اكتشاف نوع من الديناصورات بلا أسنان

اكتشاف نوع جديد من الديناصورات طوله مترًا واحدًا وارتفاعه 80 سنتيمترًا وبلا أسنان في البرازيل. الصورة: AFP

اكتشاف نوع جديد من الديناصورات بلا أسنان

الديناصور المكتشف حديثًا لديه منقار ويخلو من الأسنان خلافاً لكل الأنواع الأخرى المكتشفة في البرازيل حتى الآن.

22 نوفمبر 2021

أعلن المتحف الوطني في ريو دي جانيرو اكتشاف نوع جديد "نادر جداً" من الديناصورات عبارة عن ثيروبود "بلا أسنان"، وهي حيوانات عاشت في جنوب البرازيل قبل 70 إلى 80 مليون سنة.
تعرف الباحثون على هذا الديناصور الصغير المسمى "بيرتاساورا ليوبولديناي" ويبلغ طوله متراً واحداً وارتفاعه 80 سنتيمتراً بفضل مجموعة من المتحجرات التي عُثر عليها بنتيجة أعمال تنقيب في ولاية بارانا بين عامي 2011 و2014.
ومن المعلوم أن الثيروبودات هي ديناصورات ذات قائمتين، وهي عموماً من اللواحم والعواشب ولديها أسنان. لكن المتحف الوطني أوضح أن النوع المكتشف "لديه منقار ويخلو من الأسنان خلافاً لكل الأنواع الأخرى المكتشفة في البرازيل حتى الآن".
يقول مدير المتحف الوطني وعالم المتحجرات "ألكسندر كيلنر": "لدينا جمجمة وفك وعمود فقري وحوض ومشدات صدرية وبقايا أطراف أمامية وخلفية، ما يجعل بيرتاساورا  أحد أكثر ديناصورات العصر الطباشيري اكتمالاً التي تم اكتشافها في البرازيل".

ويرى العلماء أن عدم توافر أسنان لدى هذا النوع "مفاجأة حقيقية" تثير أسئلة عدة عن طبيعة نظامه الغذائي.
يقول "جيوفاني ألفيس دي سوزا" الذي شارك في إعداد الدراسة "لربما كان يأكل بشكل مختلف عن الديناصورات الأخرى ذوات القوائم، ولكن عدم توافر أسنان لديه لا يعني أنه لا يستطيع أكل اللحوم".
واختير للحيوان اسم "بيرتاساورا ليوبولديناي" تكريمًا للعالمة البرازيلية والباحثة في المتحف الوطني بيرتا لوث والإمبراطورة ماريا ليوبولديناي، زوجة امبراطور البرازيل بيدرو الأول التي كانت تهتم برعاية دراسات العلوم الطبيعية.
المصدر: وكالة الأنباء الفرنسية

استكشاف

ناجيات منذ قرن مضى

ناجيات منذ قرن مضى

في أواخر القرن التاسع عشر ومطلع القرن العشرين، قام الحطابون بقطع أشجار الصنوبر من غابات مينيسوتا الشمالية، ولكن بعضها بقي على قيد الحياة، بفضل خطأ في رسم الخرائط.

أشجار تشهد على الزلازل

استكشاف فتوحات علمية

أشجار تشهد على الزلازل

أكدت قياسات خلايا حلقات الأشجار أن أشجار الوادي التي تحتوي على كميات مياه إضافية بعد الزلزال قد شهدت طفرات نمو مؤقتة، وأن الأشجار الأعلى والأجَفّ قد نمت بوتيرة أبطأ.

الابتكار مطلوب، لإنقاذ البذور

استكشاف فتوحات علمية

الابتكار مطلوب، لإنقاذ البذور

تمتلك زُهاء 8 بالمئة من أنواع النباتات بذورًا عنيدة لا تتقبل التجفيف، لذا لن تفلح العلميات النموذجية في تخزينها.