من هذا الدب؟

أداة جديدة فائقة التقنية تَعِد بمساعدة العلماء في التعرف إلى الدببة الرمادية وحمايتها.

من هذا الدب؟

أداة جديدة فائقة التقنية تَعِد بمساعدة العلماء في التعرف إلى الدببة الرمادية وحمايتها.

قلم: آني روث

عدسة: Melanie Clapham، من جامعة فكتوريا، كولومبيا البريطانية

1 أكتوبر 2021 - تابع لعدد أكتوبر 2021

تستخدم أجهزة الأمن وإنفاذ القانون "أنظمة التعرف إلى الوجوه" على نطاق واسع. واليوم، ثمة نظام من هذا النوع خاص بالدببة الرمادية، يسمى (BearID). يمكن للباحثين من خلال هذا النظام تتبع الدببة عبر امتدادات زمانية ومكانية واسعة. ولطالما ظل التمييز بين الدببة الرمادية أمرًا صعبًا، لأنها تفتقر إلى سمات بارزة يمكن تحديدها بوضوح. وتُيَسّر هذه التقنية، وهي ثمرة تعاون بين علماء البيئة وعلماء الحاسوب، التعرفَ إلى الدببة التي تسجلها الكاميرات الآلية؛ إذ إنها مزوَّدة ببرنامج ذي دقة تبلغ 83.9 بالمئة، يُشغِّل خوارزميات التعلم العميق لرصد وتحديد ملامح وجه كل دب رمادي، بغرض حصر أشكال الدببة والتعرف إليها. وقد شرعت مجتمعات السكان الأصليين لكولومبيا البريطانية في تشغيل هذا النظام لمراقبة دببة معينة عبر الحدود الإقليمية. ويأمل صنّاع (BearID) تكييف برنامجه ليتمكن من تتبع أنواع أخرى كوعل الغابات والدب القطبي. إذ يقولون إن من شأن ذلك أن يساعد العلماء على اكتناه حياة هذه الحيوانات وينفع في الحفاظ عليها.

استكشاف

جبال الألب: اخضرار من احترار

جبال الألب: اخضرار من احترار

مع ارتفاع درجة حرارة منطقة جبال الألب بفعل التغير المناخي، يمكن أن تحل الأنواع الجديدة محل تلك المتأقلمة مع الظروف القاسية.

تقنيـــــة: أشكال من وحي الفَراش

استكشاف فتوحات علمية

أشكال من وحي الفَراش

أوراق نقدية وأحبار وشاشات عرض من أجنحة فراشة إفريقية!

استنسال انتقائي: حديث الأعين

استكشاف فتوحات علمية

استنسال انتقائي: حديث الأعين

كشفت دراسةٌ أن العضلات تجعل وجوه الكلاب والبشر مُعَبِّرة أكثر من وجوه الذئاب.