قروش تتوهج في غيابات الأعماق

الصور: Jerome Mallefet، الصندوق الوطني للبحث العلمي، جامعة لوفان الكاثوليكية

قروش تتوهج في غيابات الأعماق

علماء يكتشفون ثلاثة أنواع من أسماك القرش تنبعث منها ضيائية أحيائية، أي أنها تتوهج في الظلام، قبالة الساحل النيوزيلندي.

قلم: آني روث

1 July 2021 - تابع لعدد يوليو 2021

اكتشف العلماء الذين يدرسون أشكال الحياة في أعماق البحار قبالة الساحل النيوزيلندي ثلاثة أنواع من أسماك القرش التي تنبعث منها ضيائية أحيائية، أي أنها تتوهج في الظلام. فهذه الأنواع (وهي قرش الفانوس ذو اللون الأسود، وقرش الفانوس الجنوبي، وقرش  كيتفين) تصدر ضوءًا ذا لون أخضر فاتح مائل للزرقة باستخدام خاليا متخصصة في جلدها. ويعد قرش كيتفين -الذي يناهز طوله المترين- أحد أكبر الحيوانات القادرة على إصدار الضوء. 
ويُذكّر هذا الاكتشاف "بما ينبغي لنا إدراكه وفهمه عن أعماق المحيط وقاطنيه"، كما تقول عالمة الأحياء "ديفا آمون"، المستكشفة الناشئة لدى ناشيونال جيوغرافيك. ويلزم إجراء مزيد من البحوث بشأن مدى انتشار الأحيائية بين أسماك القرش في أعماق البحار، وكيف تستخدمها. ويعتقد العلماء أن بإمكان أسماك القرش، من خلال جعل بطونها تتوهج، إخفاء طيفها عن المفترسات المتربصة في المياه العميقة والمظلمة؛ وهي طريقة تمويه تُعرف باسم الإضاءة العكسية.

استكشاف

ناجيات منذ قرن مضى

ناجيات منذ قرن مضى

في أواخر القرن التاسع عشر ومطلع القرن العشرين، قام الحطابون بقطع أشجار الصنوبر من غابات مينيسوتا الشمالية، ولكن بعضها بقي على قيد الحياة، بفضل خطأ في رسم الخرائط.

أشجار تشهد على الزلازل

استكشاف فتوحات علمية

أشجار تشهد على الزلازل

أكدت قياسات خلايا حلقات الأشجار أن أشجار الوادي التي تحتوي على كميات مياه إضافية بعد الزلزال قد شهدت طفرات نمو مؤقتة، وأن الأشجار الأعلى والأجَفّ قد نمت بوتيرة أبطأ.

الابتكار مطلوب، لإنقاذ البذور

استكشاف فتوحات علمية

الابتكار مطلوب، لإنقاذ البذور

تمتلك زُهاء 8 بالمئة من أنواع النباتات بذورًا عنيدة لا تتقبل التجفيف، لذا لن تفلح العلميات النموذجية في تخزينها.