"بوريسوف" يكشف المزيد من أسرار الكون

تم اكتشاف مذنب بوريسوف في عام 2019، وكان أول مذنب بين نجمي مر عبر نظامنا الشمسي. الصورة:NASA, ESA and D. Jewitt (UCLA)

"بوريسوف" يكشف المزيد من أسرار الكون

قبل اكتشاف أول مذنب بين النجوم، لم تكن لدينا أي فكرة عن عدد الأجسام الموجودة في نظامنا الشمسي.

31 أغسطس 2021

اكتشف علماء الفلك شيئًا لا يُصدق في ساحتنا الخلفية, مذنب مارق من نظام نجمي آخر. قطعت كرة الثلج الجليدية، المسماة بوريسوف، 110 آلاف ميل في الساعة وتميزت كونها المذنب الأول والوحيد بين النجوم الذي اكتشفه البشر على الإطلاق .ولكن ماذا لو كان هؤلاء الزائرون بين النجوم - المذنبات والنيازك والكويكبات وغيرها من الحطام من خارج نظامنا الشمسي - أكثر شيوعًا مما نعتقد؟

اكتشاف أكبر مذنب على الإطلاق

تُظهر دراسة جديدة نشرتها الجمعية الملكية الفلكية أن عدد الأجسام في سحابة أورت - وهي عبارة عن غلاف من الحطام في أبعد مناطق نظامنا الشمسي - يفوق عدد الأجسام بين النجوم التي تنتمي إلى نظامنا الشمسي. ويقول "أمير سراج" المؤلف الرئيسي للدراسة: "قبل اكتشاف أول مذنب بين النجوم، لم تكن لدينا أي فكرة عن عدد الأجسام بين النجوم الموجودة في نظامنا الشمسي، لكن النظرية حول تكوين أنظمة الكواكب تشير إلى أنه يجب أن يكون عدد الزوار أقل من المقيمين الدائمين، نكتشف الآن أنه يمكن أن يكون هناك عدد أكبر بكثير من الزوار." ويشير "سراج" إلى أن الحسابات، التي تم إجراؤها باستخدام الاستنتاجات المستخلصة من بوريسوف، تتضمن قدرًا كبيرًا من عدم اليقين. ولكن السؤال: إذا كان هناك الكثير من الزوار بين النجوم، فلماذا رأينا واحدًا فقط؟ يؤكد "سراج" أنه ليس لدينا التكنولوجيا لرؤيتها بعد.

تمتد سحابة أورت على منطقة تبعد نحو 200 مليار إلى 100 تريليون ميل عن شمسنا - وعلى عكس النجوم، فإن الأجسام الموجودة في سحابة أورت لا تنتج الضوء الخاص بها. هذان العاملان يجعلان من الصعب للغاية رؤية الحطام في النظام الشمسي الخارجي. ويقول عالم الفيزياء الفلكية "ماثيو هولمان"، الذي لم يشارك في البحث:" إن نتائج الدراسة مثيرة لأن لها آثارًا على أجسام أقرب من سحابة أورت".

تشير هذه النتائج إلى أن وفرة الأجسام السحابية بين النجوم وأورت يمكن مقارنتها أقرب إلى الشمس من زحل. ويمكن اختبار ذلك من خلال استطلاعات النظام الشمسي الحالية والمستقبلية، كما يقول "هولمان"، المدير السابق لمركز الكواكب الصغيرة التابع لـ CfA ، الذي يتتبع المذنبات والكويكبات وغيرها من الحطام في النظام الشمسي. ويوضح "هولمان" أن هناك بعض الكويكبات التي يتم اكتشافها ولكن لا يتم ملاحظتها أو متابعتها عامًا بعد عام. "نعتقد أنها كويكبات، ثم نفقدها دون إلقاء نظرة مفصلة.

وتُظهر الدراسة أيضًا أن الأجسام بين النجوم في المنطقة الكوكبية للنظام الشمسي ستكون نادرة، لكن النتائج تظهر بوضوح أنها أكثر شيوعًا من مواد النظام الشمسي في المناطق المظلمة من سحابة أورت. يقول "سراج":" إن إطلاق مرصد فيرا سي روبن، المقرر عقده في عام 2022، سوف يفجر عمليات البحث السابقة عن الأجسام البينجمية خارج الماء"، ويأمل في اكتشاف المزيد من الزوار مثل بوريسوف. وقد يكون مسح الغيوم الآلي Transneptunian (TAOS II)، المصمم خصيصًا لاكتشاف المذنبات في المناطق البعيدة لنظامنا الشمسي، قادرًا أيضًا على اكتشاف أحد هؤلاء المارة. ويشير "سراج" إلى أن وفرة الأجسام بين النجوم في سحابة أورت يشير إلى ترك الكثير من الحطام الناتج عن تكوين أنظمة الكواكب أكثر مما كان يُعتقد سابقًا.

في النهاية تُظهر النتائج التي توصل إليها الفريق البحثي أن الأجسام بين النجوم يمكن أن تضع قيودًا مثيرة للاهتمام على عمليات تكوين نظام الكواكب، نظرًا لأن وفرتها الضمنية تتطلب قذف كتلة كبيرة من المواد في شكل كواكب صغيرة.

المصدر: Eurekalert

علوم

الخسوف الكلي

الخسوف الكلي

صورة في غاية الجمال تُظهر أطوار القمر -عبر صور مركبة- خلال فترة الخسوف الكلي في شهر مايو الماضي، التُقطت من إحدى القمم الجبلية بمدينة "زايو" الملقبة بـ"المدينة اليتيمة" في المغرب.

المومياوات المصرية.. دواءٌ في أوروبا!

علوم آثار

المومياوات المصرية.. دواءٌ في أوروبا!

في بدايات العصور الوسطى أصبح استخدام المومياوات من أشهر الأدوية الطبية وأكثرها انتشارًا. وعلى الفور تلقف الغرب ذلك الانتشار، وأصبحت المومياوات المسحوقة من المخدرات في أوروبا.

مَهمة جديدة: الإمارات تستكشف القمر

علوم فلك

مَهمة جديدة: الإمارات تستكشف القمر

سيوفر المستكشف "راشد" حوالى 10 غيغا بايت من المواد المسجلة والبيانات العلمية والصور الحديثة والجديدة وذات القيمة العالية والتي ستقدم للمجتمع العلمي العالمي.