الجنوبية فقدت أكثر أنواع الرعي (83٪ من جميع الأنواع)، تليها أميركا الشمالية (68٪). كانت هذه الخسائر أعلى بكثير مما كانت عليه في أستراليا (44٪) وإفريقيا (22٪).

قارن العلماء هذه النتائج مع سجلات نشاط الحرائق كما تم الكشف عنها في رواسب البحيرة. باستخدام سجلات الفحم من 410 موقعًا عالميًا، والتي قدمت سجلاً تاريخيًا لنشاط الحرائق الإقليمي عبر القارات، وجد العلماء أن نشاط الحرائق زاد بعد انقراضات الكائنات الضخمة. إذ شهدت القارات التي فقدت عددًا أكبر من حيوانات الرعي (أميركا الجنوبية، ثم أميركا الشمالية) زيادات أكبر في مدى انتشار الحرائق، بينما شهدت القارات التي شهدت معدلات انقراض أقل (أستراليا وإفريقيا) تغيرًا طفيفًا في نشاط حرائق المراعي.

تقول" أليسون كارب"، زميلة ما بعد الدكتوراه في قسم البيئة والبيولوجيا التطورية بجامعة ييل والمؤلفة لهذه الورقة: "أدت هذه الانقراضات إلى سلسلة من العواقب، لذا تساعدنا دراسة هذه التأثيرات على فهم كيف تشكل الحيوانات العاشبة البيئة العالمية اليوم."

كان لانقراض الحيوانات الضخمة المنتشرة على نطاق واسع تأثيرات كبيرة على النظم البيئية - بدءًا من انهيار المفترس إلى فقدان الأشجار الحاملة للفاكهة التي كانت تعتمد في السابق على الحيوانات العاشبة للتشتت. لكن "كارب" والمؤلفة الرئيسة "كارلا ستافير"، الأستاذة المساعدة في علم البيئة وعلم الأحياء التطوري بجامعة ييل، تساءلوا عما إذا كانت هناك أيضًا زيادة في نشاط الحرائق في النظم البيئية في العالم، وتحديداً بسبب تراكم العشب الجاف، أو أوراق الشجر أو الخشب الناجم عن فقدان العواشب العملاقة. ووجدوا أنه في الأراضي العشبية، زادت الحرائق التي تغذيها.

لاحظ "كارب" و"ستافير" أن العديد من الحيوانات القديمة العملاقة، التي كانت تتغذى على الشجيرات والأشجار في المناطق الحرجية - انقرضت أيضًا خلال نفس الفترة ولكن خسائرها كان لها تأثير أقل على الحرائق في الغابات. كما تغيرت النظم البيئية للأراضي العشبية في جميع أنحاء العالم بعد فقدان الأعشاب المقاومة للرعي بسبب فقدان العواشب وزيادة الحرائق. تكيفت حيوانات الرعي الجديدة، بما في ذلك الماشية، في نهاية المطاف مع النظم البيئية الجديدة.

يقول المؤلفون إنه لهذا السبب يتعين على العلماء النظر في دور رعي الماشية والرعي البري في التخفيف من حدة الحرائق وتغير المناخ. يوضح "ستافير": "يسلط هذا العمل الضوء حقًا على مدى أهمية حيوانات الرعي في تشكيل نشاط الحرائق، نحن بحاجة إلى إيلاء اهتمام وثيق لهذه التفاعلات إذا أردنا التنبؤ بدقة بمستقبل الحرائق."

المصدر: phys

فك الشفرة

الغابات الأولى

الغابات الأولى

اكتشف باحثون في الصين أحافير لأقدم غابة وجدت في آسيا على الإطلاق، تبلغ مساحتها 25 هكتارًا ويعود تاريخها إلى نحو 365 مليون سنة خلت.

ركوب جبال من ماء

استكشاف فك الشفرة

ركوب جبال من ماء

كانت الأمواج التي تجتاح أكبر أخدود تحت الماء في أوروبا قد أدهشت وأرعبت مجتمع نازاري الساحلي الصغير منذ قرون عديدة. ولم ينجح أحد في ركوب أمواج فصل الشتاء العملاقة.. حتى جاء الأميركي "غاريت ماك...

ما دور الجبال العملاقة في تطور كوكبنا؟

استكشاف فك الشفرة

ما دور الجبال العملاقة في تطور كوكبنا؟

قد يكون تدمير هذه الجبال القديمة غذى أكبر طفرات التطور في الأرض.