من هذا الدب؟

أداة جديدة فائقة التقنية تَعِد بمساعدة العلماء في التعرف إلى الدببة الرمادية وحمايتها.

من هذا الدب؟

أداة جديدة فائقة التقنية تَعِد بمساعدة العلماء في التعرف إلى الدببة الرمادية وحمايتها.

قلم: آني روث

عدسة: Melanie Clapham، من جامعة فكتوريا، كولومبيا البريطانية

1 أكتوبر 2021 - تابع لعدد أكتوبر 2021

تستخدم أجهزة الأمن وإنفاذ القانون "أنظمة التعرف إلى الوجوه" على نطاق واسع. واليوم، ثمة نظام من هذا النوع خاص بالدببة الرمادية، يسمى (BearID). يمكن للباحثين من خلال هذا النظام تتبع الدببة عبر امتدادات زمانية ومكانية واسعة. ولطالما ظل التمييز بين الدببة الرمادية أمرًا صعبًا، لأنها تفتقر إلى سمات بارزة يمكن تحديدها بوضوح. وتُيَسّر هذه التقنية، وهي ثمرة تعاون بين علماء البيئة وعلماء الحاسوب، التعرفَ إلى الدببة التي تسجلها الكاميرات الآلية؛ إذ إنها مزوَّدة ببرنامج ذي دقة تبلغ 83.9 بالمئة، يُشغِّل خوارزميات التعلم العميق لرصد وتحديد ملامح وجه كل دب رمادي، بغرض حصر أشكال الدببة والتعرف إليها. وقد شرعت مجتمعات السكان الأصليين لكولومبيا البريطانية في تشغيل هذا النظام لمراقبة دببة معينة عبر الحدود الإقليمية. ويأمل صنّاع (BearID) تكييف برنامجه ليتمكن من تتبع أنواع أخرى كوعل الغابات والدب القطبي. إذ يقولون إن من شأن ذلك أن يساعد العلماء على اكتناه حياة هذه الحيوانات وينفع في الحفاظ عليها.

استكشاف

ناجيات منذ قرن مضى

ناجيات منذ قرن مضى

في أواخر القرن التاسع عشر ومطلع القرن العشرين، قام الحطابون بقطع أشجار الصنوبر من غابات مينيسوتا الشمالية، ولكن بعضها بقي على قيد الحياة، بفضل خطأ في رسم الخرائط.

أشجار تشهد على الزلازل

استكشاف فتوحات علمية

أشجار تشهد على الزلازل

أكدت قياسات خلايا حلقات الأشجار أن أشجار الوادي التي تحتوي على كميات مياه إضافية بعد الزلزال قد شهدت طفرات نمو مؤقتة، وأن الأشجار الأعلى والأجَفّ قد نمت بوتيرة أبطأ.

الابتكار مطلوب، لإنقاذ البذور

استكشاف فتوحات علمية

الابتكار مطلوب، لإنقاذ البذور

تمتلك زُهاء 8 بالمئة من أنواع النباتات بذورًا عنيدة لا تتقبل التجفيف، لذا لن تفلح العلميات النموذجية في تخزينها.