شعائر للأمان..  ومآرب أخرى

مهرجان "تشهاث بوجا" هو احتفال هندوسي قديم يُقام في الهند ونيبال ودول أخرى، تكريمًا لإله الشمس، "سوريا". ويشارك قاصدوه في شعائر تشمل الاستحمام في الماء المقدس، والامتناع عن الطعام والشراب، والوقوف في الماء ساعةً على الأقل، طلبًا لحماية عائلاتهم ضد كل سوء.الصورة: Sameer Sehgal/ هندوستان تايمز، عبر وكالة (Getty Images).

شعائر للأمان..  ومآرب أخرى

رهبان بوذيون مبتدئون يتدربون على صنع كعكة شعائرية من الدقيق تُستخدم في الاحتفالات الدينية في "دير ديتشين فودرنغ" في تيمفو، بوتان.الصورة: Paula Bronstein/ وكالة (Getty Images) لمصلحة (Lumix).

شعائر للأمان.. ومآرب أخرى

يشير بحث جديد إلى أننا طورنا ممارسات وأنماط سلوك اجتماعية لدرء التهديدات المشتركة الناشئة عن الأخطار والأمراض.

1 يوليو 2021 - تابع لعدد يوليو 2021

للثقافات البشرية كافة شعائرها الخاصة؛ وهي أنماط سلوك رمزية متكررة نَخبر ونشعر بجدواها وغايتَها، على أننا نَعجز -بوجه عام- عن تفسير الطريقة التي يُفترض أن تفضي من خلالها إلى النتائج المرجوة. فبإمكان هذه الشعائر أن تعزز روح الانتماء إلى الجماعة والمعتقدات المشتركة، لكن تنوعها المُربك المُحيّر يمكن أيضًا أن يثير لدى الناس إحساسًا بالاغتراب والانفصال عن وسطهم الاجتماعي، لاسيما عندما تصف الشعائرُ الممجَّدة لدى ثقافة بعينها ثقافةً أخرى مختلفة بأنها غريبة وغامضة.
ويعدّ جُلّ العلماء الذين يدرسون الشعائر أن أصولها الغامضة هي إحدى خصائصها المميزة. لكن الباحثين أصبح ينتابهم الشك في الآونة الأخيرة في احتمال أن يكون كثير من هذه الشعائر قد نشأ بوصفه محاولات لاتّقاء الكوارث، قبل أن يكتسي طابعًا اجتماعيًا خالصًا ويُصبح سِمة مميزة لمجتمعات بعينها.
فلربما ساعدت ممارسة الشعائر الثقافات البشرية في الحفاظ على أنماط السلوك التي كان الناس يعتقدون أنها ستحافظ على سلامتهم، حتى بعد نسيان السبب الأولي لنشوء سلوك بعينه، وفقًا لما انتهى إليه مؤلفو الأوراق البحثية التي نُشرت حديثًا في دورية "المداولات الفلسفية للجمعية الملكية في العلوم البيولوجية".
ولربما ظهرت الممارسات الشعائرية لإعداد الطعام أو تنظيف الجسم -على سبيل المثال- بوصفها ممارسات للوقاية ضد الأمراض. ويمنحنا كثيرٌ من الشعائر أيضًا شعورًا بالراحة النفسية في أوقات الشدة، ويساعدنا -بعد أن يصبح ممارسة شائعة- في الجمع بين الناس من خلال تعزيز روح الانتماء إلى الجماعة.
واليوم إذ نعيش جائحة "كوفيد19-"، يعتمد البشر مرة أخرى أنماط سلوك جديدة في مواجهة التهديد؛ على أنه من السابق لأوانه معرفة هل سيصبح أيٌّ منها شعيرةً بالفعل. فتَبَعًا للتعريف المعتمَد، لن يتحقق ذلك إلا عندما تسمو الأهمية الاجتماعية للسلوك على استخدامه العملي في اتّقاء الأمراض أو الكوارث، كما يقول "مارك نيلسن"، أستاذ علم النفس لدى "جامعة كوينزلاند" بأستراليا. وذلك ما يميز الشعائر عن الممارسات الثقافية الأخرى كالطهي.
ويقول نيلسن: "عندما يتعلم المرء طهي طبق بعينه أولَ مرة، فمن المحتمل أنه يحاكي إحدى الوصفات، لكن عندما يُحضّر ذلك الطبق عدة مرات، فقد يقوم بذلك على طريقته الخاصة". ويوضح أن هذا النوع من التخصيص (إضفاء اللمسة الشخصية) لا يحدث في الغالب مع الممارسات الشعائرية التي تتكرر بدقة بالغة إلى أن ينتهي بها المآل إلى "فقدان قيمتها الوظيفية، فينحصر مجال أدائها ضمن نطاق قيمتها الاجتماعية لا غير".

وفي المناطق حيث تشيع الكوارث الطبيعية والأوبئة ويتعاظم خطر العنف والأمراض، تميل المجتمعات إلى أن تكون "أكثر حَزمًا"؛ أي أن لديها قواعد اجتماعية أكثر صرامة، وأقل تساهلًا إزاء السلوك المنحرف، كما تقول "ميشيل غيلفاند"، أستاذة علم النفس لدى "جامعة ماريلاند". وتميل هذه المجتمعات أيضًا إلى أن تكون أكثر تدينًا، إذ تعطي أولوية عظمى لأنماط السلوك التي تتخذ شكلَ الشعائر.
وقد خلص بحث غيلفاند إلى أن






استكشاف

150 سلحفاة بحرية تعود إلى موائلها بعد إعادة تأهيلها في أبوظبي

150 سلحفاة بحرية تعود إلى موائلها بعد إعادة تأهيلها في أبوظبي

عملية إطلاق ناجحة لـ 150 سلحفاة بحرية تم إعادة تأهيلها وعلاجها قبل إعادتها مجددًا إلى مياه إمارة أبوظبي.

استزراع أكثر من مليون مستعمرة شعاب مرجانية في أبوظبي

استكشاف فكرة نيرة

إطلاق أكبر مشروع لإعادة تأهيل الشعاب المرجانية في المنطقة

الشعاب المرجانية في الخليج العربي قادرة على الازدهار وتوفير موائل لمجموعة متنوعة من الأنواع البحرية في المنطقة.

عزيزي فيرمي: إليك رسالة من معجَبة

استكشاف فكرة نيرة

عزيزي فيرمي: إليك رسالة من معجَبة

هذه مركبتي الفضائية المفضلة: تلسكوب فيرمي الفضائي لأشعة "غاما" الذي يكشف كونًا يختلف تمامًا عمّا تراه أعيننا.