خسفيت فوجيت: النزول إلى "قعر جهنم"

الفريق العُماني لاستكشاف الكهوف قرر النزول إلى قاع البئر، ووثق السمات الجيولوجية والبيئية للحفرة بمجموعة من الصور والبيانات.

خسفيت فوجيت: النزول إلى "قعر جهنم"

الأساطير جعلت من "خسفيت فوجيت" بمثابة "قلعة للخوف" لا يقترب منها أحد.

خسفيت فوجيت: النزول إلى "قعر جهنم"

ارتبطت هذه الحفرة العميقة بكثير من الأساطير، منها أن الحفر تحتوي على تماسيح ضخمة، وأنها مسكن للجن.

خسفيت فوجيت: النزول إلى "قعر جهنم"

لم يجرؤ بشر من قبل على النزول إلى قاع البئر التي يصل عمقها إلى 112 مترًا وعرضها نحو 30 مترًا.

21 سبتمبر 2021

عندما تتلقى الآذان اسم "خسفيت فوجيت" تغوص الأذهان في أساطير مرعبة، فهنا في صحراء محافظة المهرة اليمنية نُسجت عبر عدة قرون قصصًا عن أن الجن يسكن هذه الحفرة.

هنا "قعر جهنم"، حيث يسجن الجن ولهذا تخرج من أعماقه الرائحة الكريهة التي لا يعرف أحد مصدرها. وبحسب الأساطير. فإن مجموعة من البشر كانوا يسكنون بالقرب من البئر وبحثًا عن الماء وقت الجفاف قاموا بإنزال أحدهم إلى البئر لجلب الماء وفي نصف الطريق للقاع أطلق صرخة مدوية ليخرجوه وكانت المفاجأة إذ  تحول إلى نصف جسد فقط بدون النصف السفلي. ويروج قاطنو المنطقة أن البئر تبتلع الأطفال في غمضة عين.. ويعتقد البعض أن نهاية العالم ستنطلق من هذه البئر.

أساطير جعلت من "خسفيت فوجيت" بمثابة "قلعة للخوف" لا يقترب منها أحد، بل لم يجرؤ بشر من النزول إلى القاع لهذه البئر التي يصل عمقها إلى 112 مترًا وعرضها نحو 30 مترًا. ولكن الفريق العُماني لاستكشاف الكهوف قرر النزول إلى قاع البئر. ووثق السمات الجيولوجية والبيئية للحفرة بمجموعة من الصور والبيانات، كما أنه جمع مجموعة من العينات الصخرية منها. 

وأعلن الفريق العُماني الذي قام برحلته بالتنسيق مع الجهات المحلية للمحافظة اليمنية، ضمن عمله لدراسة الكهوف أنه لم يجد كتابات في البئر، وأن "الكتابات القديمة التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي عن البئر كانت من كهف آخر زاره الفريق خلال رحلته في محافظة المهرة (شرق اليمن)، وهي كتابات عربية قديمة جدًا، ربما تعود لخط المسند الحميري أو غيره".

ضم الفريق العُماني لاستكشاف الكهوف كل من: نبيل الصقري ,خليفة الجامودي, سالم الصقري, طارق الريامي ,ناصر الريامي, عبدالرحمن آل ثاني ومحمد الكندي والمحاضر اليمني في جامعة السلطان قابوس د. صلاح الخرباش. ومن ومن الجانب اليمني دكتور سعيد القميري ودكتور محمد الوصابي وصلاح با بحير. 

وتقع حفرة "خسف فوجيت" في محافظة المهرة اليمنية. وبحسب بيان صحفي لفريق الاستكشاف فإن الحفرة تنتمي لما يُعرف جيولوجيًا بحفر الإذابة التي عادة ما تتكون في الصخور الجيرية السميكة (ما يعرف بتكوين الحبشية الذي ترسب في عصر الإيوسين)، كتلك الصخور الموجودة في محافظة ظفار في جنوب عمان، ومحافظتي المهرة وحضرموت في اليمن، وتتعرض مثل هذه الطبقات إلى إذابة مستمرة بسبب تفاعل المياه الجوفية والسطحية بما تحتويه من أحماض وأملاح معها، لتتكون نتيجة لذلك عبر آلاف السنين أو ملايينها حفرٌ ضخمة وكهوفٌ عميقة.

ويبدو "خسف فوجيت" كمعلم بارز يظهر بوضوح من صور الأقمار الصناعية، وهو يقع بين سهول وجبال صغيرة تتكون أغلبها من الصخور الجيرية، وتصب فيه مجموعة من الشراج الصغيرة، وقد ارتبطت هذه الحفرة العميقة بكثير من الأساطير، منها أن الحفر تحتوي على تماسيح ضخمة، وأنها مسكن للجن، وأن بها أرواحًا معذبة، و تحتوي على أنهار ضخمة، وأن من حاول النزول إليها سابقا خرج برأس دون جسد. 

وبحسب رواية السكان المحليون فإن الحفرة لم تستكشف أو توثق قبل زيارة الفريق العماني لاستكشاف الكهوف لها في سبتمبر 2021، ولم يستطع الفريق عمومًا العثور على توثيق سابق للحفرة من قبل. وتحتوي الحفرة على مجموعة متنوعة من الترسبات الكهفية، وتعيش فيها مجموعة مختلفة من الكائنات الحية منها الأفاعي والضفادع والخنافس. ويصل طول بعض الصواعد والهوابط في الحفرة أكثر من 9 أمتار.

 

استكشاف

"براكة".. برنامج الإمارات للطاقة النووية السلمية

"براكة".. برنامج الإمارات للطاقة النووية السلمية

شهد العام الماضي، بدء أولى محطات براكة للطاقة النووية السلمية بمنطقة الظفرة في أبوظبي التشغيل التجاري، لتنتج ما يصل إلى 1400 ميغاواط من الكهرباء الخالية من الانبعاثات الكربونية

طيـف فـي الغابـة

استكشاف

طيـف فـي الغابـة

إنها شجرة دائمة الخضرة لكن لونها أبيض. تعيش متطفلة على الغابة وتبدو وسط الأشجار كشبح هائم. تلكم شجرة السيكويا "المهقاء".. أعجوبة وراثية يلفها الغموض.

الغابات الأولى

استكشاف فك الشفرة

الغابات الأولى

اكتشف باحثون في الصين أحافير لأقدم غابة وجدت في آسيا على الإطلاق، تبلغ مساحتها 25 هكتارًا ويعود تاريخها إلى نحو 365 مليون سنة خلت.