بقايا خفاش مصاص دماء عمرها 100 ألف عام

تساعدنا أحافير الخفافيش مصاصي الدماء المنقرضة في كشف سبب بقاء الأنواع الحالية.

بقايا خفاش مصاص دماء عمرها 100 ألف عام

تساعدنا أحافير الخفافيش مصاصي الدماء المنقرضة في كشف سبب بقاء الأنواع الحالية.

1 أغسطس 2021

اكتشف علماء عظم فك لخفاش عملاق من مصاصي الدماء "Desmodus draculae"، في كهف بالأرجنتين، ساعدهم على سد الفجوات الهائلة في تاريخ هذه الحيوانات المذهلة، كما أنها توفر أدلة عن سبب انقراض هذه الخفافيش.

الخفافيش اليوم متنوعة للغاية. إذ تُشكل ما يقرب من 20 ٪من جميع أنواع الثدييات المعروفة، ويعتقد أن عمرها على الأرض أكثر من 50 مليون سنة. ويعتقد البعض خطًأ أن سجل الحفريات مليء بالخفافيش، وأن رسم تاريخها التطوري وتنوعها سيكون له الكثير من البيانات التي يمكن الاعتماد عليها. لكن الحقيقة أن سجل أحافير الخفافيش ضعيف وغير مكتمل ما يعني أن كل اكتشاف له قيمة، خاصة عندما يتعلق الأمر بالخفافيش مصاصي الدماء.

يقول عالم الحفريات "ماريانو ماغنوسن"، من مختبر علم الأحافير في متحف ميرامار للعلوم الطبيعية في الأرجنتين،: "إنها عائلة الخفافيش الوحيدة في العالم التي تثير الفضول من أساطير ترانسيلفانيا والكونت دراكولا المخيف، لكنها في الواقع حيوانات مسالمة تتغذى على دماء الحيوانات، وأحيانًا البشر، لبضع دقائق دون أن تسبب أي إزعاج. الشيء السيئ الوحيد هو أنها يمكن أن تنقل داء الكلب أو غيره من الأمراض إذا أصيبت".

اليوم، ثلاثة فقط من حوالي 1400 نوع معروف من الخفافيش هي الخفافيش مصاصة الدماء، أو Desmodontinae، تلك التي تعيش فقط على دماء مخلوقات أخرى، والمعروفة باسم hematophages. ولا يمكن العثور على الثلاثة إلا في أميركا الوسطى والجنوبية، الخفاش مصاص الدماء الشائع، والخفاش مصاص الدماء مشعر الأرجل، والخفاش مصاص الدماء أبيض الجناح. وتبدو هذه الأنواع الثلاثة مرتبطة ارتباطًا وثيقًا مما يشير إلى أن تغذية الدم تطورت مرة واحدة فقط في الخفافيش، وجميع أنواع الخفافيش مصاصي الدماء - الموجودة والمنقرضة - تباعدت عن سلف مشترك.

ويمكن أن تساعدنا الأحافير من أنواع الخفافيش مصاصي الدماء المنقرضة في كشف سبب بقاء الأنواع الحالية. ويقول عالم الحفريات "سانتياغو بريزويلا"، من جامعة مار ديل بلاتا الوطنية في الأرجنتين،:" يؤكد هذا الاكتشاف وجود الأنواع في خطوط العرض الوسطى وأثناء العصر البليستوسيني فهي واحدة من أقدم السجلات".

واكتشف العالم وجود D. draculae منذ أن تم وصفه رسميًا لأول مرة في عام 1988. إذ عاش خلال العصر الجليدي في أميركا الوسطى والجنوبية، حتى وقت قريب إلى حد ما، وقد تم اكتشاف بعض البقايا الحديثة بما يكفي لعدم تحجرها، ما يشير إلى أنها ربما تكون قد انقرضت فقط قبل بضع مئات من السنين. كان أيضًا أكبر خفاش مصاص دماء معروف أكبر بحوالي 30 ٪ من أقرب أقربائه على قيد الحياة (الخفاش مصاص الدماء الشائع اليوم، مع جناحيه يقدر بحوالي 50 سنتيمترًا)

ويعتقد بعض الباحثين أن D. draculae كان يتغذى على القوارض أو الغزلان، لكن البعض الآخر يشتبه في أن فريسته كانت من الحيوانات الضخمة. إذا كان الأمر كذلك، فسيكون هذا متسقًا مع النظريات القائلة بأن أنواع الخفافيش تراجعت بعد انقراض الحيوانات الضخمة منذ حوالي 10000 عام - على الرغم من أنه مع عينة واحدة فقط، من المستحيل إصدار حكم نهائي. تقول "بريزويلا " هناك احتمالان أحدهما، أنه عاش هناك وكان يفترس أيضًا السكان والاحتمال الآخر هو أن الخفاش كان فريسة بومة وتقيأ في الكهف.

حروب الخفافيش

أخيرًا، يُمكن أن تكشف الحفرية شيئًا عن المناخ القديم للمنطقة. حيث إن الخفاش مصاص الدماء كان مسكنه على بُعد نحو 400 كيلومتر شمال المكان الذي تم اكتشاف الرفات فيه. وهذا يشير بحسب الباحثين إلى أن مناخ الموقع الأحفوري كان مختلفًا منذ نحو 100000 عام مما عليه الآن. في المقابل، يشير هذا إلى أن انقراض D. draculae من المحتمل أن يكون له العديد من العوامل المساهمة - ليس فقط عدم توفر الفريسة، ولكن مناخًا غير مضياف بشكل متزايد.

المصدر: Science alert

استكشاف

خسفيت فوجيت: النزول إلى "قعر جهنم"

خسفيت فوجيت: النزول إلى "قعر جهنم"

لم يجرؤ بشر من قبل على النزول إلى قاع البئر التي يصل عمقها إلى 112 مترًا وعرضها نحو 30 مترًا.

الحيوانات أيضًا تُسهم في الاحتباس الحراري

استكشاف

طعام البشر يساهم في الاحتباس الحراري

وجدت دراسة أن النباتات المزروعة للاستهلاك البشري تولد 29٪ من انبعاثات الغازات، والباقي يُعزى إلى سلع أخرى مثل القطن والمطاط.

انخفاض غطاء الشعاب المرجانية إلى النصف منذ خمسينيات القرن الماضي

استكشاف

انخفاض غطاء الشعاب المرجانية يهدد رفاهية ملايين البشر

التغطية العالمية للشعاب المرجانية الحية قد انخفضت بنحو النصف منذ خمسينيات القرن الماضي.